الشاعر سعد جاسم: مايشبهُ السيرة الذاتية (ملف/1)

إشارة:
يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من مقالات وصور ووثائق. وعلى عادة الموقع سوف يكون الملف مفتوحاً من الناحية الزمنية لأن الإبداع الحقيقي لا يحدّه زمن. تحية للشاعر المبدع “سعد جاسم” .

أسرة موقع الناقد العراقي

* ولدَ الشاعر والكاتب والمسرحي سعد جاسم
على ضفاف الفرات في مدينة الديوانية العراقية عام 1959م
* بدأتْ علاقته بالكتابة والقراءة وعوالمهما في سنوات طفولته الاولى .وكان ذلك منذ بدايات تعلّمه للقراءة ايام دراسته الابتدائية ..
وقد كان ومايزال مُنتجاً مثابراً ومخلصاً لمشروعه الشعري الذي يمتدُّ على مدى أربعة عقود من الزمان .
وكذلك فهو قارئ نهم ومهووس بالكتب وعوالمها وثيماتها وأفكارها ورؤاها وروائحها العجيبة .
* يعيش حياته ككائن شعري . ويعتقد أَن الشعر هو خلاصه الروحي والحب الذي يؤجل موته .
* توزعتْ حياته في مدن شتى : الديوانية … بغداد …بابل … عَمّان… دمشق …أوتاوا الكندية …الرباط … القاهرة ؛ وكذلك في بيوت وأقسام داخلية وفنادق عجيبة غريبة .
* حصل على دبلوم الأخراج والتمثيل المسرحي – معهد الفنون الجميلة / بغداد عام 1982م . وكان من الاوائل على دورته .
* حصل على بكالوريوس الأخراج والتمثيل المسرحي /أكاديمية الفنون الجميلة – جامعة بغداد 1987م
* حصل على البكلوريوس المعادل في الاخراج والتمثيل والماستر من جامعة تورنتو الكندية – في اعوام 2006-2004
* بدأ النشر في فترة مبكرة من حياته وكان ذلك في منتصف السبعينات .
* صدرت له الأعمال الشعرية التالية : –
1- فضاءات طفل الكلام – طُبعَ على النفقة الخاصة / دار الخريف –
بغداد – 1990م .
2- موسيقى الكائن – منشورات أتحاد الأدباء والكتّاب العراقيين/
بغداد – 1995م .
3- أجراس الصباح ( شعر للأطفال ) – دار ثقافة الأطفال / بغداد – 1995م.
4- طواويس الخراب – دار الخليج للنشر / الأردن – عمان – 2001م .
5- قيامة البلاد – اصدارات اتحاد ادباء وكتّاب بابل – الحلة – 2007
6- أرميكِ كبذرةٍ وأهطلُ عليكِ – الحضارة للنشر – القاهرة – 2010
7- قبلة بحجم العالم – الحضارة للنشر – القاهرة – 2010
8 – المُتَلفّت في منفاه – دار مخطوطات – امستردام – هولندا -2013
9 – طائر بلا سماء – دار الشؤون الثقافية – بغداد – العراق-2013
10- أنت تشبهينني تماماً -دار الحضارة-مصر -2015
11- غابة هايكو –مؤسسة فكرة – مصر-2016
12- اصوات جميلة-شعر للاطفال-الهيئة المصرية العامة للكتاب-القاهرة-2016
13- بيت في الغابة-حكاية شعرية للاطفال-دار اصالة-بيروت-2017
* عمل في المسرح ممثلاً ومخرجاً …
وعمل في الصحافة العراقية والعربية محرراً في صحف ومجلات ثقافية ومشرفاً على بعضها ..
* كتبَ في النقد المسرحي والتشكيلي والشعري .
* ساهمَ بتأسيس التجربة الأبداعية الجمالية (عربة الغجر ) والتي قدمت تجارب حظيت بأهتمام الأوساط الثقافية في داخل العراق وخارجه .
*أُنتخبَ لأكثر من دورة لعضوية المكتب التنفيذي والمجلس المركزي للاتحاد العام للادباء والكتّاب العراقيين … وكذلك ترأسَ الهيأة الادارية لاتحاد ادباء وكتاب بابل – الحلة لدورتين متتاليتين … إلا انه لم يُكمل الدورة الثانية ؛ حيثُ قامَ بالهجرة من العراق احتجاجاً على جرائم وحروب النظام الصدامي .وكانت محطته الاولى هي العاصمة الاردنية عمّان … وقد عملَ فيها لعدّة سنوات مُحرراً اقتصادياً في جريدة { الاسواق} الاردنية …ومن ثم قام بتأسيس ملحق ثقافي للأطفال هو ملحق ( قوس قزح ) صدر عن الاسواق. وقد عملَ مُشرفاً على ذلك الملحق . وفي عمّان وبسبب نشره لمجموعة من القصائد والمقالات المضادة للنظام القمعي الصدامي فقد تعرّض الى مضايقات وتهديدات وإساءات من ازلام أمن النظام ورجال مخابراته ووكلائهم ومخبريهم المرتزقة والمأجورين والقتلة ؛ وكان من بينهم مَنْ يدّعونَ جزافاً بأنهم ادباء وكتّاب …ولكنهم في الحقيقة كانوا من الادوات المُجندة لخدمة النظام الوحشي والمكرّسين للعمل المخابراتي وكتابة التقارير الرهيبة عن المثقفين العراقيين المتواجدين -آنذاك – في الاردن … ويمكن الاشارة الى ان { إسمه} قد تمَّ نشره في اكثر من قائمة سوداء ومنها {قائمة الخونة والمرتدين} التي قام بنشرها المقبور عدي صدام حسين في {جريدة الزوراء} البغدادية . ونتيجة لتلك المضايقات والتهديدات والقوائم السود فقد قام بطلب اللجوء السياسي عن طريق المفوضية السامية للامم المتحدة فرع الاردن.. ولهذا جرى توطينه هو وعائلته في كندا .
* لديه اهتمام بأدب وثقافة الاطفال .. وقد كتب ونشر الكثير من قصائد وقصص ومسرحيات الاطفال في مجلات وصحف عراقية وعربية … وصدر بعضها في كتب وكرّاسات ملوّنة .
* كتبَ عنه حشد من النقاد والكتاب والشعراء العراقيين والعرب.
* نُشرتْ له العديد من النصوص الشعرية في عدد من الانطلوجيات
والمختارات الشعرية في كتب نذكر منها :
* الموجة الجديدة في الشعر العراقي – اعداد: زاهر الجيزاني – سلام كاظم
* المشهد الجديد في الشعر العراقي – كتاب الامد الشعري
* انثولوجيا الادب العربي المهجري المعاصر – اعداد : لطفي حداد
* ديوان الشعر العربي الجديد – اعداد : محمد عضيمه
* لعنة جلجامش – اعداد : عبد الهادي سعدون
* امراء الرؤى – اعداد : منال الشيخ
* ازهار في اللهب –مختارات بالانجليزية – ترجمة واعداد : صادق محمد .. سهيل نجم .. حيدر الكعبي .. دان فيج .
* اغاني عشتار – مختارات بالانجليزية-ترجمة سهيل نجم .
* وملفات مجلات : الطليعة الادبية ..أسفار … ألواح … الشاهد … الرافد … الشعر التونسية … الشعر المصرية …افكار … صوت الجيل …. الشعراء … الكتابة الجديدة … الحداثة العراقية المصرية.. واتلانتا ريفيو وغيرها .
* تُرجمتْ نصوصه الى اللغات : الانجليزية والفرنسية والاسبانية والالمانية والفارسية والكردية .
*شارك في العديد من المهرجانات والملتقيات والاماسي الشعرية والثقافية في العراق والوطن العربي وبعض الدول الغربية .
* يرى ان الحب والشعر هما خلاصه في هذا العالم الغرائبي والعجائبي .
* يعيشُ الحياةَ بوصفها مناسبة كبيرة وجميلة وغامضة في ماوراء الاتلانتك .

شاهد أيضاً

توفيق الشيخ حسين: قراءة في الأعمال الشعرية للشاعر د. صدام فهد الأسدي (ملف/3)

اشياء تسقط في الذاكرة اشياء تصعد في الأشياء افياء يفضحها النور، واشياء تخنقها الظلماء احياء …

الدكتور صدام فهد الأسدي: أنا ملك الأحزان دون منافس وقد ابتليت مذ امتلكت يراعا
حاوره: حيدر الاسدي (ملف/2)

حيدر الاسدي / من هو صدام فهد الاسدي الإنسان قبل أن يكون شاعرا وأستاذا جامعيا؟؟ …

أ.د. صدام فهد الأسدي.. سيرة حافلة بالعطاء (ملف/1)

الأستاذ الدكتور صدام فهد طاهر شريف الحمد الأسدي تولد قضاء القرنة 1/7/1953 حصل على شهادة …

5 تعليقات

  1. سعد جاسم

    أَخي المبدع الكبير : د. حسين سرمك
    سلامي وعناقي
    اتمناكَ بعافية وألق أَنتَ وأُسرة تحرير { الناقد العراقي } ؛
    الذي نعتبرهُ نحن الادباء والكتّاب والفنانين الرائين والحالمين ؛
    فضاءنا الابداعي المفتوح على جميع آفاق الآداب والفنون والفلسفات والمعارف والرؤى

    وكذلك فقد أَصبح – خلال زمن ليس بالمديد جداً –
    بيتنا الشاسع والمكتنز والمحتشد بالابداع والحب والجمال

    وأًودُّ ان اقول لك – أَخي العزيز د. حسين –
    وأَقول لجميع الاحبّة من مبدعين ومتلقّين :
    انها حقاً لمفاجأة سارّة ومدهشة ورائعة مبادرتكم النبيلة ؛
    في تكريس هذا الملف الخاص بتجربتي الشعرية والكتابية
    ومنجزي الذي تحقق من خلالهما والذي وصفتني ووصفته بكلماتك المُحتشدة
    بالنبل والوعي العاليين والذائقة الخصبة …

    وها أنا أَتنسّم هذه النفحة العاطرة والمتوهجة من فيض ينبوعك العذب
    الذي غمرتني بفراته وعسله وعبقه الباذخ :
    { كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي
    وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة.}

    أَخي المبدع الشريف أَبا علي… ويا احبائي المبدعين والقرّاء والمتلقّين الحقيقيين :
    لاأَملك سوى أَن أَهمس لكم :
    أَكبر من الشكر … أَقصى من المحبّة

    سعد جاسم
    26 – 7 – 2020

  2. أخي الأعز المبدع سعد جاسم
    هذه الكلمات هي وسام على صدر أسرة موقع الناقد العراقي وصدري شخصيا من مبدع عراقي غيور يمثل هذا الملف اعترافا بسيطا بقيمته الشخصية وأهمية منجزه الباهر. فتقبل من اسرة الموقع ومني الشكر والامتنان مع التمنيات بالصحة الدائمة والابداع المتجدد.

  3. ذكرى لعيبي

    سيرة تستحق هذا الملف ، وتستحق هذه المكانة من قِبل موقع ” الناقد العراقي”
    لهو فخر كبير أن نقرأ لقامات عراقية بهذا المستوى من الرُقي والثقافة والمثابرة لنيل حرية النفس وحرية الكلمة ومجد الفكر..
    الشكر كل الشكر للموقع ومن قام عليه

  4. شكرا جزيلا عزيزتنا الأديبة ذكرى لعيبي على لطفك ومشاعرك النبيلة
    أسرة موقع الناقد العراقي

  5. سعد جاسم

    عزيزتي الشاعرة والساردة المبدعة : ذكرى لعيبي
    سلاماً ومحبّة

    تلويحة شكر وإمتنان لكِ
    على كل كلمة في تعليقك النبيل
    ويسرني – وبالنيابة عن اخي وصديقي المبدع الكبير د. حسين سرمك –
    دعوتك للمشاركة معنا في نشر نتاجاتك الابداعية هنا في فضاء موقعنا ؛
    { الناقد العراقي } المفتوح لتحليق جميع المبدعات والمبدعين العراقيين والعرب .
    أُحييكِ مبدعةً ايتها الذكرى الخالدة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *