سلام إبراهيم: وجهة نظر (13) أدب السيرة الذاتية العراقي (ملف/68)

إشارة:
مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي “سلام ابراهيم” نصوصه بدم التجربة الذاتية ولهيبها. وفي اتفاق مع إشارة خطيرة للباحث الأناسي العراقي البارع د. علاء جواد كاظم الذي اعتبر روايات وقصص سلام إبراهيم من مصادر الدراسة الأنثروبولوجية الناجعة في العراق نرى أن نصوص سلام يمكن أن تكون مفاتيح لدراسة الشخصية الوطنية مثلما استُخدمت نصوص ياسانوري كاواباتا لدراسة الشخصية اليابانية ونجيب محفوظ لدراسة الشخصية المصرية مثلا. الفن السردي لسلام ابراهيم هو من عيون السرد العربي الذي يجب الاحتفاء به من خلال الدراسة الأكاديمية والنقدية العميقة. تحية للروائي المبدع سلام ابراهيم.
أسرة موقع الناقد العراق

أثارت الكاتبة العراقية الزميلة “لطفية الدليمي” موضوعاً حساساً في كلمة على صفحتها في الفيس بوك يتعلق بأدب السيرة الذاتية والاعترافات مؤشرة إلى أن ضيق الحرية في الوطن العربي والعراق كانت عاملاً في غياب هذا النمط من الكتابة الذي من المفترض حسب كلمتها أن يكون شجاعاً وكاشفاً، ومبدية خوفها بشكل عام من كتابة هذا النوع الأدبي، لخطورة ما سوف يتعرض له الكاتب، أو الكاتبة من تشويه وتسقيط اجتماعي وسياسي لتصل في نهاية كلمتها ما نصه:
(نحن مجتمعات جوانية ،منطوية على خراب تظنه أفضل ما في الكون ، مجتمعات ضد نزعة الكشف والاعتراف ، مجتمعات ترتضي بالدعارة المخفية وتحارب الحب النقي المكشوف.
عن أي مجتمع نتحدث ؟)
في الوقت الذي يحمل فيه هذا التشخيص موضوعاً جدياً وضرورياً يكشف عن:
أولاً: أمور تتعلق ببنية الكاتب الفكرية وفلسفته من ناحية والموقف من ناحية أخرى، فالزميلة تمثل جيلاً من الكاتب أعرضوا عن كتابة لا أدب السيرة فحسب، بل عن الإشكالات الجوهرية زمن الحكم الشمولي والدكتاتور صدام حسين الذي أشعل حروباً لم تنته بل استمرت حتى الآن، فكانت كتاباتهم غامضة ومبهمة ابتعدت زمن السلم عن المشاكل الجوهرية والحياة السرية للإنسان “كما فعل مثلا فؤاد التكرلي” وزمن الحرب عن محنته في تلك الظروف حيث هددت كينونته بين موت في الجبهات أو في ساحات الإعدام أو في الزنازين أو تخفي في غرف أو أنفاق تحت الأرض أو تشرد في دول الجوار، بل اتجهت إلى التاريخ والكتابة الغامضة حول التصوف أو شخوص حضارات العراق القديمة أسوة بجيلها كمحمد خضير وجليل القيسي ومحمود جنداري.وكان الأمر مفهوماً فالكتابة الصريحة زمن الدكتاتور تعني القتل في الوقت ذاك. لكن كاتبتنا تعيش منذ سنوات في الأردن وحرة بما تكتب، نتمنى بعد إعلان كلماتها قراءة نصوص لها، شجاعة حسب تعبيرها، فيها كشف وتجربة حقيقية وسيرة ذاتية (لا كما كتب سياسيو العراق ورجال أحزابه مذكراتهم المليئة بالكذب وقلب الحقائق أو إخفائها)، فلطفية الدليمي امرأة خبرت الحياة السياسية والاجتماعية لو كشفت عنها من زوايا صريحة، دون خوف من كلام مثقفي قيم مجتمع ينحط يوما بعد آخر، لأفادت كثيرا الأدب العراقي والأجيال القادمة مثلما أفادت “إيزابيل اللنيدي” مثلاً بكتاب سيرتها “حصيلة الأيام”*.
وثانياً: المسألة الثانية المهمة هي أن الأدب العراقي المكتوب في ظروف الحرية بالمنفى أغلبه أدب سيرة ذاتية واعترافات شديدة الصدق، صريحة ساهمت بكشف بنية المجتمع العراقي الشكلية الصارمة، وتحدثت عن مشكلات الجنس والقمع بكل وضوح وقدمتها بروايات فنية فيها إضافة للرواية العراقية والعربية، أذكر منها، الغلامة والتشهي لعالية ممدوح، أصغي إلى رمادي، والضلع للراحل حميد العقابي، وموطن الأسرار لشاكر الأنباري، يا كوكتي، وليل البلاد، دروب وغبار، لجنان جاسم حلاوي، وأروقة الذاكرة لهيفاء زنكنة، ورواية أستلوجيا لصلاح صلاح، وكتاب النجف والمدينة لزهير الجزائري هذا على سبيل المثال وليس الحصر.
تميزت هذه النصوص بصدقها، وتعريتها للقيم والتقاليد الاجتماعية الصارمة وما تولده من حياة سرية وتشوه بسلوك ونفوس الجنسين، كما أنها صورت كفاح البشر الذين قاوموا تلك القيم وسلطة الدكتاتور، وصورت ظروف الحرب البشعة وأثارها المدمرة على الإنسان والمكان واللغة، وكشفت عن بنية المؤسسة العسكرية، والمؤسسة العائلية، والمؤسسة التربوية، وكذلك بنية الأحزاب العراقية حتى المعارضة وتكوينها المعادي لحرية الإنسان.
محتذية أثر مؤسسي الرواية الفنية العراقية غائب طعمة فرمان وفؤاد التكرلي، وأول رواية سيرة ذاتية عراقية مكتملة فنياً “القلعة الخامسة” لفاضل العزاوي.
______________________________
* حصيلة الأيام: إيزيبل اللنيدي ترجمة صالح علماني 2008 المدى.

شاهد أيضاً

صباح هرمز: مسرحيات يوسف العاني بين الرمز والموروث الشعبي:
1- المفتاح (ملف/23)

كتب يوسف العاني مسرحية (المفتاح) أواخر عام 1967 وأنتهى من كتابتها بداية 1968، وهو بهذا …

الفهرست الكامل
في وداع الدكتور نجم عبدالله كاظم
ناطق خلوصي (ملف/6)

كانت آخر رسالة تلقيتها من الأستاذ الدكتور نجم عبد الله كاظم في 9أيار الماضي أي …

على ضفاف شعريّة العناوين
دواوين الشاعر سعد جاسم أنموذجاً
د. وليد العرفي (ملف/7)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *