أناشُدكِ اللهَ
شِعْر: عبد الناصر الجوهري – مصر

بُسْتانكِ لا يُأْمنُ ؛
لكنِّي واللهِ أميِّزُ عِطْره
وتراثكِ لا أرصدُ ألغام حواشيهِ؛
ولكني أفهمُ سطْره
أخطأني فيلقُ معْرفتي
وطوائف إطنابي لم تلحقْ شيئًا
من ركب العُسرةْ
ورصاصٌ مجْهولٌ
ارتدَّ لصدْري من واقي السُّترةْ
فأناشدُكِ اللهَ ؛
بأن تُعْطي ” للجاحظ ” قدْره
وأنُاشدكِ اللهَ ؛
أليس المُعْتزلةُ قد نهلوا من فِقْهِ ” البصْريِّ “،
ونورُ العقْل مِنَ الفطرةْ
لسنا في زمن ” المأمون ” ،
ولم نأخذْ عِبْرةْ
ليس يفرِّقُنا المذهبُ،
أو رأىٌّ في حضْرةْ
وأناشدكِ الله ؛
ففوق منصَّاتِ المُنْتدياتِ..
تباهى مدَّاحو السُّلطةِ ،
لا تمدحُ غيرَ النَّقليين ،
وسُرَّاقَ الفكرةْ
وغلامُكِ لا يقرأُ فاتحةً؛
لو حلَّتْ ذكراهُ،
ولا يُلقي بالقُرْب عليه سلامًا ،
أو نظرةْ
الجاحظُ ما أمسكَ يومًا بكتابٍ إلا أنهاهُ،
ولم يُهْملْ أجره

فأسْتأجرَ كل دكاكين الوراقين مساءً،
فالعِلْمُ مُجلَّدهُ قد أهلكَ صدره
“ياقوتُ الحمويْ” أثنى فيه كثيرًا ،
وأطال ،
وأعلى ذكْره
اقتربتْ ميلشياتُ “النُّصرةْ
عبرتْ نحو البصرةْ
فأُناشدُكِ اللهَ؛
بأنْ تحمي قبْره.

شاهد أيضاً

تلويحة الصباح البعيد (الى شذى …صباحي البعيد)
علي رحماني

الساعة الثالثة بعد منتصف الليل الصبح يهبط محتدما كغيوم ((بودان)) والليل يهرب مثقلا كسماء بغداد …

مَريم لُطفي الآلوسيّ : النَّوارسُ المُهاجِرة- رحلةُ الموت (قصةٌ مأساويَّةٌ لأرواحٍ تبحثُ عن السَّلامِ) (2)

المشهد يتكرَّر.. الملاذ الآمن الخيرُ يعمُّ والشرُّ يخصُّ، أم الخير يخصُّ والشرُّ يعمُّ؟ لقد التبست …

أسعد الجبوري: بريد السماء الافتراضي حوار مع الشاعر الأرجنتيني خوان خيلمان

عندما عثرنا عليه ،وهو يمارس السباحة في بحيرة(( الكوارث)) بين مجموعات من طيور (الرارا) الشبيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *