ابتسام ابراهيم الاسدي: شيءٌ يُقلق الذاكرة

يرقصُ في حنجرتي صوت المساء
فيهربُ الضوء من نافذتي
ويسقط الظل في حجري
لتبدأ عمليات غسيل الوقت
مازلتُ افترش رغيف الخبز
في درب كل قرار اتخذته
وكان سبباً في تراجع ذنوبي
عن طوفانها الأخير
الوقت…سنبلة حبلى
تمخضتْ عن ثلاثين حبة هراء
وأخرياتٍ اكتنفهنَ الندى
الوقت يلهثُ خلف ضبابٍ مدّه الحلم
وأنا بكل براءة استميح الدقائق عذرا
لئلا ينطفئ في مقلتي النعاس ….
ويشتعل في ذاكرتي الدوار
الوقت اكتفى بكل الوجوه الممرغة في وحلِ الانطفاء
وتلطخت يداه في ضجيج حسبته صوتي
لم اعي ذلك الفراغ وحين عرفتـُه
كان الأمر قد تم وأعلنت الانسحاب
صمتي عن بعض الوجع
لا يبرهن للموتى إني أشبههم
وليس دليلا على ضعف ذاكرتي
تلك الذاكرة التي بصقتْ الحزنَ في طريق الأمنيات
وتلقفتْ الوهـجَ المتدلي بين أسطح
كانت عضيداً منحني الطمأنينة والسلام
وكانت خلاصي حين أعتقتني ساحات الحرب
أسيرا عند الغياب
ها انذا بعد ربيع مطرز بسلاسلِ الأمس
ارتجي غداً بوجه الله
غدٌ يشق البحر بطوفانٍ
لم يتعرف على وجه نوح
ولم يلبس البيداء سترا في عراء الخريف
ها انذا بعد أن تلطخت شفتاي بأسمائهم .. عطشى
ولم يروِ ظمأي غير قرار رحيلي الأخير
وإرث قد يفيض منه إناء البراءة
وتتساقط على شرفاته أشياءٌ
قد تقلق الذاكرة

ابتسام ابراهيم الاسدي

شاهد أيضاً

مقداد مسعود: الأخضر بن يوسف

وَلِهٌ بهذا الليلِ . في النهارات : أنتَ منشغلٌ بالأرض تجتث ُ ما تكدّسَ في …

بعض ذكرياتي فترة الدخول المدرسي(2/2) بقلم: سعيد بوخليط

العمل في المقاهي كالجلوس المتعفف داخل فضائها،يقدم لصاحبه أطباق حكايات حياتية متعددة،تنطوي على ألغاز ثرية …

الأيام الأولى في أوستن، 1998 / جيمس كيلمان
ترجمة صالح الرزوق

من أجل ماك على الطريق السريع للحياة ، سيكون هناك فرص تكسبها على الطريق السريع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *