عِشْـــــــتُ الأمــــــاني
شعر: فالح الكيـــلاني

اللهُ يَخْـلُــــقُ في الانْســــانِ مَـكْرُمَــــةً

فيهــا المَفــاخِرُ بالايمـــــــانِ تَختَـلِـــقُ

.

تَـزْهــو مَغـاني ظِلالِ العَــزْمِ تَرْفَعُـهــا

نـــورٌ تَهـــادى بِعينِ الدّهْــرِ يَنْـفَـلِـــقُ

.

حَتّى غَـدى الـــوُدُ يَسْــمو بِهـــا قَـد َراً

مِـنْ بَعْـدِ ما كــادَ في الارْواحِ يَـنْخَـرِقُ

.

عِشْتُ الأماني وَذي الأحْلامِ تُسْـعِـدُني

هذي الـــوُرودُ وَما بِالقَـلْــــبِ يَـتّسِـــقُ

.

الشَّــــوْقُ مِنْ أَلَـــــقٍ مازالَ يَغْـمُــرُني

إذْ كُـنْتُ بالحُــبِّ مَجْروحــاً فَـلا أطِـــــقُ

.

كُـــلّ الليــالي َفبِالأوْهــــــامِ تَـــرْفِـــدُني

تِلْكَ الحَيـــــاةُ .. فَما للنَّـفْـسِ تَـحْتَــرِقُ !!

.

حَتّى إذا ما ارْتَـوَتْ عَيـْنايَ مِنْ شَـــجَـنٍ

ذابَ الفُــــــؤادُ وَفــي كُــــلٍّ لَـــها أ رَ قُ

.

شَـعّـتْ شُـموسٌ مِنَ الأنْفـاسِ مَصْـدَرُها

رَ قَّ النّســيمُ بِضَــــوْءٍ كــــــادَ يَأتَـلِـــقُ

.

نــــــورٌ يُؤَجِـــــجُ بالأرواحِ مُـعْـجِـــــزَة ً

تُحْيي النُفــــوسُ وَنَحْوَ المَجْــدِ تَنْـطَلِـــقُ

.

شَعّتْ سَناءاً بِحــارُ الشّوْقِ تُسْــــــعِـدُني

كَالفُـــلّ تَسْــــنى عَبيـــراً ثُـمّ تَـــنْـبـَثِـــقُ

.

إنّي لَفــي زَمَـــنٍ ضاعَــــتْ مَحــامِــــدُهُ

إذْ طالَما شَــرِبَ العَطْشـــانُ .. يَـخْتَـنِـقُ

.

لا خَيْرَ في مَنْ سَــعى بِالشّــرِّ يَقْـدَحُهــا

إنَّ القُـلـــــوبَ بِما ســـــادَتْ لَتَـعتَــلِــقُ

.

تَنْحـــازُ عن جَهَــلٍ تَبْــدي طَويّتَهـــــا

أو تَنْـشُــدُ الحَــقَّ نِبْراســاً لَهـا طُـــرُقُ

.

بالخَيرِ تَسْــموعَـلاءاً في مَباهِجِـهــــــا

وَالشّرُّ تَـنْدى لَهُ الأبْـــــدانُ وَالخُلُـــــقُ

.

إنّ القُـلــوبَ اذا انْزاحَـــتْ تَعـاسَـتُهــــا

ياسَعْـدُ أقْبِــلْ فَنــورُ العَــدلِ يَـنْــدَفِـــــق

.

وَالشّمْسُ تُشْــرِقُ وَالأقْمـــارُ سـاطِعَــةٌ

وَالأرَضُ مُخْضَــرَّةٌ الاطـرافِ تَغـتَـبِــقُ

.

وَاللهِ مـــا فَتِـئَـتْ تَـزْهــو مَـراحِـلُهـــــــا

إلاّ لَهــا فــي مَـعــاني السَّــعْـدِ مُـنْطَلَـــقُ

.

خَمْسٌ وَسَــبْعونَ تَـجْـري حَيْثُ أحْصُـدُهُا

لِلخَلْـقِ زَهْـراً بِـــهِ الإيْمــــانُ يَـرْتَـفِـــقُ

.

كا نَتْ شــموسـا وفي الاداب نشــهـدهــا

حَتّى اسْتَـنارَتْ بِهــا الأفنـــانُ تَحْـتَـــذَقٍ

.

إنّ الحَيــاةَ صَفــــاءُ الناسِ يُسْــــعِـدُهــا

وَالخَيْرُ مَورِدُهــا والأمـْــرُ ما اعْتَـنَـــقـوا

.

أسـعى بِلَيـــلٍ سَـجى أبْـغي تَـهَجّــــــــدَهُ

واللهَ أنْشُــــدُهُ وَالقـَلْــبُ يَـغْـتَـبِـــــــــــقُ

.

حَتّى تَســامَـتْ بِهِ الأطيــــــارُ حـائِـمَــــــةً

روحـي لِـروحـي مـَعَ الايّـــــامِ نَسْـــتَـبِـقُ

.

مِنّـي الــــــوِدادُ لِـكُلِّ النّـــاسِ أغْـرُسُــــــهُ

يَعْـلــو أريجـــاً وَبالانْســـــامِ يَأ تَـنِـــــــــقُ

.

عا دَتْ بِهـا أمَـلاً في النّـفْـسِ يَسْــعَـدُهـــا

تـَرْقـى الامــاني وَبِـالآمـــالِ مـا صَـدَقُــــوا

.

****************************

شاهد أيضاً

عُشبُ … مَطرِ نيسانْ (نص مشترك)
مليكة فهيم
حسن حصاري
المغرب

كَمَا الزَّهْرَة تَهْمِس ِللنّدَى تُوجِعُني الكَلِمَات أَحْمِلُ قَلْبي .. بِحَذَرٍ شَدِيد أَضُمُّني وأُطارِدُ نَفْسي عَلى …

عصام القدسي: عمليـة جراحيـة

(( 1 )) في (صالة العزاء ْ) اندفع المشرط في تأوه المريضْ مغامراً بحرصهِ يجهد …

هشام القيسي: قلبي عليك

من أين ينهمر الفرح وقد اعتادك الوجع وما سمح ، هذا القرح لا يشابه أي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *