منجز جديد للمبدعين الكبيرين د. عبد الواحد محمد وعيسى حسن الياسري

تستقبل الأوساط الثقافية العراقية منجزا شعريا جديدا للمبدع الكبير “عيسى حسن الياسري” الرمز الكبير في الثقافة العراقية والشعرالعراقي بكل أجياله.
هذا المنجز سوف يحتل مكانته الفريدة في المسار الشعري بل الثقافي العراقي بأكمله خصوصا أن عليه بصمة أستاذنا الكبير معلم الأجيال وعلّامة الترجمة العراقية والعربية الدكتور “عبد الواحد محمد” أنعم الله عليه بالعمر المديد والصحة الدائمة والابداع المتجدّد.

“لم أتعلّم شيئا”
I learned nothing
هو عنوان هذا المنجز الباهر الذي ترجمه إلى الإنجليزية الاستاذ والمعلم الكبير د. عبد الواحد محمد.. وراجعه الشاعر والاستاذ في – جامعة ميجيل – اليوت مونبيليه – وصدر عن دار الكشاف في مونتريال..
وبما عُرف عن الياسري من وفاء لمعلميه الأوائل –وهو الوفي أصلا لتراب وطنه المقدّس الطهور- أشاد بدور ورعاية أوّل معلّميه الاستاذ الكبير د. عبد الواحد محمد قائلاأ:
“لقد احتضن معلمي الدكتور عبد الواحد محمد تجربتي الشعرية منذ براعمها الاولى عندما كنت في دار المعلمين في العمارة وكان هو استاذ اللغة الانكليزية.. حيث كان يدعوني لاذاعة الدار لالقي بعض قصائدي أو يطبعها على الرونيو ويوزعها على طلبة الدار..
بقيت اجلس في صفه المدرسي حتى يومي هذا.. حيث ترجم لي مختارات شعرية بعنوان – العشبة – ومجموعة شعرية بعنوان – مايمكث على الارض – ويضمهما هذا الكتاب .. ومجموعة بعنوان – تعاويذ سومر – تنتظر النشر .. ”

“لم أتعلّم شيئا”

صفحة غلاف لم اتعلم شيئا
قصيدة ازميل 1

منجز تقدّمه قامتان مبدعتان بهيّتان لثقافة وطننا وبلغة أخرى وهي من المناسبات القليلة الحدوث والتي نحتاجها كثيرا لتحقيق انتشار الإبداع الشعري العراقي عالميا ومستواه يفوق الكثير من مستويات الشعر العالمي ويستحق الاحتفاء به وهو ما حققه عيسى الياسري خصوصا حين توّج بحائزة الشعر في روتردام بهولندا عام 2002…
ومن الجدير بالذكر أن د. عبد الواحد محمد كان أول من تعاون مع الشاعرة والناقدة الاسترالية – آن فيربيرن – في ترجمة مختارات شعرية للياسري عندما طلبت منه ذلك .. كان هذا عندما حضرت للعراق عام 1987 للمشاركة في مهرجان المربد .. – آن فيربيرن – كانت قد ترجمت للشاعر الياسري قصيدة وضمتها لموسوعتها – الريشات والافق – وتعاون معها في النص العربي الشاعر السعودي الراحل – غازي القصيبي – وضمت الموسوعة تسعين شاعرا من كبار شعراء اللغة العربية .. وصدرت في استراليا

قصيدة ازميل 2
قصيدة ازميل 3

باللغتين العربية والانكليزية عام 1987 .. كانت الشاعرة الاسترالية – آن – معجبة جدا بقصيدة الياسري .. وحاضرت عنها في خمس جامعات عالمية كما ذكرت في لقاء صحفي لها مع استاذنا د. عبد الواحد محمد نشره في جريدة الثورة البغدادية وقتها ومن ثم ظهر في كتاب – حقول – الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2018 .. وهكذا هم المعلمون الكبار يظلون يهتمون برعاية تلاميذهم حتى بعد ان يغادروا قاعات الدرس .. غير مبالين بتعب الحياة وتقدم العمر .. وسينشر -موقع الناقد العراقي – اخبار المجموعات الشعرية التي ترجمت للياسري إلى اللغات العالمية تباعا.
تحية للمعلم الكبير الدكتور عبد الواحد محمد
وتحية للمبدع الكبير عيسى حسن الياسري
مع تمنيات أسرة موقع الناقد العراقي للمُعلِّمين والعَلَمَين العراقيين الخفاقين الكبيرين بالعطاء الدائم..

شاهد أيضاً

د. فالح نصيف الحجية الكيلاني: التعريف بمؤلفاتي المنشورة ورقيا والكترونيا
الكتاب السابع والعشرون: (الحرب و الايمـــــــــــــان) ديوان شعر– المجموعة الخامسة

يحتوي الديوان على القصائد التالية: الحرب والايمان – بغداد- ليلة الاسراء – رحمة الله – …

خصائص الرواية العراقية التجديدية:
قراءة في رواية انزوريكا للكاتب العراقي سعد الساعدي
بقلم الناقدة والشاعرة الليبية/ نعيمة عبد الحميد

تشهد الرواية العربية تغيرات وتطورات شأنها شأن أي نوع أدبي آخر تبعا للحداثة والمعاصرة التي …

محمد رمضان الجبور: صور المرأةفي الأمثال الشعبية في كتاب (هَمّ البنات للممات) للباحث والقاص هاني الهندي

من الكتب الصادرة حديثا عن دار هبة ناشرون وموزعون /عمان ، يقع الكتاب في مئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *