يُغارِمُ النهرَ جوداً
شعر: كريم الأسدي ـ برلين

ينامُ ملءَ جفونٍ عن شواردِها
( ويسهرُ الخلقُ جرّاها ويختصمُ )

وتصطفيهِ من الأكوانِ كوكبةٌ
تسعى اليهِ ، ومِن زُهرِ النجومِ فمُ

أوراقُهُ ذهبُ التاريخِ في شجرٍ
أفنانُهُ بثمارِ الماسِ تزدحمُ

قالوا وقالوا وما قالوا لأنَ فتىً
أقوالُهُ روحُ ماءِ البرقِ يضطرمُ

وها يرى نكراتٍ طارَ طائرُها
خفيضةَ الهَمِّ ، فاسمقْ أيها العلمُ !!!

يغارمُ النهرَ جوداً في مكارمِهِ
ويشهدُ النهرَ خسراناً فيغتنمُ !

ما نرجسٌ فيهِ الّا كي يضوعَ شذىً
ما ضائعٌ يشتكي مِن جورِ مَن ظلموا

الّا استنارَ بِهِ قولاً ومفعلةً
وقد تنافسَ فيهِ الفعلُ والكَلِمُ

`********

ملاحظات :

1 ـ عجزُ البيت الأول تضمين من أبي الطيب المتنبي ، أما صدرُ البيت هنا فتحوير بسيط من صدر بيت المتنبي نفسه القائل :
أنامُ ملءَ جفوني عن شواردِها
ويسهرُ الخلقُ جرّاها ويختصمُ
وبالمناسبة فأن في هذا البيت وفي كلمة القافية ( يختصمُ ) نجد خطأً نحوياً ارتكبه المتنبي ( عامداً ؟! ) ، حيث ان الصحيح نحوياً ان يُقال : يختصمون .

2 ـ كلمة الفعل ( يُغارِم ) اشتقاق من الشاعر كاتب السطور من أصل االمصدر ( غرم ) والأسم أو الصفة ( غريم ) ، وفي كلمة ( يُغارِم ) مثلما في غريم هناك منافسة ، وقد تجتمع المودة مع المنافسة في هذه الكلمة ، حيث الغرام درجة من درجات الحب.

3 ـ زمان ومكان تأليف هذه القصيدة : الرابع من تموز 2020 ، في برلين ، وهي من النمط الثماني الذي كتب الشاعر فيه ونشر العديد من القصائد ربما ستنتظم في ديوان شعري من الثمانيات .

شاهد أيضاً

مروان ياسين الدليمي: اكتشاف الحب: اوراق من مدونتي الشخصية (ج/21 – الأخير)

ليس هذيانا لدينا اسباب عديدة تدفعنا لان نتمسك بالحياة،حتى وإن كان الامل ضعيفا في امتلاكنا …

أُغْنِيَةُ الحُبُّ الإِلَهِيّ
فاضل البياتي
السويد

في الدُنيا ضُروبٌ وروائِعٌ مِنَ الحُبِّ شَتَّى ويَظلُّ الحُبُّ الإِلَهِيُّ أعظَمُ وأروعُ وأَبْقَى وليسَ هُناكَ …

~ المراعي الجديدة ~
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

صَبِيحَةَ كُلَّ يَوْمٍ نَجْلِسُ مَعًا نَتَنَاوَلُ حَلِيبًا وَ خُبْزًا بِالزُّبْدَةِ وَ الْعَسَلْ وَ عَصِيرًا مِنَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *