الإعلام .. الغثاء .. الغثيان
بقلم: سعيد بوخليط

”إن أزمة الإنسانية الآن، وفي كل زمان هي أنها تتقدم في وسائل قدرتها،أسرع مما تتقدم في وسائل حكمتها ”
توفيق الحكيم.
”وسائل الإعلام هي الكيان الأقوى على وجه الأرض.. لديها القدرة على جعل المذنب بريئا وجعل الأبرياء مذنبين … وهذه هي السلطة،لأنها تتحكم في عقول الجماهير”مالكوم إكس.
”من أوضح دروس التاريخ…أن الحقوق لا تُمنح بل تُكتسب”تشومسكي.

كلما تحولتُ نحو فضائية،صادفتُ إعلاميا؛ينعق ويزعق زعيق البوم البلهاء،بملء شدقيه المنتفختين من نعيم الاستكانة إلى سند الاطمئنان البليد.يزبد ويرغي،ويقصف كل الجمال والحكمة؛اللتين أسستهما الإنسانية،بكثير من بلاغة حكمة شجاعة القول عند ضرورة القول بشجاعة.
في المقابل،قد يتبنى زميل له الخطة (ب) ؛ فيرتدي كساء مزركشا،مختلفا عن الأول، مستعينا باستراتجيات التقويض الحربائية التي تنفث بتؤدة،على نار هادئة، قذارة وضحكا على الذقون من كل نوع. ينتابني غثيان؛من النوع الممتاز،صداع مزلزل يشل سكينة جمجمتي.
لم أعد أطيق صبرا،على مجرد التحول؛ضمن أثر مساحة فضائية أخرى من نفس فصيلة الاختناق عينه، أطفئ كل جهنمية الجهاز، بجرة لمسة، التقنية أيضا رحيمة بنا، مع أنها تمادت باستفاضة رغما عنا.أرمي جانبا بالشيء الماثل بين يدي،يكفي سخافة ! ثم يستغرقني صمت مطبق،أسافر فقط طويلا عبر رنين إيحاءات فضائي الداخلي.
لم أعد أتحمل،كما السابق.لاأعرف،ربما تقدم السن؟اتساع هشاشة الجواني،مع تراكمات بؤس البراني؟توقد الحواس…؟ تلعب دورا نوعيا بهذا الخصوص.
كلما انتقلتُ أثيريا،عبر المذياع؛أنا بالمناسبة من جيل تربت حواسه منذ نعومة الأظافر،على هذا الجهاز العجيب؛ولازال حالي مستمرا معه غاية الآن،فلا أنام قط إلا ومذياع صغير مستكينا عند أذني.وياسعادتي الغامرة! إن استفاض كرمه بكلاسيكيات عربية أو غربية،من النوع الذي يجعل ولادتي غير جل الولادات،بين طيات صمت الليل وقد انبجست مختلف معاني الولادة.
أقول، كلما فعلت، أصبحت قصدا لوقع الهرطقة الصماء ذاتها، حيث حشو اللغة بكميات مفرطة من الصخب يفوق أيّ قدرة على التحمل.
منذ فترة ليست بالقصيرة،أحسستُ بأني لم أعد مهتما بما يدونه الإعلام المكتوب؛ بحيث تلاشى تدريجيا شغفي بالجريدة، فأخرجتها من دائرة هواجسي، رغم أن حبي لهذا الكائن السامي والرفيع جدا؛ترسخ منذ سنوات صباي الأولى، ولازلت أستحضر حسيا تلك المتعة الفكرية والنفسية التي تكتسيني طيلة لحظات تصفح عدد جديد من الجرائد اليومية.
دافعت عن شغفي هذا بكل وفاء ونبل وبذل، لعقود ليست بالهينة،فكانت حقا قطعة مني تجاوزت جملة وتفصيلا حدود قصاصاتها الورقة،غاية الفترة التي أحسست معها بالخذلان،وبأن تلك الجريدة التي كنت أسرق ثمنها بالتحايل على قروش المصروف الزهيد المخصص لغذاء الأسرة اليومي؛فأستنشق خلسة بعشق عبق عطرها المطبعي؛ذي النكهة الغريبة،وقد ألقيت نظرة خاطفة على عناوين ملفاتها،ثم أطويها وأخفيها تحت قميصي،تجنبا لوشاية المخبر،غير المعلوم الهوية أو المصدر،لأن الدأب على اقتناء الجريدة،خلال تلك الفترة،لاسيما التي تصدرها المعارضة،يمثل تصرفا غير محمود العواقب بتاتا.
بجانب هذا الاحتمال،يندرج الارتياب من إمكانية اكتشاف أمي لأمر الجريدة،وبالتالي تحققها المباشر بخصوص اختلاس ثمنها،فتقذفني بشتائم يختلف وقعها تبعا للسياق والظرفية وحجم الضرر الذي خلفه استهلاك الجريدة على حساب دخل السلة الغذائية.
ياسلام !حينما تغض أمي في سبات خفيف أو عميق،أكشف فورا عن جريدتي؛من مخبئها ،بعلانية ظافرة وأتمدد فارسا فوق فراشي،منتشيا بكل ثقل كياني، مثل عاشق وصلته للتو دون سابق إخبار، رسالة من حبيبته. ربما،دفنت رأسي بين طيات عناوينها بحيث لاأعيد تحسس مايجري حولي سوى بعد إنهاء عناوين مختلف مضمونها.
كنت أساسا حيوانا سياسيا،لذلك يتجه اهتمامي إلى التيمات المتصلة بهذا السياق.وتتضاعف سعادتي إن عثرت بين تضاعيفها،على صور لزعماء وقادة أحبهم،مع ندرة الصور خلال تلك الأزمنة.
قد لاتتوفر قروش ثمن الجريدة باستمرار،في المقابل يلزم بالتأكيد؛تلمس جسد هذه الجريدة كل يوم.لاأقدر على بعدها.مفارقة صعبة لردم الهوة بين العرض والطلب،من ثمة وجب التفكير في استراتجيات تمكن من اختراق قانون الندرة.لذلك، إما الجأ إلى المنزلة بين المنزلة،بحيث أتدبر خمسين سنتيما وأسرع إلى صاحب كشك،لكراء الجريدة،بمعنى يرخص لي إمكانية الاطلاع عليها، لمدة لاتتجاوز نصف ساعة ثم أعيدها إليه،شريطة الإبقاء عليها سليمة في صحة وعافية كما ولدتها أمها،وإلا فأيّ خدش أو تغيير، قد يعكر صفو مزاجه.
أما الخيار الثاني،فيتمثل في التركيز على صاحب كشك أكثر ليونة وتسامحا؛بحيث يتغاضى عن الزبناء، ولايلتفت إلى كل صغيرة وكبيرة، كما يصنع أغلب باعة الجرائد والمجلات والدوريات في المدينة،وينبغي اختيار أفضل الأوقات،التي تعقب مباشرة الانتهاء من توضيبه للمعروضات وتصفيف العناوين،بحيث ينشغل إما بتناول وجبة لسد الرمق،أو مراجعة فواتير شركة التوزيع.خلال تلك اللحظة،أضع يدي على الجريدة،وابدأ في التصفح مجانا،وأسترق أيضا النظر نحو سلوكه؛ أساسا مستويات تعابير وجهه تجنبا، لأي ردة فعل قد تضمر مقدمات غير مقبولة…
حاليا أصابتني نزعة كَلَبية شديدة الوقع، نحو المكونات الثلاث؛المشار إليها أعلاه،لاأمل في الشفاء منها. كأنكَ صببتَ علي ماء ثلجيا من القطب الشمالي.لم يعد يستهويني بتاتا خطاب الفضاء ولا الأثير ولا مابقي في جعبة الجريدة حبيبتي الأولى ،التي تقاسمت معها،خلال سنوات مراهقتي وشبابي، في حميمة نادرة، هواجسي وتطلعاتي، الأفراح والأتراح، الانتصارات والانكسارات.
لا أعرف يقينا، سبب غثياني هل العيب في، أم إنها صنائع ومكائد مآلات الزمان الراهن؟

http://saidboukhlet.com

شاهد أيضاً

مشروع كبير لنشر زنا المحارم
الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

من الغريب ان يكون هدف الكيانات الاعلامية ومؤسسات الانتاج الدعوة لنشرة زنا المحارم! نعم لا …

خالد جواد شبيل: خُلِقت جميلاً يا لبنان!

أول الكلام: أستميحك عذرا يا لبنان أن أحوّل حزني عليك وعلى بلدي العراق الى حالة …

بدء العد التنازلي لإطلاق لقاح كوفيد-19!
بوادر نهاية كابوس كورونا تلوح في الأفق
مولود بن زادي أقلام مهاجرة حرة – بريطانيا

منذ بداية تفشي كوفيد-19 في شهر ديسمبر/كانون الأول 2019 والعالم غارق في وحل كابوس مرعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *