الدكتورة سلوى النجار وعنايتها بعملية التحليل والمكاشفة النقدية
كتابة: فهد عنتر الدوخي

تداولت النخب الأدبية في كركوك الأسبوع الماضي صدور كتاب (فاروق مصطفى:نديم الزمان والمكان في كركوك) إعداد وتقديم ومشاركة: الدكتورة سلوى جرجيس سلمان والذي تناول بعض ممن كتب عن شخصية الأديب الكركوكلي الأستاذ فاروق مصطفى، وقد انعشوا ذاكرة المكان الذي خصص له الأستاذ فاروق حيزا كبيرا من كتاباته التي نشرت في صحف ورقية، ووثقها بإصدارات عدة زينت مكتبات كركوك ، وهو يتوغل بين تضاريس المدينة وكان للمكان تأثيره ومدلولاته التاريخية وذكرياته التي جمعها خلال مسيرة خمسة عقود ونيف,ولا غرابة أن نجد الدكتورة سلوى التي تصدرت عنوان هذا الكتاب بمقالات نقدية مهدت لسبر أغوار هذا الاصدار, غير أنني وجدت من المناسب أن أتحدث عن النجار,التي نشطت في المحافل الأدبية والثقافية والعلمية من خلال مشاركاتها الفاعلة في إغناء المدرسة الأدبية النقدية بكتابات منهجية تخص إجناس الادب كافة, وكان للرواية عناية مميزة لديها هذا مالحظناه في مناسبات عديدة, وكما تدرك النخب أن موضوعة الرواية تشكل مهمة صعبة المراس لتشابكها وصعوبة فك مدلولاتها, لكون العناصر التي تتكون منها عديدة ومتفاعلة وعلى الناقد ان يجد مسالك آمنة لخوض عملية التحليل والمكاشفة وتحييد الرموز والإجابة على كل التأويلات بشأن المشغولات الرئيسة في السرد الروائي أهمها الحدث, والبناء اللغوي والتكثيف الصوري , لذاك أقول أن الدكتورة سلوى النجار كانت شجاعة ومتفردة في إقتحام هذا البحر المتلاطم من الرؤى والافكار والتي تشكل مدارس عالية القامة,غير أن خبرتها وثقافتها كونها اكاديمية بأختصاص الأدب الحديث, قدوفر لها دخول هذا المعترك , وهيأ لها ظروف مصاحبة موكب السير الآمن نحو تعظيم الكلمة الطيبة, وتحسين مرامي الهدف التعليمي الأسمى , علاوة على الموهبة التي خصها الله بها لتكون هذه المرأة الأولى التي تصدرت المشهد الإبداعي الادبي والنقدي في مدينة كركوك, ولا أقول وحدها هي في الميدان بل هنالك من حلقن في هذا الفضاء بإجنحة لم يكتمل ريشها, هذا العامل الروحي الذي يعطي النفس البشرية مقومات من الأبداع والخلق والمبادرة ويعزز العامل المعنوي الرصين في مواجهة تحديات حاجات طلبة العلم والباحثون وتقييم الإشراف علي رسائل الماجستير, وإطروحات الدكتوراه,( ا.م.د.سلوى جرجيس النجار أكاديمية متخصصة في النقد الأدبي الحديث مهتمة بالنصوص الأدبية التي تتناول قضايا المجتمع العراقي والعربي وتسلط الضوء على الجوانب الإنسانية المهمة في المجتمع الشرقي)الشيكة العنكبوتية..
كنت ومازلت شغوفا بحضور جلسات إتحاد ادباء وكتاب كركوك , وكانت إصبوحات اعلام وأساتيذ جامعة كركوك قسم اللغة العربية , د. عماد الجراد ,د. سامي الجبوري , د. نوفل حمد الناصر , د. باسم ناظم سليمان ,د. سنان النفطجي مميزة بنكهتها الأكاديمية والعلمية والدراسية وقد برعت الدكتورة سلوى النجار بقراءات رفيعة المستوى لمجاميع قصصية, وشعرية, وروايات, وفصول مسرحية و مقالات ,لكن للأسف وجدت ان الجانب التوثيقي في الشبكة العنكبوتية ضئيل ويأخذ بالعناوين فقط, غيران الدراسات لم اعثر عليها وكان يتعين علي ان أطرق مكتبات جامعة كركوك لأحصل على النسخ الورقية ولكن (جائحة كورورنا) اللعينة أبعدكم الله عنها, التي فرضت علينا الحجر المنزلي وإكتفينا بما توفر لدينا لإغناء هذه المقالة المتواضعة, ماعدا هذه المداخلة في موقع(دار نينوى) (لمسرحية قبل فتح الستار) للكاتب صباح الأنباري, وهذه نتف من قراءة الدكتورة سلوى النجار..( اما من حيث البناء فقد اتسمت النصوص في أغلبها أنها قائمة على بناء مسرحيات الفصل الواحد، إلى جانب توافر عناصر العرض المسرحي (السينوغرافيا) من إضاءة وموسيقى وديكور وأمور أخرى من أجل بث إشارات جمالية وتعبيرية تعين على التلقي لدى الجمهور، واهتمام الكاتب بهذه المسألة إنما كان نابعاً من إيمانه بأن النص المسرحي لا يكتب للقراءة فحسب وإنما للعرض على خشبة المسرح، لاسيما وانه عنون المجموعة تحت مسمى (قبل فتح الستار)..وفي ركن آخر وجدت علاقة إبداع وإشادة للاخ الشاعر والناقد الأستاذ عدنان ابو اندلس:في مقال نشره كاتب هذه الحروف على موقع عينكاوا الثقافي والأدبي..
ــ (هذا هو ” فاروق ” الذي قيلَ عنهُ الكثيرون من الأدباء : د. سلوى النجار في كتابها :فاروق مصطفى وطريق الدُفلى إلى كركوك : ” ولنا أن نقول أن مقالات ” فاروق مصطفى ” تبقى مجالاً رحباً للبحوث والدراسات ، ولاسيما الجامعية ؛ لتنوع مضامينها ورشاقة أسلوبها وجمال لغتها ، وكون الكاتب ينتمي إلى جيل كان لهُ دور بارز في تاريخ الأدب العراقي)
مايميز هذا الإصدار أنه قد تجاوز منصة النمطية بدأ من واجهة الكتاب…إعداد, وتقديم , ومشاركة, الدكتورة سلوى جرجيس سلمان, وهذا وحده يعطي الأحقية لها ليكون الكتاب بإسمها وبكل فخر, رغم تعدد العناوين والأسماء الأدبية التي لها موروث أكاديمي ودراسي وتعليمي/ الكتاب من منشورات الزمن,كركوك,دار آوجي للطباعة,التنضيد المهندس والشاعر يوسف محمد شواني,تصميم الغلاف, أحمد كول تكين, لوحة الغلاف الفنان علي الطائي,اما أبرز ما جاء بموضوعات هذا الإصدار كما أسلفنا هي للدكتورة الباحثة سلوى النجار(فاروق مصطفى ومنادماته الكركوكية التي لا تنتهي, العتبات النصية في مقالات فاروق مصطفى, مجموعة كركوك التي أحب انموذجا, المقالة الوصفية عند فاروق مصطفى, ونقرأ في الصفحة(8) العتبات النصية في مقالات فاروق مصطفى( عتبة العنوان, يعد العنوان بمثابة المفتاح يلج القارىء من خلاله الى النص وهو اول مايمكن ان يثير إنتباه المتلقي, بوصفه إسما مصاحبا للعمل الأدبي, فهو يمثل نقطة الإتصال الأولى التي يصل بين الكاتب والقارىء حيث يستئنس بها الاخير القارىء قبل البدء بإستكشاف النص والبحث عن مرامي الكاتب فيه, وذلك من خلال ما تؤسسه من علاقة تفاعلية بين المرسل والمرسل اليه, الى جانب ماتتضمنه من وظائف عديدة أشار اليها(جيرار جينيت) مثل التعيينية والوصفية والدلالية والإغرائية وغيرها.)

السيرة العلمية:
السيرة العلمية والمهنية
الاسم الثلاثي: سلوى جرجيس سلمان
الجنسية: عراقية تاريخ الميلاد: 15/1/1969
العنوان: كركوك/ طريق بغداد
البريد الإلكتروني : salwa-jarjis@yahoo.com
المؤهلات العلمية:
المؤهل العلمي
الجامعة الموصل
بكالوريوس لغة عربية
ماجستير النقد الحديث
جامعة الموصل
دكتوراه لغة عربيه
جامعة تكريت
30/3/2014
الخبرة العلمية: تدريس مادة اللغة العربية العامة في كلية القانون قبل 2014 والعربية العامة في كلية التربية للعلوم الصرفة عام 2014 ومادة الكتاب القديم مرحله ثانية 2015 والكتاب القديم المرحلة الثانية والثالثة 2016 ومادة الكاب القديم للمرحلة الثالثة ومادة النثر الحديث للمرحلة الرابعة 2017 ومادتي النثر الحديث والنقد الحديث 2018.

الكتب المؤلفة:-

1التجريب في مسرح جليل القيسي
2- توظيف حكايات الف ليلة وليلة في المسرح العراقي
3-البطل المثقف في مسرح جليل القيسي
4- فاروق مصطفى و طريق الدفلى الى كركوك
5-البطل المأساوي في مسرح محي الدين زنكنه
6-الثورة البيضاء في مسرح قاسم محمد
7-المقالة الأدبية، مقالات(فاروق مصطفى)انموذجا
8-النزعة الإنسانية في مسرح الطفل العراقي
9-جماليات المكان في رواية (اخر الملائكة) لفاضل عزاوي
10-التعالق النصي في مسرحيات صباح الأنباري، مسرحية (حدث ذات حب) انموذجا

النشاطات العلمية:- المشاركة في مؤتمرات دولية

1- مؤتمر باير في أنطاليا نيسان /2008

2- مؤتمر (شبكة المؤتمرات العربية) في إسطنبول تموز 2018

3 مؤتمر محلي داخل قاعة المؤتمرات في أيار 2018

4- المساهمة في ورش خاصة بقضايا المرأة داخل كركوك

5- المشاركة بالحضور في ملتقى التعايش السلمي في جامعة أربيل 2018 ( الشبكة العنكبوتية )

شاهد أيضاً

صدور عدد جديد من الاديب الثقافية

بغداد ـ خاص بالناقد العراقي صدر العدد 234 من جريدة “الأديب الثقافية”، وهي مطبوعة تصدر …

د. فالح نصيف الحجية الكيلاني: التعريف بمؤلفاتي المنشورة ورقيا والكترونيا
الكتاب السابع والعشرون: (الحرب و الايمـــــــــــــان) ديوان شعر– المجموعة الخامسة

يحتوي الديوان على القصائد التالية: الحرب والايمان – بغداد- ليلة الاسراء – رحمة الله – …

خصائص الرواية العراقية التجديدية:
قراءة في رواية انزوريكا للكاتب العراقي سعد الساعدي
بقلم الناقدة والشاعرة الليبية/ نعيمة عبد الحميد

تشهد الرواية العربية تغيرات وتطورات شأنها شأن أي نوع أدبي آخر تبعا للحداثة والمعاصرة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *