باسم فرات: ثلاثة نصوص

حُـلمٌ مُغتَصب

سَنَواتٍ طَويلَةً أَغْرَقَني المنفَى
وَأَنْتِ رَبَطْتِ عَلَقًا أَخْضَرَ في شُبّاكِ وَلِيِّكِ الْمَعصومِ
وَنَثَرْتِ شَعْرَكِ فَوقَ ضَريحِه

عشرينَ سَنَةً لمْ أَبُلّ ريقي بِنَبْعِ شَفَتَيكِ
وَلم أُمَسِّدْ شَعرًا تَعَطَّرَتِ الْمَزاراتُ بِأُنوثتِه
كُلُّ مَنفى يَطْرُدُني إلى آخَرِ،
وكُنتُ أسْتَقْوِي على كُلِّ هذا بِمِنديلٍ مَسَحْتُ دَمْعَكِ فيهِ
يومَ طارَدَنا العَسَسُ، غِبْتُ في مُدْلَهِمّاتِ الْحَياةِ
آوَيْتُ غُرْبَتي في أَسْمالي
وَفي غَمْرَةِ تَشَرُّدي بَقِيَ صَوْتُكِ
دَليلي عَلى أَنَّكِ حُلمٌ اغْتَصَبَهُ مِنّي الرَّحيل.

◊ غـيرة ◊

أَغارُ عَليكِ مَن قَميصِ أَخيكِ حينَ يَتَعَلَّقُ بِأسْتارِ شَعْرِكِ،
وَمن أَخيكِ حينَ يَفْقِدُ صَوابَهُ أَمامَ صَفاءِ بَياضِكِ،

أَغارُ عَليكِ مِن وَلِيِّكِ
وَأَنْتِ تُرَدِّدينَ اسْمَهُ،
وَتَلْهَجينَ بِهِ،
تَبكينَهُ وَتَزورينَ مَقامَهُ،

أَغارُ عَلَيكِ مِن اللهِ
كُلَّما تَضَرَّعْتِ لَهُ وَخَشَعْتِ.

◊ صَـوتُكِ ◊

في المنافي
حَمَلْتُ صَوتَكِ،
هُوَ تَعْويذَتي
كُلَّما اسْتَفَزَّ عِراقِيَّتي رِجالُ الحُدودِ
واسْتَفْرَدَتْ عُزْلَتي بي
أَيْقونَةٌ
تَطْرُدُ عَنّي تِيهَ القَبائلِ
في بَحْثِها عَن دَمي
لَطَالما سَمِعْتُ العابِرينَ يَهْمِسونَ:
غَريبُنا أَنيسُ البِلادِ
والمجانينُ يَتْبَعونني
مُسْتَدِلّينَ بِصَوْتِكِ عَلى خَفَقاتي.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : مثنويّات ورباعيّات عربيَّة .. أَسئلةُ لماذا .

لماذا يضيقُ علينا الزمانْ  ونحن الزمانُ بِقلبِ المكانْ    ***   لماذا تدورُ الحياةُ بِنا  …

| د. عاطف الدرابسة : مشكلاتُ القراءةِ والتَّاويلِ في ديوانِ”صحيفةِ المُتلمِّس” للشَّاعرِ عبدالأمير خليل مراد .

إذا كان الغرضُ من المختاراتِ الشِّعريَّةِ أن تعكسَ تجسيدًا للتنوُّعِ في تجربةِ الشَّاعرِ ، فإنَّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *