الرئيسية » نقد » ادب » حسين سرمك حسن : لؤي حمزة عباس ، إغماض العينين المميت، دراسة أسلوبية (9و10 الأخيرة)

حسين سرمك حسن : لؤي حمزة عباس ، إغماض العينين المميت، دراسة أسلوبية (9و10 الأخيرة)

(9)
( رأيت الموت يركض ورائي                                                                             
كان يبحث عني                                                                                                      
قلت له : سلاما ، واختبأت                                                                                
كان يبحث عني ..                                                                                             
وأنا كنت وراءه ..                                                                                                       
قحب … بشع                                                                                                        
يبحث دائما عن مأوى )

                                        الشاعر الإيطالي
                                        ( فرانكو لوي )
في قصة ( غسل الوجه ) يعالج القاص جانبا من المحنة مدمرا لكرامة الإنسان ، جانبا يمضي متصلا من عهد الخراب السابق للإحتلال إلى المرحلة التي تلته . فهذا الرجل السائق الذي يشتغل في علوة للمواد الإنشائية يجلس ضجرا بسبب توقف العمل ، لكنه ( يغمض عينيه ) في لحظة نوم خاطف ويفتحهما ، فيرى – على طريقة الليالي العربية – السيارات كأنها والغيمة الترابية تحيط بها قد هبطت من السماء . نزل ركابها ( ملابسهم العسكرية زيتونية اللون الخالية من الرتب ، وأحذيتهم الحمراء بجلودها اللامعة اختصرت الكثير من القول ، كما اختصرته من قبل سياراتهم الحديثة غير المرقمة – ص 66 ) . لقد تم تحميل سيارات النقل وانطلقت قافلة السيارات – وصاحبنا معهم – لتصل موقعا رسميا فخما محاطا بالمساحات الفسيحة المزروعة وبوابات الحديد الشاهقة . وهو موقع قمعي ومخيف ، نستدل على ذلك من ملاحظة صاحبنا – كلما استقل أحد باصات النقل العام – أن أحاديث الركاب تبدأ بالخفوت مع اللحظة التي يصعد فيها الباص على الجسر . وهي درجة شديدة من القمع .. هذا هو الإرهاب الفعلي الذي يجعل الإنسان يهمس مع نفسه خوفا من أن يزعج “فردا” – ولاحظ أن الفارق في اللغة بين الفرد والقرد نقطة واحدة !! – لا يعرف مكمنه ولا يراه ولا يحس به . هي لمحة تذكرك برعب ” ونستون سمث ” بطل رواية أورويل الشهيرة ( 1984 ) الذي كان يقابل حبيبته خارج المدينة ليتخلص من تصنت أجهزة القمع . لقد انزرعت الهواجس في أعماقه من جدران

الكونكريت المحيطة بمقر الفزع منذ مدة وهو يراقب تحسب الناس وانخذالهم ، وها هو الآن يدخل بسيارته دائرة الرعب للمرة الأولى ، ليعود إلى بيته ويعلن لزوجته أنه سيبيع السيارة . لقد شاهد بأم عينه كيف التف ستة حراس على أحد السائقين الذي صدم من دون أن يعلم سياج حجري منقوش .. يضربونه بمقدمات أحذيتهم حتى فقد وعيه . لكنه لم يبع السيارة فهي مصدر رزق العائلة التي ضحت بالكثير من أشياء المنزل لشرائها وإدامتها. لكنه بدأ يعاني من مضاعقات الارتباط الشرطي (البافلوفي) الذي تأسس بين السيارة ومشهد العدوان فصار كلما شاهد السيارة يضيق صدره ويشعر بألم في معدته ، ويقفز أمام عينيه وجه السائق الضحية وهو يشهق مفتوح الفم . وكعملية هروبية عن هذا المثير الشرطي وتداعياته المؤلمة ، وكفرصة توفر له العزلة حصل على عمل في فندق بمساعدة صديق كردي كان معه في أحد الأفواج أيام الخدمة العسكرية . في الفندق صار همه أن يراقب الناس وهم يمرون أمام الفندق . ( كان يحس في الملامح المترقبة تعبيرا عن مخاوف مكتومة ، كأن الناس تسمع دمدمة الصخرة وهي تُدفع إلى حافة أيامهم فيندفعون محاذرين انفلاتها . يُنجزون مشاويرهم من دون أن يرفعوا رؤوسهم ليتبينوا مكانها ، تماما كما كانوا يحاذرون الإلتفات كلما صعد الباص بهم أعلى الجسر – ص 70 ) . هكذا تتحول عملية المخافتة الصوتية ( لاحظ أن الخفوت لغة هو الموت المفاجيء ) إلى انحناء ذليل للهامات . وفي نقلة غير محسوسة وعظيمة الدقة يرصد القاص تحوّل الصخرة التي يحاذر منها الناس إلى جبال من الحديد المتجول :                                                          ( مع اقتراب الدمدمة تبيّن الجميع بأنها ليست صخرة على حافة ، بل جبال من الحديد تتجول ، وقد أطلت من قمراتها رؤوس الجنود الأمريكيين بخوذهم المقمشة وباللاقطات القريبة من أفواههم ، في محاولة للتأكد من حقيقة العالم من حولهم – ص 70 و 71 ) .                                                                                         وبجملة بسيطة مركزة – ولؤي اختصاصي تركيز التعابير – يلخص الكارثة المدوية التي عصفت بالبلاد من خلال حراس بوابات مركز الرعب نفسه الذي سحق حيوات الناس وامتهنها طويلا .. طويلا ( رأى حرّاس البوابات يركضون في مشاهد المتابعات الإخبارية ، أيديهم منشغلة بخلع بزاتهم العسكرية ، وأبواب الحديد مشرعة خلفهم ) . لقد شعر صاحبنا بأن الغمة الخانقة قد انفرجت وأن بإمكانه أن يعود للعمل في سيارته . وفعلا كانت أيام عمل صاخبة .. لكن الحياة بدأت تضيق من جديد .. وأخذت الحواجز الكونكريتية تعيد تفصيل المدينة :                                                ( كان الجسد يعيش محنته الجديدة ، وربما كانت محنة الجسد هي السبب الذي دفع به للتحول الأخير فقد بدأ يتجه كل صباح لضواحي المدينة مخترقا ما تبقى من مناطقها

الزراعية – ص 72 ) .                                                                                  لقد حوصر من جديد ، وصار هذا الضيق الجديد يذكره بالتضييق القديم ، صارت الكتل الكونكريتية تعيد إلى ذهنه صور جدران الكونكريت التي لم يخترقها سوى مرة واحدة دمرت حياته فصار يرى وجه السائق الضحية فاغرا فاه ليس كلما شاهد سيارته ولكن كلما شاهد حذاء ثقيلا . صار يعجبه أن يتجول في البساتين ويتوقف بسيارته بين وقت وآخر ليستنشق هواءها المشبع برائحة الثمار . وها هو بوصل ماكنة سقي لأحد الفلاحين ويعود فيفكر أن يغسل وجهه ( ومن هنا عنوان القصة ) . وحينما انحنى على الساقية شاهد جثة مرمية على طين الساقية ( يداها وأعلى رأسها في الماء كأنها نزلت لتشرب … رأى ثقوب الإطلاقات عميقة ومحدّدة – ص 72 ) . فأي خراب سيصيب حياته ؟ فإذا كان مشهد الحراس الذي بطش به الحراس الستة قد لاحقه حتى جعله يترك سيارته لأن صورتها ارتبطت بمشهد عذاب الضحية ، فإن صورة الجثة المغدورة ستقفز أمام عينيه في عملية كابوسية لا نهاية لها كلما أراد أن يغسل وجهه !! . 
                                          
                                              (10)

    ( الشاعر هو من ينقر على الصمت من أجل أن يبتكر الصوت )
                                                             ( لو – جي )
                                                           ( شاعر صيني )

ترى ، ما معنى أن تصف مبدعا ما بأنه مبدع كبير ؟ بل ما معنى أن الإبداع المحدد هو إبداع كبير ؟ . وأعتقد أن سمة الكبير احتفائية ، لكن شروطها مفهومة عندما يأتي المبدع بمنجز لم يطرقه أحد من قبل مبنى ومعنى من ناحية ، وأن يلفت أنظارنا إلى معضلات وجودية كبرى – أهمها الموت – بطرق جديدة مستفزة تنفض تراب بلادة الإلفة مع التجارب المعيشة من ناحية أخرى ، وأن يُشعرنا من جانب مضاف بأن  إبداعه هو ذاته يمكن أن يكون مصدرا للمتعة الفائقة أولا – فالأدب غير مسؤول عن
التعليم والتاريخ والرياضيات .. إلخ ، الأدب للمتعة أولا ثم تأتي الأهداف الأخرى – وأن يكون عونا دفاعيا حتى لو كان تخديريا ووقتيا في تأمين الإحساس بالخلود ثانيا . وقد وفى لؤي بكل هذه الشروط وكفى كما يُقال … فماذا تنتظرون ؟؟ والموتى لا يشمون الزهور كما قال شاعر صيني أمضى عمره يبكي ويكسر الأحجار …ويبدع .

* إغماض العينين – لؤي حمزة عباس – مجموعة قصصية دار أزمنة – عمان – 2008 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *