بَيانُ الوَتْرِ شعر: كريم الأسدي

مهلاً ، فلا أدَّعي قولاً ولا بدعا
فما أقولُ بيانُ الوَتْرِ ما شُفِعا

فوقَ الكواكبِ قصري ، والنجومُ لها
ضجيجُ حفلٍ ، وأقصى الكونِ قدْ سَمعا

أُعلِّمُ الجنَّ شعراً ضَمَّ مجلسُهُ
رهطاً عظيماً لأسرارِ البيانِ سعى

مُسْتَبْطِنٌ سابِرٌ مُسْتَظْهِرٌ كَلِفٌ
بِحلِّ ألغازِ هذا السقفِ أِذْ رُفعا

تناثرتْ فيهِ أزهارٌ مُلَوَّنةٌ
في كلِّ غصنِ جحيمٌ يكتوي وَلَعا

حتى كأنَّ لغاتِ الكونِ في جَدَلٍ
فها نقيضٌ الى ضدٍ لهُ جُمعا

هذي القناديلُ أعراسٌ مؤبدةٌ
نارٌ وماءٌ وعطرٌ شعَّ ملتمِعا

لأكتبَ الشِعرَ في أطيافِهِ حُلماً
لِمَن رآهُ جلالُ الكونِ قدْ خَشَعا

ملاحظة :
ألَّفتُ هذه القصيدة وأنا أتمشى في حديقة قريبة من بيتي في اليوم الخامس والعشرين من تموز 2020 في برلين ، ولم أكن أملك ورقة وقلم أو أي وسيلة للتدوين حينها اذ انني لم أتوقع الكتابة عصر ذلك اليوم ، حينما وصلتُ الى مقهى يقع على أطراف الحديقة طلبت من عامل المقهى ورقة وقلم لأدونها قبل ان انساها ، وهي من النوع الثماني الذي كتبت ونشرت منه العديد من القصائد ربما سيجمعها ديوان شعر عمّا قريب.

شاهد أيضاً

تلويحة الصباح البعيد (الى شذى …صباحي البعيد)
علي رحماني

الساعة الثالثة بعد منتصف الليل الصبح يهبط محتدما كغيوم ((بودان)) والليل يهرب مثقلا كسماء بغداد …

مَريم لُطفي الآلوسيّ : النَّوارسُ المُهاجِرة- رحلةُ الموت (قصةٌ مأساويَّةٌ لأرواحٍ تبحثُ عن السَّلامِ) (2)

المشهد يتكرَّر.. الملاذ الآمن الخيرُ يعمُّ والشرُّ يخصُّ، أم الخير يخصُّ والشرُّ يعمُّ؟ لقد التبست …

أسعد الجبوري: بريد السماء الافتراضي حوار مع الشاعر الأرجنتيني خوان خيلمان

عندما عثرنا عليه ،وهو يمارس السباحة في بحيرة(( الكوارث)) بين مجموعات من طيور (الرارا) الشبيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *