سامية البحري: رسالة إلى الإنسان.. فقط الإنسان

“وادخلوا الباب سجدا نغفر لكم خطيئاتكم”
لا تخجل من خطاياك
ولا تبح بها لأحد. .
فكل المخلوقات تصبح ملائكة عندما تقف على خطايا غيرها
وأكبر فاسق يصبح إماما نقيا طاهرا عندما يقبض على ضحية ضاقت بها الحياة..
تلك الخطايا بوابتك إلى مدن الفردوس
عندما تشعر بأنك تستحم في مستنقع الخطيئة ..تنشف بنور يسكن في داخلك ..فتش عنه ثمة ثقب واحد يؤدي إليه
ذاك الثقب يسكن في الأذينة اليسرى للقلب
هناك ستجد الله ينتظرك
أخبره عن كل خطاياك ..في صلاة حارة ..شديدة..معطرة بالدمع الخالص..
أخبره بكل تفاصيلك..
لا تخش أبداا
الله يحب الخطائين المدركين المعترفين
الله يفرح بهم كما تفرح العصافير بالعودة إلى أوكارها سالمة بعد مطاردة من صياد لعين
الله لا يحب أولائك الذين يدعون ربهم وفي قلوبهم غلة وحقد وحسد
الله لا يدخل أولائك الأوغاد إلى رحمته لأنه يعلم ما يبطنون
يعلم أنهم ينافقون الله ..
وكل من حولهم. ..
الخطيئة وجدت لقياس درجة الإنسانية عندك
إذا وقعت فأعلنت التوبة فأنت إنسان
وإذا وقعت فأعلنت الغرق فأنت شيطان
وإذا لم تقع أبدا ..فلست ملاكا ..ولن تكون اله …وما كنت اله ..فقط انت كاذب ..كاذب على نفسك وواهم
لا يوجد من لا يخطئ
وجل من لا يخطئ ..سبحانه وتعالى
وحده الله يمتلك صفة الكمال
فهل تتدعيها انت أيها الناقص إدراكا
ومعرفة وإنسانية وأخلاقا..وحسا وإيمانا. ..
ناقص حد البتر …… ناقص أنت ..
أيها….أيها الموبوء ……!!
إن أعظم الناس خطايا يوم لقاء ربك، أكثرهم خوضا في الباطل ..
وكم خضت في الأباطيل والأراجيف حتى شربت فثملت.
ولو رأيتني بعدد حبات الرمل خطايا،سيلقاني ربي بعددها مغفرة …
فخذ صكوك غفرانك، ودعني أكون إنسانا ..
دعني أغرق في خطايا الحرف ..فتلك تهمتي..وخطيئتي
عشق الحرف المقدس، المتمرد والحكمة… الفلسفة التي تشعل العقل نورا …
ومراودة الأطفال في الساحات والشوارع وتحت الشمس والمطر…..وبين القراطيس وتحت لواء القلم ..
والركض معهم لأعلمهم حب الحكمة وممارسة الجنون ……..!!
الناقدة والأستاذة الباحثة سامية البحري

شاهد أيضاً

بلقيس خالد: سلالم الساعات: هايكو عراقي

-1- ردني ان استطعت قالها ومضى :الوقت. -2- يبعثرها دقائق وساعات.. مستغربا يتساءل: أينها الحياة! …

عهود عدنان نايلة: ضجرُ الشّواهدِ تَعِلّةُ الغيابِ

– كلّ نبضةِ قلبٍ وأنتَ مئذنةُ العيد في سماءِ روحي المتعلقةِ بكلّ تفاصيلك الصّغيرة والمتكاثرة …

إِرْسَالِيَّة قَصِيرَة و عاجلة لبيروت
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

صباح الْخيْر حبيبتي بيروت أُعْذُرِينِي إِذْ أَنَا غادرْتُ بَاكِرًا ذَاكَ الصَّباح لَمْ أَسْتَطِعْ أَنْ أُقَبِّلَكِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *