هشام القيسي: نصوص

وقت

أسأل الآن
هل ينطق الحجر ؟
وفي نار رغبته لا ينكسر
وهل أوراقه الجوفاء لا تئن
إذا التهب الدرب واستعر
هذا الوجع
درج عليه الوقت حينا
ثم مشى
وعبر
وما زال جرحه الطري
لا يثقل جفنيه
ولا يستتر ،
الآن تعزف الديار
من بكاء إلى غناء
ومن دماء إلى غناء
بما تعلم التاريخ
كيف يثور الأمل
وكيف يخلد للبلاد
ما تركه القمر .

مأوى

يستوقفني
لم يكن حلما
حين كان الهم طويلا
ولم يكن حلما
حين قدم خطوته
وهجا وهديلا
سمعته قبل الصباح مشرقا
مع عشاقه الشهداء
يمنح وجدي وعدا
من كتاب الشجر
ومن أوراد
تدق النوافذ بالمطر
فمن بدايته المفرحة
شب رؤية فيً
تشير اليً
وإلى وهج
حدثني قلبي عنه
وحده يمتلك الأسماء
ويغني
إنه مني
يأخذني التمني
ليشهد سر دمي
ويشهد كيف يسري
في سطوعي
فهذا المعتق بنبضي
يفترش اللهب
بأهازيج الدرب
وما يطرز المسافة
والعناء الطويل ،
أعرفه
إنه مأوى
يشعل رغبتي
ولاشيء عندي سواه
في مجرى حريق يكلمني
وحريق يسمعني
قولا يرضيني
كما أنا الآن
لا يختصرني المدى
كلما أدنو إليه
يورق زمنا مختلفا
يملأ روحي
كي أحيا
ويراني الكلام
ماذا أقول بعد
وقد ملأني ضياء أبهرني
وأمطر مملكة
ألفت عزفه
كي لا تنام .

غنى

قيدوه
ثم غدروه
أعرابه وأغرابه
بما أفتوه
وما قدموه
فليستأنسوا
بما فعلوه
وحصدوه
هذا العراق الفضيل
العراق النبيل
مدثر بالأحلام
وبالكلام
لا سبيل له
سوى أن يكون
دالة في الطريق
تشع بمعناه
وبما يتبناه .

شاهد أيضاً

هشام القيسي: نصوص إلى فتية ثورة تشرين

باب مازال في وجد الإبحار ببابه الوسيع يفتح الطريق للنهار وفي دمه أيام وأحلام تختصر …

هشام القيسي: استفهام

ما استقرت كل أعوامه ولم تصمت صدى الماضي يكفل الوقت حيثما مررت حارا يمتد في …

سلام إبراهيم: من أوراق الثورة العراقية
ثورة أكتوبر -تشرين- العراقية 2019 وحلم حياتي القديم

بالرغم من علل جسدي الكثار أستيقظ كل صباح مقبلاً على الحياة قبل ثورة الجيل العراقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *