رسمية محيبس زاير: قصائد

الحشرة التي سحقتها
حتى خيل لي ان دمائها
صبغت ثيابي
عادت تدب على الارض ثانية
مكتشفة الطريق
لدمي الذي صار ماء
 
لن أبدل الوسادة التي تضج بعطرك
ولن آكل حبوب الطلع
الاّ من بين يديك
 
الربيع
نرسيس آخر
يتأمل جماله
على ضفة بحيرة راكدة
 
الخريف
شاعر سوريالي
يمزق قصائده
ويرميها على الأرصفة
 
غموض
ايها المتسربل بالغموض
يا ماء حين أمد اليه يدي
ترجع فارغة
يا وردا ينمو كل صباح
مهما اقتلعته يد القسوة
هل سافرت الى الغربة
دون جواز
دقق في حقائب الربيع
فقد تكون ملغومة بالخضرة
 
راقب الزهرة جيدا
فقد يطيح عطرها
برائحة الغدر
 
كن حذرا عندما تبزع النجوم
فقد يزيح ضوئها جبروت الظلام
 
اياك أن تطيل النظر
الى ذلك النهر
فقد ينسف ماءه
ما فيك من أوثان
لا تجلس مع الفقراء على رصيف واحد
لئلا تسري اليك جرثومة الفقر

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : ضحكته ُ تسبقه ُ – الرفيق التشكيلي عبد الرزاق سوادي.

دمعتي الشعرية، أثناء تأبينه ُ في ملتقى جيكور الثقافي/ قاعة الشهيد هندال 21/ 6/ 2022 …

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : تمبكتو (من شرفة  منزل  المسافر ).

الأفق يعروه الذهول  والصمت يطبق علي  الأرجاء ماذا أقول  ؟ والصحراء  خلف المدي ترتمي  وتوغل …

3 تعليقات

  1. نديم آل حسن

    جميل…كلام ممتع واختزال للوجود بحرفية شاعره مميزه

  2. شكرا للكاتب نديم ىل جعفر ه

  3. شكرا للكاتب نديم ىل جعفر هذا المرور الجميل
    تقبل احترامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.