عُشبُ … مَطرِ نيسانْ (نص مشترك)
مليكة فهيم
حسن حصاري
المغرب

كَمَا الزَّهْرَة
تَهْمِس ِللنّدَى
تُوجِعُني الكَلِمَات
أَحْمِلُ قَلْبي ..
بِحَذَرٍ شَدِيد
أَضُمُّني وأُطارِدُ نَفْسي
عَلى حَافَّةِ الْغَرقِ العَمِيق؛
الْحُبُّ .. مِهْنَةٌ شاقّة
الْحُبُّ .. فَصْلٌ طَوِيل
الْحُبُّ .. وَرْدَةٌ
تَرْتَعِشُ تَحْتَ الْمَسَام
وَأَنَا امْرَأَةٌ
تُدْمِنُ التَّسَكُّعَ خَارِجَ الْأَجْرَام
تُرَوِّضُ الْخُطُوَات بِبَسْمَة بَلْهَاء
تَدُقُّ أَجْراسًا يَابِسَةً
كابْتِهَالِ نَبِيّ رَهِيف.

** ** **

وأبتلِعُ بِمَهلٍ ثقيلٍ
وَساوِسِي،
أرْتجِفُ بِوخْزِ قَلقٍ
كلمَا داهَمنِي
عَتْمُ البُكاءِ
كدُميةٍ هَشةٍ مِن قَش.
فَلا عُيونَ تُرابٍ لديَّ،
تَفيضُ
بِفائضِ مَاء.
لا صَوتَ لهُ،
هُو الخَوفُ
وَلا لوْنَ …
مِثلُ سَرابِ
آخِرِ أفُقِ طرِيقٍ
بِلا طرِيق.
فَأنا المُبتدَأ
وَالآخِرُ وَصْلهُ،
فِي طرَفِ هَذا الوَجَعِ
المُمْتدِّ
فوقَ صَدرِ انكسَاراتِي
وَالخُطواتْ.

** ** **

وَعِندما تعبرُني
ضَحكاتُ الأطفال
أَطهُو الزمنَ السَّائلَ
على نارٍ هادِئة
فَكيْفَ أمْتَثِل لِهَمْسَة الغيْبِ
ذلك الوَعْدُ الذي لا يُرَد؟
كيفَ أبْعثُ القلبَ من غَفْوَتِه؟
وأنا تَركْتُ النبضَ وحيداً
حَيثُ ..
عَمودُ الإنارةِ الشّاردِ
الطريق غير المُتوازنِ
البِذرَة الصّغيرَة
الشُّرْشُف المَنْسِي
كَيف أُلَمِّعُ شُحوبَ العِناق؟
كيفَ أجعَلُ العُشْبَ
يُصْغِي لِمَطرِ نِيسَان؟
لأزيلَ الغَشَاوَةَ
مِن جَوْفِ الغيم
أجعَلُ الطريقَ يرتعِش
مِثْلُ خيبةٍ
طاعنةٍ في اللّهْفَة
كم يَلزمُنِي مِنْ غَرَقٍ
لأُطْلِق العِنَانَ
لِمَوْجٍ
يطْوي المَوْج ؟؟

** ** **

وَأرْتشِفُ بِعَجَلٍ
فِنجانَ الأمْسِ ،
كحَبَّةِ نِسْيانٍ مُرةَ المَذاقِ.
هيَ الألوانُ …
مُنكسِرةُ الظلالِ،
فِي قلبِ لوْحةٍ
قاتِمةِ اللمَسات
تَغُطُّ فِي حُضنِ السَّهْوِ
وَالرَّمَاد.
طَيفُ فَراشاتٍ بَيضَاءَ مُتسكِّعَة
بِأهْدابِ أنامِلِ السُّؤالِ
بِلا أجْنِحةِ ضَوءٍ
وَلا رَحِيق،
تَتسَاقطُ
غُباراً
غُباراً…
فَوقَ بَتلاتِ العِشقِ المُترنِّحَة.
فَهلْ آنَ لِي،
أنْ ألوِّنَ افتِتانِي
بِخِصلاتِ قَصائِدَ
غَيرُ مُكتمِلةٍ
فِي أصُصِ العُشبِ الذابلِ
عِندَ عَتبَةِ نُوتاتِ
أنفاسِك … ؟

** ** **

وَأَرَانِي أَمْشي
في ارْتِعاشاتِ الوَقْتِ،
أُعَانِقُ سِلالًا
مَلفُوفَة بالوَهْمِ
تَتكاثرُ الأشباحُ في جُمْجمتي
أتَسَوَّلُ موْتاً على المَقاس،
عميقٌ كالحياةِ
خفيفٌ كلمسةِ أمي
ساخرٌ ككذبَة أبْريلَ
حَنونٌ كشُعاع شَمْسٍ مُتضائِلةٍ.
أَرَى في الظِّل الداكِنِ
“سيلفيا بلاث” ..
تَتَيَمَّمُ بماءِ العَطشِ
تُرَاقِصُ السَّتائرَ المُكتظةَ
تَنْزَلِقُ بيْن خُطوطِ العدَمِ
وأَنَّاتُهَا الطازجة الزَّرقاء
تِلك ..
وَسِعَت كُلَّ شَيء.
فكَيْفَ يا إلهي
أطلبُ كأساً ثالِثة
مِنْ فَمِ السَّمَكة؟
وأنا ..
كَمَا الزّهْرَة
تَهْمِسُ للنّدَى
تُوجِعُني الكَلِمات ..

** ** **

وَتغمُرُني،
فِي شِبهِ يَقظة …
نَشوةُ مَذاقِ كرزِ الصَّباحِ
حِينَ تتَوهَّجُ
مَفاتيحُ شَغفِي النَّائِم
بوَميضٍ يَلوحُ
فِي عَينِ غَيمةِ شِتاءٍ عَاشِقة.
أكسِّرُ،
أقْفالَ أمْنِياتِ لثَمَاتٍ
مُعَلقةِ الأجْنِحة
فِي شُرفةِ عَيْنيَّ
بِلا رِيح.
وَأدَّخِرُ لكِ
بِصَمتٍ غَارقٍ ظَمَئِي
عُشْبَ نَدى
يَنمُو…
بَينَ ظِلالِ خُطوَاتِكِ المُتَسارِعَةِ
وَأنتِ تُوقِدينَ بِلهْفةٍ
شُمُوعَ غُرفةِ نَهارٍ آخَر.
أحْضُنُ بِنشوةٍ
صُورَتنا الأولَى مَعاً
وَأتسَاءلُ بِرِقة …
أيُّ جِدارٍ في القلبِ
أيُّ جِدارٍ…؟
أُعَلقُها …
أعَلقُها …؟

شاهد أيضاً

محراب الماء
بقلم: خيرية صبر

الزمن يخلع نعليه ليخطو حثيثا الي محراب الماء وانا دهشة وجلة مكورة بين عينيه هذا …

حبيب الروح
عصمت شاهين دوسكي

حبيب الروح .. يا نسمة البوح ضمني .. جردني من الجروح اكتب على جسدي عشقا …

مروان ياسين الدليمي: اكتشاف الحب: اوراق من مدونتي الشخصية (ح/15)

مراجيح الاميركان في شقق اليرموك كنت مطمئنا في تلك الساعة من انها لم تعد تخضع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *