ابتسام ابراهيم الاسدي: هل ستأتي …. 

يخال اليَّ أنك هنا
خلف مقبض بابي يدك
وعينـُك
ترتقبُ وصولي
من اول الطريق لآخره
يخال إليَّ أنك ستأتي
ومعك ابتساماتٌ افتقدتُها
هل انت هنا ؟
ام انني اتوهم
لمجرد رؤية وجهك
افتعل الاحلام !

شاهد أيضاً

مروان ياسين الدليمي: اكتشاف الحب: اوراق من مدونتي الشخصية (ج/5)

لم تكن حالتها الصحية تسمح لها في ان تجيب على ما كان يدور في راسي …

فرات صالح: غصة

يوما ما ستجلس سيدة تجاوزت الأربعين لتتناول فطورها تحت ظل شجرة الصفصاف في حديقتها، وتحت …

مَريم لُطفي الآلوسيّ : النَّوارسُ المُهاجِرة- رحلةُ الموتِ (قُصَّةٌ مأساويَّةٌ لأرواحٍ تبحثُ عن السَّلامِ) (1)

الإهداء.. إلى كلّ الأرواح البريئة التي قضت بحثا عن السلام, عن وطن ودفئ وأمان.. كان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *