ابتسام ابراهيم الاسدي: شطرنـج… 

أقـُـتلُ المـَلك
في لعبة الشطرنجِ
أقتلهُ….
فتصابَ الرقعةَ بالذهول
أحـركُ الوزيرَ قليلاً
أدعـَـكُ وجـْهَ الفـــّيلة
أتركُ الجـــندَ يتمرغـون في وحلِ راحتـِهم
أدفـِنُ الملـكَ في مقبرةٍ جرداءْ
تحـتَ أشعة الشمس…
وبلا كفن
يـَمرح الـُجند..يهتفون لبساطيلهم
بلا أسلحةٍ ولا عـِتاد
أمنحهم تذاكـرَ عودة لحبيباتِهم
وبعضَ الإبتسام
كي لا يضجروا في الطريقِ
ليحيـا الملك…
محوتها من قواميس غربتي
ومحوتُ معها رقـعةَ الحربِ هذه
لـَن يموتَ الـُجند في جـيدي
ليعـيشَ فخامته ويعيدُ الكّرة

شاهد أيضاً

بلقيس خالد: سلالم الساعات: هايكو عراقي

-1- ردني ان استطعت قالها ومضى :الوقت. -2- يبعثرها دقائق وساعات.. مستغربا يتساءل: أينها الحياة! …

عهود عدنان نايلة: ضجرُ الشّواهدِ تَعِلّةُ الغيابِ

– كلّ نبضةِ قلبٍ وأنتَ مئذنةُ العيد في سماءِ روحي المتعلقةِ بكلّ تفاصيلك الصّغيرة والمتكاثرة …

إِرْسَالِيَّة قَصِيرَة و عاجلة لبيروت
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

صباح الْخيْر حبيبتي بيروت أُعْذُرِينِي إِذْ أَنَا غادرْتُ بَاكِرًا ذَاكَ الصَّباح لَمْ أَسْتَطِعْ أَنْ أُقَبِّلَكِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *