موجزة ومعبرة
ترجمة: بولص آدم

“الاختزال والدقة، من أهم خصائص النثر.”
ألكسندر بوشكين

صدفة عمياء
ستانيسلاف جيرزي ليك

خلال الحرب، يشتغل فلاح في أرضه. يراه طيار عدو يقود طائرته فوق الوادي. وكما يفعل كالعادة طيار حربي، اسقط قنبلة. أنا لا أحبذ القصص البغيضة، ولم أكن لأذكر هذه الحادثة، لولا النهاية غير المتوقعة. مع أن القنبلة ضربت جمجمة الفلاح القوية، لم تنفجر، وحفرت مخترقة الأديم لتستقر في عمق الأرض. بجانب الفلاح ال.

قصة للقراءة
ولفغانغ بورخيرت

كان هناك ذات مرة رجلان، عندما كانا في الثانية من سنوات العمر تضاربا بالأيدي.
عندما بلغا الثانية عشر، تضاربا بالحجر.
عندما بلغا الثانية والعشرين، تبادلا إطلاق النار بالبنادق.
عندما بلغا الثانية والأربعين تقاذفا بالقنابل.
عندما بلغا الثانية والستين أصيبا ببكتيريا.
عندما بلغا الثانية والثمانين توفيا ودفنا جنبا إلى جنب.
بعد قرن، بينما شقت الديدان التي تنشط بعد المطر طريقها في الأرض تقتات على ما يصادفها، لم تميز بالمرة، بين رجلين مختلفين مدفونين. كانت نفس الأرض، نفس التربة.

خرافة
برتولد بريخت

كان هناك ذات مرة، أمير، هناك بعيدا في بلاد الخرافات، لأنه كان الحالم دوما فقد أحب موطنه السحري جدا، يستلقي على الحشائش قرب القصر يحدق في السماء الزرقاء ويحلم بالزهور التي ستنبت حواليه وتتفتح بجمال ليس بمثيله في مكان آخر. ويحلم الأمير بالبياض، بقصور بيضاء ذات نوافذ زجاجية عالية وفسحات مضيئة. وحدث أن توفي الملك، فأصبح الأمير ملكا، والملك الجديد، يكرر الوقوف مطلا على الحدائق الجذابة لقصور بيضاء بفسح مضيئة، قصور ذات نوافذ لماعة عالية. ويحلم بروضة صغيرة، حيث الزهور تكبر وتتفتح بجمال ليس بمثيله. في مكان أخر.

معاقبة الجشع
ايسوب

كلب يحمل قطعة لحم بين فكيه، يعبر نهير، رأى ظله في الماء واعتقد بأنه كلب آخر يحمل قطعة لحم بين فكيه. هاجمه فورا، لخطف قطعة اللحم. لكنه خرج خاسرا لكلتا القطعتين، تلك القطعة الغريبة التي لم تكن هناك بالمرة، وتلك التي كانت بين فكيه، لأنها سقطت في الماء.

تأمل دجاجة-مافيا
لويجي ماليربا

قررت دجاجة من كالابريا، أن تنضم إلى المافيا، ذهبت إلى احد وزراء المافيا، بغية الحصول على كتاب توصية وعضوية، لكن الوزير قال، لا وجود للمافيا. ذهبت الدجاجة إلى قاضي مافيا. وهذا أيضا، قال، لا وجود للمافيا. لهذا، عادت الدجاجة إلى قفص الدجاج، وأجابت على سؤال الدجاج حول الأمر، بأن لا وجود للمافيا. ولكن كل الدجاجات فهمت بان الدجاجة هي في المافيا حاليا، وبدأت مخاوفها.

خطوة فعالة
سوافومير مروجيك

مرة أخرى، قرر مجلس المدينة، أن يكون واضحا، ضد المشرف على المبنى، عديم الضمير لتقاعسه في تنظيف الأرصفة من الثلج والجليد. ومن أجل ذلك وضعت المدرعات والدبابات ووحدة مدفعية على أهبة ألاستعداد.

انيو فلايانو
قصة قصيرة

قرر الرجل، تغيير حياته، بتفعيل ساعات الصباح. نهض في السادسة، وقف تحت الدوش ثم حلق ذقنه، ارتدى ملابسه، تمتع بتناول فطوره، دخن عددا من السكائر، جلس قبالة منضدة وصحا من نومه عند الظهيرة.

تراجيديا
سومرست موم

كانت امرأة ناجحة، ثرية، جذابة. كان لها صداقات كثيرة. كان بإمكانها أن تكون سعيدة جدا، لكنها لم تكن كذلك، شعرت بالبؤس، التوتر والاستياء، حتى أن الأطباء النفسانيون لم يكن بوسعهم إنقاذها. لم يكن بمقدورها أن تخبرهم بما تعانيه، لأنها غير قادرة على معرفة سبب تلك المعانات بنفسها. كانت امرأة في طريقها للبحث عن تراجيديا. ثم أحبت طيارا شابا، يصغرها سنا بسنوات، أصبحت عشيقته.

كان طيارا مختصا باختبار الطائرات، ذات يوم، بينما كان يحلق بطائرة لاختبارها، حصل خلل ما، سقطت الطائرة وتحطمت، مات أمام ناظري عشيقته. قلق أصدقاؤها عليها جدا، ربما ستفكر بالانتحار، لكنها أصبحت سعيدة وفي غاية الانشراح. التراجيديا حضرت في حياتها وانتهت.

واقعة حزينة
سلافومير مروجيك

البارحة صباحا شنق فنان نفسه على محيط الساعة أعلى برج البلدية. قبل ذلك الانتحار، حرك عقارب الساعة نحو السادسة، أي عشرين دقيقة إلى أمام. تجمهر الناس، التضليل الواضح بالوقت الصحيح وما هو معلن في ساعة البلدية، كان لإعطاء الوقت الكافي للمسئولين، فهم المتأخرون في الحضور دوما.

منفضة
خوليو رامون ريبيرو

بحكم العادة ، افتح باب الغرفة وأخرج إلى البالكون، حيث تكون باحة فالغويري، ألقي بكعب السيكارة هناك إلى أسفل، لكنني أرى رجلا واقفا في ذلك المكان بالضبط. وسألت نفسي، اللعنة، أي شيطان ألقى هذا الشخص في منفضتي؟

بكاء
أدواردو غاليانو

في غابة أمازونية في الأكوادور، يبكي هنود حمر بجانب امرأة عجوز تلفظ أنفاسها الأخيرة في صراع مع الموت، حضر زائر غريب من عالم آخر وسألهم: لم كل هذا النحيب، مع أن الجدة لم تمت بعد؟ كل الباكون أجابوه: لكي تشعر بمقدار محبتنا لها.

البرق
أوغوستو مونتيروسو

ذات مرة، صعق البرق منطقة لمرتين، لكنه شعر بهول ما فعل، لأنه في الصعقة الأولى خلف دمارا كافيا هناك، لام نفسه بشدة.

poles_adam@yahoo.com

شاهد أيضاً

مقداد مسعود: برق ٌ مقلوب

برق ٌ مقلوب مقداد مسعود هل النخلة ٌ بئرٌ مقلوبة ؟ يتدلى مِن قاعِها / …

بريد السماء الافتراضي
حوار مع الشاعر المكسيكي أُكتافيو باث
كتابة وحوار :أسعد الجبوري

لم نستخدم مُكَبّر الصَوت للمناداة عليه.ولم نبحث عنه في سجل ما من السجلات السماوية الإليكترونية …

سعد جاسم: خريف طاعن في الوجع

خريفٌ خريفٌ خريفْ و يالَهُ … من خريفْ : وجوهٌ ” صفراءْ ” وقمصانٌ شاحبةْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *