سعد جاسم شاهدٌ على قيامة البلاد
عراق يورثُ أهله مواويل الحزن
قراءة: حسين سرمك حسن (ملف/2)

إشارة:
يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من مقالات وصور ووثائق. وعلى عادة الموقع سوف يكون الملف مفتوحاً من الناحية الزمنية لأن الإبداع الحقيقي لا يحدّه زمن. تحية للشاعر المبدع “سعد جاسم” .

أسرة موقع الناقد العراقي

ضمن إصدارات إتحاد ادباء بابل ، صدرت للشاعر المبدع
(سعد جاسم) مجموعة شعرية جديدة عنوانها (قيامة البلاد ضمّت خمس عشرة قصيدة مثقلة بهموم وطنه: العراق وأوجاعه ، وتقطر ألماً وإحساساً مُرّاً بشِدَّة بلاده الفاجعة.
وسعد المجبول من طين الفرات المقدس وملح (الديوانية) الأم وقف أغلب منجزه الشعري ومنذ سنوات لمواجهة الطغيان والاحتلال.
وهذا هو معدن الشاعر الغيور الملتحم بتراب وطنه الطهور.ولا أعلم كيف يمكن لمبدع أن يبارك حذاءً أجنبياً غازياً يدوس تربة الرحم الذي أنجبه؟
{يا بلادي التي .. ضيّعتْني
ــ وأيَّ فتى أضاعتْ ثم ضاعتْ
يا بلادي التي… أمرضتني
وتداعيتُ …تداعتْ
يا بلادي التي تَقتلينْ
يا بلادي التي تُقتلينْ
يا بلادي التي أورثتْني
مطرَ الحزن وموّالَ الحنينْ}
ــ قصيدة (بلاد علي حافة الجنون)
وإذ يكتب سعد قصائد هذه المجموعة كلها وهو في منفاه المميت ، فإن التفصيلات الدقيقة التي انسربت بين طيات متون قصائده عن الحياة العراقية اليومية تُثبت أن الشاعر الحق يجب أن يتمتع بذاكرة عاشق كبير ،
ذاكرة تقاوم صدأ الزمن وشحوب المسافات: (وهنا.. ك.. من يحب الدماء حتي لو كانت دماء أطفاله
الذين هرب وعافهم يتسوّلون الخبز في الكاظمية
(سعد يذكرني بأنموذج حقيقي !!)
و(الخمسة والعشرينات) تحت نصب الحرية
وهنا… ك من يحب الأسلحة
وأعني الآليّة منها
و (البرنو) لأنَّها بسملةُ الخلاص والمآتم
في (الرميثة) و (شرق البصرة) ــ قصيدة (بلاد تحت الصفر)
ويمكنني أن أعد قصيدة سعد (ما وراء الألم) وعنوانها يشي بإحالة إلي أطروحة “نيتشوية” ، لكنها إحالة فكهة لأن الألم الحقيقي الذي عبر إلى ما وراء تخوم الألم البشري الحقيقية هو ألم الإنسان العراقي.. أقول أنني يمكن أن أعدّ هذا النص واحداً من عيون قصائد النثر التي تصوّر حياة المنافي والغربة والتشرد والضياع.. لقد توفّر هذا النص على رؤية فنية عالية ، ومقومات درامية شديدة الإحكام ، ومنحى سردي متماسك جعلت هذا النص أنموذجاً في كتابة قصيدة النثر المقتدرة التي حوّلها بعض الشباب إلى قصيدة صور منضّدة صورة فوق صورة لا تختلف عن قصيدة العمود التي أدانوا تأسيسها على وحدة البيت وأشاروا إلى أنها قصيدة منضدة بيتاً فوق بيت.وفوق ذلك فإن الشاعر سرد حكاية بطله المضيّع بضمير الغائب وحسناً فعلَ لأن استخدام هذا الضمير أتاح له ملاحقة حركته بعين عدسة سينمائية مشهدية عريضة ؛
… {وفجأة اكتشف أنه كان قد نسي:
ــ كتاب خفته التي لا تُحتمل
ــ حقيبته المثقوبة بمدية الاحتراس المهذّب
والمكتظّة بالقميص ــ البحر الذي لم يرَهُ مُطلقاً
ساعة جيبه التي تنساه دائماً مثلما تتناسى أيامها العاطلة.. تذكّرها
فجري بخطىً صاهلة ــ من أينَ جاءتْ هذه القافية؟ من عبقر الشيطان… أم مضارب الهاوية ؟ نطردُها… نهربُ من رويّها تخلّصاً من تهمة البنيوي
والناقد الرؤيوي بأننا لا نفهم الحداثةَ الآتيةْ
ما ذنبنا إنْ كانتِ القافية في دمنا غافية؟ }ــ ص 12
وفي القصيدة يكرر سعد اسم (ميلان كونديرا) أكثر من مرة في هذه القصيدة وحتى في القصيدة التي يرثي بها الحبيب الأعز الراحل (كريم چثير) وهو ــ أو بطله المنكسر ــ يحمل روايته الشهيرة (خفة الكائن التي لا تحتمل) في حقيبته ، فيذكرني بعبارة كونديرا الشهيرة (صراع الفرد ضد السلطة هو صراع الذاكرة ضد النسيان).. وصراع الشاعر العراقي ضد النوائب الفاجعات التي تمحق وجود شعبه ــ حتى وهو على بعد آلاف الكيلومترات ــ هو صراع محتويات صندوق الذاكرة الأسود ضد عوامل التعرية التي تشنها مسافات الغربة وضغوط المنافي التي يبدو أنها لم تنل من سعد صاحب الضمير المتوهج رغم جسامتها.. كيف صحت في متن النص تلك المفردات العامية التي نسيتها حتى جدّاتنا؟
{كان يمشي… ويمشي
لكأنَّهُ ذاهبٌ إلي مجهوله الأبدي أو فردوسه الحُلُمي
أو جحيمه الأخير
كان يمشي… مترنماً بأغنيةٍ (ثَعْوَلَتْ) في قلبه الشائط
فراحَ (يثغب) بها لائباً من فرط وحشته الجارحة
كان يمشي.. ويبكي.. يم.. وي…
{ يُمّه الوطن باگوه
من رحتو إنتو
طير بسجن حطّوه
زين وخلصتو.. ــ ص 11)
وفي تصاعد التوتر الدرامي في المشهد الأخير أقول بثقة أن هذه القصيدة يمكن أن تكون نصاً مسرحياً مونودرامياً هائلاً . خصوصاً وأن الشاعر قد خلق فُسَحاً يمكن أن تُوظّف من خلالها مؤثرات موسيقية وصوتية وضوئية }
وإذ أتذكر القصة الشهيرة {24 ساعة من حياة امرأة} لستيفان زفايج ، فإن نص سعد القدير هذا يمكن أن يكون (24 ساعة من حياة منفي عراقي) وأقول عراقي تحديداً لأن ضمن هذا التوصيف تتجسد فرادة النص وطبيعته الإستثنائية ، لكن هل سيتنبه إليه أحد؟.. أستطيع القول بخشية ومتردّداً: لا.ولماذا؟ وهنا دعوني أهمس في آذان أشقاء روحي أدباء بابل الذين تولوا إصدار المجموعة: هوّه بس هذا الـ (سعد) عدنه.. وجاينه من كندا.. ما كان ممكن تخرجون المجموعة بشكل أحسن؟؟؟
والمصيبة كلكم شعراء؟؟
وقد قلت سابقاً وفي مناسبات كثيرة أن الشعر العراقي يكاد يكون عبارة عن مرثية طويلة تنطلق من سرّة حنجرة الزمان لتعبر الآفاق والقرون لتصلنا حية خالدة حتى لكأننا نتعامل مع مرثية جلجامش لأنكيدو (إلى أين أوجّه وجهي ــ وين أنطي وجهي ــ والمثكل ينام في مضجعي؟) وكأنها رثاء الحسين الشهيد لأخيه العباس قطيع اليدين.. مثلما يعبر إلي رثاء سعد لكريم چثير وكأنه يرثي إخوتي اللذين ابتلعتهم غولة الحرب.. خصوصاً وسعد جاسم يتعمد تمزيق قلوبنا بتلك اللازمات العراقية المسمومة القادرة على إهارة جبل رجولي متماسك: (حبيبي كرّومي.. النسوان يموتن عليك.. دوختك وخبصتك).. ولكن أرجو أن لا يتصورن أحد من القراء أن ما أقدمه من توصيفات يعني الهبوط بالنص وابتذاله.. النصوص مثقلة بالرؤى والمحمولات الثقافية الرفيعة التي يوظفها سعد باقتدار ــ والأصح يسخّرها ــ ليجعل خيوطها الجديدة ” المستحدثة ” تلتحم بخيوط النسيج ” المحلي ” الأصلي الراسخ في الوجدان فيستوعبه ويحتويه ، فيصعّد من ألقه وبهاه المعرفي والنفسي:
(كريم چثير: حماستك الأولي بالإنغمار والانصهار في عوالم هؤلاء المخلوقات العجيبة و (دوختك وخبصتك) وهاجسك اليومي لمسرحة طقوسهم… واستحضارك لشكسبير وعبد الرزاق الربيعي حيث الانجليزي بثيماته الهاملتية
والعطيلية والماكبثية الماكرة وحيث العراقي يصرخ ويستغيث:
(آه أيتها العاصفة) ــ قصيدة “الحداد لا يليق بكريم چثير ” ، ص 59).
وكما قلت مرارا إن الفطرة ــ الشاعر المفطور ــ سيصبح عبئاً على الشعر الحديث لأن الشعر الحديث ” علم ” في حين أن الشعر “القديم” فطرة.. فإن مناصفة فهم النص واقتسام دلالاته بين الشاعر من جهة والقارىء والناقد من جهة أخري ، يشكل عبئاً ومفتاح تفريج في الوقت نفسه للطرفين.. فلو توفرت لدى القارىء السيرة الفاجعة لكريم چثير وأهم أعماله المسرحية المنشورة لوجد أن عنوان القصيدة الذي صمّمه سعد: ” الحداد لا يليق بكريم چثير ” ليحيلنا إلي الأثر الأهم الذي استولى على حياة الفقيد ” الحداد لا يليق بألكترا أو بأنتيغون “.. ولكن هذه المرثية الشخصية التي يحاول الشاعر منحها بعداً أوسع وأكثر غنى من ناحية دلالات اللاشعور الجمعي لا يمكن فصلها عن السياق العام الكلي للمجموعة التي يخيم عليها مزاج الثكلان الأسود.. بدءاً من أول قصيدة في المجموعة ” طفل الأبدية ” التي تلخص ــ وحسب معرفتي ــ السيرة الشخصية المدمرة للشاعر.. عذاباته وخيباته واحباطاته.. مروراً بقصيدة (أهذا كل شيء؟) التي يهديها إلي أخي الشهيد (قاسم عجام) و(مباهج صغيرة) و(حياة فادحة)
و(كرنفال الخلاص وأسئلته المفخخة)
التي يختمها بالقول:
{ أنا وثمّة حالمون مثلي
مازلنا حافلينَ ومازلنا محتفينَ
بفيض الخلاص
الذي يشبه نور اليقين
في الأبدية }
النور وقد امحى في سماوات بلاد الرافدين.. وتأكد الجميع من امحائه.. من يؤكد لنا وجوده وأنه يقبض على جذوته مثل برومثيوس الذي أمرت الآلهة بتمزيق كبده أزلاً وبلا هوادة؟.. إنه الشاعر.. هو سعد جاسم الذي يسرق الجذوة ليس على الطريقة الفرويدية الدفاعية ولكن لأن الشاعر يشعر (بما لا يشعر به غيره) يشعر بأنه في الرحم الأمومي الفردوسي وهو في المنافي التي لا شفاء منها ، ورغم ذلك يعلن عن هول المأساة التي تتحملها الأمومة في بلاده ، مأساة تعجز عنها حتى الجبال الرواسي التي عرض الله عليهن الأمانة فرفضنها ضعفاً ، وقَبَلَها العراقي:
{ كُلَّما فاجأها الطَلْقُ
وكُلَّما رفسَ رحمَها يريدُ الخروج
تتكوّرُ عليهِ كما الأرض
هامسةً: نَمْ يا حبيبي
فأنتَ الآنَ ُمؤجّلٌ
لأنني لا أريدكَ أَنْ تلعنني
وتقولُ: أنتِ مَنْ ألقيتِ بي
في هذا الجحيمِ الذي يُسَمّونَهُ
ا.. ل.. و.. ط.. ن..} ــ ص 45و46

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *