عبد الكريم قاسم
شعر: كريم الأسدي/ برلين

الراجعونَ على رجعِ الصدى رجعوا
والسامعونَ على وسعِ المدى سمعوا

ستون عاماً مضتْ ، والاسمُ صاعقةٌ
حيناً ، وحيناً ندىً في الغصنِ يلتمعُ

عبد الكريم وما أسماكَ مرتبةً
بينَ النجومِ بليلِ الصحوِ تستطعُ

عادوا اليكَ ، الى نبعٍ وساقيةٍ
من الشمائلِ تزهو حينَ تجتمعُ

فالجودُ والنبلُ والأِشفاقُ أكرمهُ
والطيبُ والحبُّ والأِقدامُ مندلعُ

مثل الحريقِ سرى يزري بمظلمةٍ
حتى أصابَ عِداكَ الخوفُ والهلعُ

ففي كفاحكَ جيفارا ورفقتُهُ
وأنتَ فردٌ ، وهمْ بِضعٌ اذا جُمعوا

ما أنتَ منفردٌ بالحكمِ يا أبتي
بل أنتَ منفردٌ بالنبلِ يرتفعُ

أرجعتَ للبائسِ المغدورِ ثروتَهُ
مِن الوقارِ ومِن مالٍ بِهِ طمعوا

هرعتَ صوبَ عراقِ اللهِ تسندُهُ
فحرَّكَ الشرَ خبثُ القصدِ والفزعُ

يامَن مشيتَ دروبَ الليلِ منفرداً
حتى تعودَ مريضاً مسَّهُ الوجعُ

يا قاسمَ الراتبِ الشخصيِّ تحملُهُ
في جيبِ بَدلةِ جنديٍ به ولَعُ

انْ يطعمَ الناسَ من كفّيهِ اِنْ سغبوا
ويكتموا ذِكرَ هذا الفضلِ اِنْ شبعوا

اِنّا نحبُّكَ أسمى الحبِّ تسندُنا
بواسقُ النهرِ وِتْراً سوفَ ينشفعُ

********

بالسالكينَ طريقَ الحقِّ طالَ بِهمْ
وجمرُهُ في صميمِ الكفِّ يلتذعُ

بالصائحينَ تهدُّ الظلمَ صيحتُهم
ومِنْ دهورٍ لها الأصداءُ ترتجعُ

حتى كأنَّ هتافَ الحقِ مُختَزَنٌ
طيَّ السماواتِ لا يخبو ولا يقعُ

والعابرينَ الى سوحِ الصراعِ على
غابٍ بِهِ ألسنُ النيرانِ تندفعُ

تُذكى وقدْ أشعلَ الشيطانُ جذوتَها
وهمْ نفوسٌ مع الشيطانِ تصطرعُ

أنهارُهمْ آنَ لَفْحٍ لاهبٍ شرسٍ
أرواحُهمْ ، وفيوضُ الوجدِ تتسِعُ

وسْعَ السماءِ وما ضمَّتْ كواكبُها
وسْعَ البحارِ بها الأسرارُ تنزرِعُ

لَأنتَ فيهمْ اِمامٌ من أئمتهمْ
شفيعُهُ انّهُ عونٌ لِمَنْ شَفعوا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظات :

1 ـ عبد الكريم قاسم هو مؤسس الجمهورية العراقية بعد التغيير الذي حدث في 14 تموز 1958 . كان رئيس وزراء العراق منذ هذا التاريخ وحتى انقلاب الثامن من شباط 1963 . أستشهد مع بضعة رفاق له في وزارة الدفاع في بغداد وهو يحاول صدَّ الانقلاب الذي استعان بالطائرات ..ما معروف عنه انه انسان بسيط من الشعب ، كان يوزع راتبه الشخصي على الفقراء والمرضى والمحتاجين ، ويجالس العامّة ، ويتمشى ويتفقد أحوال الناس بدون حماية . الى هذا فهو متواضع جداً في ملبسه وطعامه وسكنه . حينما مات لم يكن يمتلك قصراً أو عقاراً أو مزرعة أو رصيداً في مصرف عراقي أو عربي أو أجنبي ، كان يقيم مع أهله في بيتهم البسيط مثل عوائل كادحي العراق ، وكل ثروته بعد مماته كانت أقل من عشرين ديناراً عراقياً أي ما يعادل ستين دولار .. هذا ما يرويه عنه أعداؤه ويعرفه أصدقاؤه ..

2 ـ زمان ومكان كتابة هذه القصيدة حتى الفاصل الأول: اليوم العاشر من تموز 2018 ، في برلين ، أما الأبيات التي بعد الفاصل الأول فشرعتُ في كتابتها في يوم 15 من تموز 2020 ، وفي برلين أيضاً.

شاهد أيضاً

رحلة طائر الكاتبة
خلود الشاوي

ذاتَ يومٍ خرجَ طائرٌ عن سربِهِ لأنه كان منزعجا من قوانينِهِ الصارمةِ ،راحَ يُرفرفُ مسرورا …

لوحة ذالك الفلاح الذي اختار التحليق
محمد محجوبي / الجزائر

بين السمرة التي رسمت ملامح الفصول وبين وهج الطين الذي حفظ أنفاس الرجل تشابهت أوراق …

في ذكرى وفاة ميّ زيادة
كم مثلك يا ميّ من تخشى أن تبوح بأسرار قلبها
فراس حج محمد/ فلسطين

{الكلمة التي لا تموت تختبئ في قلوبنا، وكلما حاولنا أن نلفظها تبدلت أصواتنا، كأن الهواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *