بشار ساجت: “وهمٌ”

في العراقِ
بقايا حالمينَ
يَلوكنا الصبرُ
يَلفظنا على قارعةِ الألمِ
تَلَقفَتْنا الأوهامُ
زَرَعتْنا وردةً في طريق العابثينَ،
تَخذُلنا المسافاتُ،
تتصارعُ فينا الجهاتُ واللّغات،
تُرغمُنا أنْ نكونَ،
كيفما تكونُ الخساراتُ،
أنْ نشطبَ صفحاتِ التاريخِ،
غيرَ ما زيّفوه،
كلّ يومٍ يصنعونَ لنا معبداً
نقدّمُ أرواحنا قرباناً للشعاراتِ
نموتُ ليحيا صنم،
نموتُ من أجل الوهم،
نموتُ بكلّ الطرقِ،
وبموتنا؛ يتفنّنونَ ويبدعونَ
لأنّهم جاءوا علينا كي نموتُ،
لكي نزول ويبقى لهم
هذا الوطن.
لا، لا نزول،
ولا نزال مسمّرينَ
لنحيا ونبني الوطن
بشار ساجت

شاهد أيضاً

تلويحة الصباح البعيد (الى شذى …صباحي البعيد)
علي رحماني

الساعة الثالثة بعد منتصف الليل الصبح يهبط محتدما كغيوم ((بودان)) والليل يهرب مثقلا كسماء بغداد …

مَريم لُطفي الآلوسيّ : النَّوارسُ المُهاجِرة- رحلةُ الموت (قصةٌ مأساويَّةٌ لأرواحٍ تبحثُ عن السَّلامِ) (2)

المشهد يتكرَّر.. الملاذ الآمن الخيرُ يعمُّ والشرُّ يخصُّ، أم الخير يخصُّ والشرُّ يعمُّ؟ لقد التبست …

أسعد الجبوري: بريد السماء الافتراضي حوار مع الشاعر الأرجنتيني خوان خيلمان

عندما عثرنا عليه ،وهو يمارس السباحة في بحيرة(( الكوارث)) بين مجموعات من طيور (الرارا) الشبيه …

تعليق واحد

  1. حاكم سعيد

    أحسنت وأجدت ألأستاذ وألمربي إستاذ بشار ألطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *