“رؤيا الغائب” رواية العراقي سلام إبراهيم
سَردْ مُسرف
صباح زوين (ملف/59)

إشارة:
مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي “سلام ابراهيم” نصوصه بدم التجربة الذاتية ولهيبها. وفي اتفاق مع إشارة خطيرة للباحث الأناسي العراقي البارع د. علاء جواد كاظم الذي اعتبر روايات وقصص سلام إبراهيم من مصادر الدراسة الأنثروبولوجية الناجعة في العراق نرى أن نصوص سلام يمكن أن تكون مفاتيح لدراسة الشخصية الوطنية مثلما استُخدمت نصوص ياسانوري كاواباتا لدراسة الشخصية اليابانية ونجيب محفوظ لدراسة الشخصية المصرية مثلا. الفن السردي لسلام ابراهيم هو من عيون السرد العربي الذي يجب الاحتفاء به من خلال الدراسة الأكاديمية والنقدية العميقة. تحية للروائي المبدع سلام ابراهيم.

تتميز لغة الكاتب العراقي سلام إبراهيم في روايته الجديدة “رؤيا الغائب” عن دار المدى بدفقها وغزارتها، فالمفردات لديه لا تستنفذ معجمها، بل على العكس نشعر بسيل جارف من النعوت والتشابيه والكتابة. تبدو لنا في احتفال صاخب لمخيلة خصبة، أو في عرس مأساوي صارخ لما يختلج في قلب مجروح. أنه الأخ الغائب المقتول رميا بالرصاص، أو المذبوح، أنه الأخ الذي اختفى بإحدى السجون وتبدأ الرؤيا الهاذية خلال هذا الغياب المفجع. أنها الفجيعة في الهلوسة، في خربطة الخيال، أنها رؤيا العبث المجنون، ليس هو نهاية العبث الوجودي، ولا العبث السريالي، أنه فوضى العدم، لا جدوى الحياة. الموت هو العنصر الوحيد الموجود حقيقة وبقوة على صفحات الكتاب، في أسطر الرواية المتراصة الأجزاء، المتكاثرة الأطراف، المتولدة من ذاتها، والمنتهية وكأنها لم تنتهِ. موت الآخر هو المحور وهو الأسلوب، إذ يكتب “سلام إبراهيم” كأنه غائب بدوره، فلا المشهد حقيقي كلياً، ولا الشاهد على ما يجري نستطيع لمسه تماماً. فهنالك شعور لدى القارئ بوجود فجوة في مكان ما من الرؤية. الفجوة التي تحقق الهذيان في الرؤية، تحقق الحلم الكابوسي في الكتابة، الرؤيا التي تصطفي الأوقات لكي لا تبقى منها سوى عمقها وجحيمها. والعمل يكمن في تأثير كل هذا الخراب الجنوني في الروح وفي العقل.
عمق أوقات سلام إبراهيم الروائية هو انحرافها عن واقعها ومعقوليتها لتزول المعالم المألوفة في السرد ويخلق لنا الروائي مناخاً يجمع بين الواقع واللا واقع فيختلط المشهد في جو غني وذلك أصيل. لا يجوز لنا أن ننتظر من سلام إبراهيم تفاصيل إعتقالات وحرب ودمار.
يقدم الكاتب إلينا نمطا من السرد يبرز عبر الصفحات المشحونة توتراً وحزناً وألماً، وهو سرد مسرف، مفرط، غزير حيث المخيلة جياشة تدعمها لغة راغبة جارفة، لا تقول إلا لكي تبني أسلوباً، لا لكي تحكي لنا الحادث. يرتكز نص “سلام إبراهيم” في الدرجة الأولى على التقنية وعلى مادة هذه التقنية، إلا وهي شحنة الرؤية المعجونة في كمية هائلة من الأحاسيس والانفعالات. وكان هم سلام إبراهيم أن يخبرنا ألمه. لكن كل همه أن ينقل لنا هذا الألم عبر لغة أزهرها وأخصبها على طريقته.

جريدة النهار اللبنانية 2/10/1997

جريدة المنتدى الثقافي الأسبوعية ـ دمشق ـ
العدد الثالث/ السنة الأولى/ كانون ثاني ـ شباط 1997ـ

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *