عادل الحنظل: خيبة (في بلدي يقتلون الاحرار)

أيُّهذا البلدُ الآكلُ أهْلهْ
هل تُسمّى وطنا
ضاع منكَ الاسمُ
مذ صرتَ لمأجورٍ وطَنْ
وسما فيكَ الذي تحت السما
قلبَ الزمن
كلُّ تأريخكَ مدٌّ من سعير
كلُّ يومٍ في نواحيك قيامة
ما بها الّا طريقٌ لسَقَرْ
ليسَ في أرضكَ مأوى لغيور
أو معاذٌ من شياطين الجحور
بل ملاذٌ للذي فيكَ كفَرْ
فغَدا لا يأمنُ حرٌّ فيك ظلّهْ
صارت العُقبى
لسويٍّ
لنبيٍّ
لطَهورْ
أو لمن صاغَ من الابداعِ حلْمهْ
طعنةٌ من غادرٍ قد باعَ أصلهْ
جُرحُنا
أنّ شيخا من شيوخِ الجاهلية
هندَمَ الدنيا على قدر العمامة
وقضى الحرّيةُ أن تخطو كما تهوى
ولكن في سراديبِ الظلام
شيخَنا
هل ورثنا الغدرَ حُكْما
ونُكَنّى خير أُمّةْ
لا تقل في أرضنا حطَّ آدمْ
أو رسا
فوقَ تلٍّ في حمانا لوحُ نوح
كيفَ نلوي جيدَنا
صوبَ من صلَى بنا من عهدِ سامْ
أو بنى صرحا كقربانٍ وصامْ
وبنا الأحرارُ صرختهمْ حرام
وكذا الأيتامُ تطعمهمْ قمامة
***
عادل الحنظل

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *