شاكر سيفو: مسوّدة نص مفتوح! يسقط الموت …تعيش السماء (ملف/20)

إشارة:
بموازاة عراق ينزف تحت سياط الجلد على يد الظالمين والفاسدين، نَزَفَ زهوراَ عراقية مُرَمّمة، ربط سيقانها المُكتسحة بأربطة المعجزة وأحياها بالعزف اللوني لفرشاة الأمل، فمن ذا الذي غيره آمن بخلاص بلاده بالفن و خَلّد الشهداء بالفن وعلم الأطفال والكبار المحبة بالفن وصبح ومَسّى على النهرين بالفن؟ ومن ذا الذي غيره راسم أغلفة عشرات المؤلفات الأدبية العراقية؟.. بدأ بالتجريد والبحث عن الجوهر وودع بالنص البصري، شاعرا في التخطيط، حالماً في المائية، آثارياً سارداً يستخرج الدهشة من رحم المفاجأة في الزيت..غزيرا كان في محبته وانعكس ذلك في فنه. بدأ يرسم مثل الكبار وأنتهى فناناً عالمياً مغموراً! أرسل للعرض عالمياً، لوحات يتربع أسم العراق على عرشها، إنه الفنان التشكيلي العراقي لوثر إيشو آدم، إبن قرية ديري العراقية (1955-2011) التي ووري الثرى فيها أيضاً تحت شجرة البلوط إلى جوار أبيه (أرسم ياولدي شتلة اليوكالبتوس التي زرعتُها للتو. – نعم يا بابا، سأرسمها عندما كلانا يكبر!) رحل الوالد مع بدء الحرب الثمانية بعمر مبكر مثل أبنه الفنان تماماً. رسام اليوكالبتوس في أواخر سنوات الحصارعلى عراقنا، الشجرة يبست من العطش، سقاها فناننا الراحل لوناً وقال (الفن صناعة المستحيل).. في الذكرى التاسعة لرحيله الصادم بالسكتة، فجر الثامن عشر من حزيران، تقدم أُسرة موقع الناقد العراقي، ملفاً عن فنان عراقي بار وتحيي روحه بتأبين رمزي على يد مبدعينا، مُدوني أسطر التقييم والشكر والعرفان لجهده الأبداعي الخلاق، راهب فن صومعته فضاء العراق، آخر كلماته رحمه الله : هواء.. هواء.. ه…
بولص آدم
13-حزيران-2020

ملاحظة: تشكر أسرة موقع الناقد العراقي الأخ المبدع مروان ياسين الدليمي على مساهمته الكبيرة في إثراء ملفها عن المبدع الكبير لوثر ايشو بالمقالات وبلوحات وصور الراحل الكبير.

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يا صديقي المسافر بعيدا بعيدا بعيدا الى الفضاء اللامتناهي ,سأختصر لك هذا النص الذي ليس له نهاية : فلو صدقت نبوءتي “عذرا ألم تسمعوا في الكتب بأنّ الشاعر هو كالنبي؟ ألم يقل المتنبي مثل هذا الكلام ؟
فلو صدقت
سأصوم عن الكلام سبعة الآف عام
وأظل اصيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييح

لووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووثر !!!!
لوثررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر!!!
ل و ث ر !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

أوعدك أن أكمل هذا النصّ
لكن لا أعلم متى وأين وكيف ولماذا !!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الى أن نلتقي- ربما – بعد سبعة الآف عام
وبالتأكيد لا أعلم أين ومتى وكيف ولماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أوعدك ان أكتب لك نصا كونيا لا يشبه نصا أدبيا في الكون
ولا يشبه متنا حياتيا في الدنيا ولا يشبه كلاما في أساطين الكلام حتى كلام الجرجاني الكبير …
وأوعدك أن احتفظ بلوحاتك التي عندي في قلبي تماما وأن اكون امينا عليها من الحك والشطب والتلف حتى لو أصاب قلبي التلف والحك ّ والشطب
أوعدك أن أظلّ احييك كلما مررت من أمام جرزات أخي صباح وكلما دخلت فرقة مسرح قره قوش “بغديدا ” وكلما سقطت عيناي على لوحة ادم والخمسين الآخرين في مذبحة سيدة النجاة وقد حصلت منك على رخصة أن تكون لوحة الخمسين غلافا لكتابي الشعري القادم عن تلك المذبحة ووافقت سعيدا و شاكستني بمفرداتك المعروفة “يا ول كذا وكذا ويا يا كذا وكذا ” وأعود ثانية أصيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييح لوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووثر لوثررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
أ ووووووووووووووووووووووووه !!!!!!!!!!!!!!!!!
يسقط الموت ………….تعيش السماء !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
صديقي الجميل جمال المطر ولن ابوح لكم لماذا آخترت كلمة المطر هنا
تحياتي العميقة:
أودّ ان أخبرك بحلمي في تلك الليلة: حلمت بجنية كبيرة ضخمة بحجم قارة استراليا التي رأيتها بأمّ وبأخت عيني ,ّ حلمت بجنية سقط شعرها الأشعث فوق رأسي فآستيقظت في الحال واذا بصاحب المولدة في نهاية الشارع يشتم نفسه لأنّ الحكومة أخطأت حساباتها مع أصحاب المولدات في تزويدهم –بالكاز –مجانا- لأنهم في هذه الحال لا يمكنهم الأحتيال على المواطن المسكين الذي ليس له من يدافع عن حقه ورغم هذا كله فكلّهم محتالون ولصوص يسرقون راحة المواطن في وضح القانون والقرار.. عذرا أخي نم بعيدا عن ضجيج المولدات والحرامية , حرامية ولصوص الكاز والأمبيرات ودنانير المواطن المسكين ….حرامية حتى النفس الأخير في دوائر الحكومة في العراق الجديد,, حرامية حتى دناءات العصر الهمجي الجديد …

ثانية يتقطع صوتي وأصيح:

ل

و

ث

ر

يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه!!

**********************************************

كتب النص في غرفة قسم الأخبار في راديو اشور “الساعة الواحدة بعد الظهر من يوم الأحد المصادف 19/6/2011 ……………………………………………

شاهد أيضاً

علوان السلمان: اكتناز الومض الشعري في (قبلة بحجم العالم) للشاعر سعد جاسم (ملف/8)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن …

في الذكرى الثانية عشر لرحيل شاعر فلسطين محمود درويش
*قصيدة رثاء لمحمود درويش، نشرها سالم جبران باسم سعيد حيفاوي*
نبيل عودة (ملف/26)

إشارة : بمناسبة ذكرى رحيل شاعر فلسطين والعروبة؛ الشاعر الكبير “محمود درويش” ، تفتتح أسرة …

مشتهياتُ الحبّ في حياة محمود درويش وشعره
فراس حج محمد/ فلسطين (ملف/25)

إشارة : بمناسبة ذكرى رحيل شاعر فلسطين والعروبة؛ الشاعر الكبير “محمود درويش” ، تفتتح أسرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *