حوارات مع أديب الأطفال المبدع الكبير “طلال حسن” (4)

إشارة:
بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّأبه –للأسف- يوما بعد آخر. بعد ثلاثين كتاباً متفرّداً في هذا المجال الضروري جدا والخصب شرّف مبدعنا الكبير أسرة موقع الناقد العراقي أكثر من مرّة بنشر العديد من مخطوطات كتبه الثمينة على صفحات الموقع. وهذه مخطوطة جديدة يخصّ بها الموقع وقرّاءه. . فتحية له مع التمنيات بالصحة الدائمة والإبداع المتجدد.

مرافىء المبدعين
طلال حسن

متألم لمجافاة النقاد أدب الأطفال
أجرى اللقاء : نوفل الراوي

لا أعرف أديباً وهب النشىء الجديد من ثمرة إبداعه ومازال يفعل ذلك بسخاء بقدر ما أعطاه الأستاذ ـ طلال حسن ـ فلقد صدرت له لحد الآن إحدى عشرة مجموعة قصصية كانت لدار ثقافة الأطفال سبعاً منها ـ والبقية صدرت عن اتحد الكتاب العرب في دمشق ، وأخرى صدرت بتعضيد من نقابة المعلمين وخلال أعوام متفاوتة ، كما تضم خزانته خمسً وثلاثين مسرحية للأطفال قد قام بنشرها في مختلف الصحف والمجلات العراقية والعربية ، أذكر منها “” الأقلام ، الطليعة ، الأديب المعاصر ، أفكار الأردنية ، البيان الكويتية وغبرها ” .

* ـ قلتُ له : جهودك مكرسة لأدب الأطفال .. لماذا ؟
ـ قدمتُ القصة القصيرة والمسرحية والكتابة النقدية ضمن الإطار العام للأدب ، كما أنني اشتغلتُ في الصحافة لمدة تزيد عن الأربع سنوات ، لكني فضلت الكتابة للأطفال ، فعال الطفولة يشدني لسحره وبراءته ونقاوته وسعة آفاقه .

• ـ كيف تنظر إلى أدب الأطفال في العراق ؟
إن أدب الأطفال في العراق انطلق قبل غيره من البلدان العربية ، لكن الثابت إن هذا الأدب قد اكتسب ولادته الحقيقية بعد ثورة تموز ، حين ظهرت ” مجلتي والمزمار ” كمجلتين خاصتين بالأطفال ، وقد استطاعت هاتان المجلتان تقديم نماذج متقدمة من أدب الأطفال ، وشاركتهما هذه النجاحات مجلة ” المسيرة ” التي صدرت في فترة متأخرة قياساً بالمجلتين السابقتين ، ولعل الدارس يوافقني الرأي إذا ما قلت ، إن هذا الأدب يعد في طليعة ما قدمه الأدباء العرب في هذا المجال .

• ـ لماذا غياب الناقد العراقي عن هذا الأدب ؟
من المؤسف أن أدب الأطفال في العراق لم يحظ َ باهتمام الناقد والباحث ، ولعل السبب في ذلك يعود إلى حدة هذا الموضوع وجديته وقلة المصادر النقدية التي توصل إليه ، فضلاً عن انشغال ” الكبار ” بأدب الكبار .

• ـ أين أنت في هذا النقد ؟
ـ أحمد الله أن كتاباتي استأثرت باهتمام النقاد ، فمن بين الذين كتبوا عني أذكر : د ـ عمر الطالب ، و د ـ ادهام محمد حنش ، و د ـ شجاع العاني ، وباسم عبد الحميد حمودي ، وشفيق مهدي ، وياسين النصير ، وغيرهم . وبالرغم من تحفظاتي عن بعض الآراء التي أسديت ـ لكني أقول لقد أخذت بالشيء الذي قدرت أنه صائب .

• ـ قبل أن نودعك .. هلا أطلعتنا على جديدك .
ـ جديدي ليس قليلاً .. فعن دار ثقافة الأطفال سيصدر لي كتاب بعنوان ” وردة من بلاط الشهداء ” ، وعن اتحاد الكتاب العرب سيصدر لي كتاب ” طائر الثلج ” ، وهي مجموعة قصصية تحتوي على خمس وعشرين قصة ، وهناك ستصدر في الأردن مجموعة أخرى يجري طبعها الآن ، وقصص أخرى أحرص على نشرها في جريدة ” الحدباء ” العزيزة .

جريدة ” الحدباء ” الموصل
عام ” 1998

حديث الكتب والكتاب
القاص طلال حسن

أجرى اللقاء : فارس أحمد

كاتب أطفال ، نشرت له أكثر من ى” 590 ”
قصة وسيناريو ومسرحية ، من ضمنها ” 14 ”
كتاباً صدرت في بغداد دمشق وعمان ، وحوالي
” 60 ” مسرحية .

• ـ أول كتاب قرأته .
ـ أول كتاب قرأته كان قصة ” الحمال والسبع بنات ” ، وهو قصة مستلة من قصص ألف ليلة وليلة .

• ـ أول كتاب نشرته ؟
ـ أول كتاب نشرته كان كتاب ” الحمامة ” ، وقد صدر عام ” 1976 ” عن دار ثقافة الأطفال في بغداد .

• ـ آخر كتاب قرأته ؟
ـ إن آخر كتاب قرأته كان مسرحية ” كارت بلانش ” للكاتب اللبناني عصام محفوظ .
* ـ آخر كتاب نشرته ؟
ـ آخر كتاب نشرته كان مسرحية ” انكيدو ” ، وقد صدر عام ” 1999 ” عن اتحاد الكتاب العرب في دمشق .

• ـ أحب كتاب قرأته ؟
ـ إن ” ملحمة جلجامش ” هي أحب كتاب قرأته ، ولشدة حبي لهذه الملحمة الخالدة حولتها إلى مسرحية من ثلاثة أجزاء للفتيان ، نشر الجزء الأول منها في دمشق عام ” 19999″ .

• ـ كتاب ندمت على قراءته ؟
ـ لم أندم على كتاب قرأته ، فحتى الكتب التي قد أختلف معها في الرأي لا تخلو من فائدة .

• ـ أتمنى قراءة رواية ” طبل من صفيح ” للكاتب الألماني غونتر غراس .

* ـ كتاب تتمنى أن يقرأه الآخرون .
ـ من أولى المسرحيات التي شدتني إلى المسرح ، كانت مسرحية ” الذباب ” للكاتب الفرنسي جان بول سارتر ، فأتمنى أن يقرأ الآخرون هذه المسرحية الرائعة .

جريدة ” الحدباء ” الموصل
في عام ” 19999 “

شاهد أيضاً

أسعد الجبوري: بريد السماء الافتراضي.. حوار مع الشاعر اللبناني بسّام حجار

كان يتمدد على سريره في تلك الساحة القريبة من صيدلية ((الأرواح المشتعلة)) ،وهو يدخنُ ،وإلى …

حوارات مع أديب الأطفال المبدع الكبير “طلال حسن” (6)

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب …

الاديب ابراهيم احمد وسفر المنفى
اجرى الحوار: توفيق التونجي

الاديب ابراهيم احمد من ادباء العراق الذين تركوا اثرا في الحياة الثقافية. الاديب من مواليد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *