سلام إبراهيم: من أوراق الثورة العراقية
ثورة أكتوبر -تشرين- العراقية 2019 وحلم حياتي القديم

بالرغم من علل جسدي الكثار
أستيقظ كل صباح مقبلاً على الحياة

قبل ثورة الجيل العراقي الجديد، وبعد طقوس الصباح وحقوق الجسد أسمع فيروز وأرقص وقت المزاج الرائق بكل الأحوال
فهذا ما علمتنه الحياة الوقت يمر، وكل شيء يمر الحزن والفرح المأساة والحفلات والأولاد والصداقات، الرفاق والماضي، كل شيء وتبقى في كل الأحوال مع نفسك وذاتك حتى أنك تنفصل عن الشريك المشغول بعالمه
أرقص ويتحرك جسدي المتعب في إيقاع ينبثق منه من أعماقه مع كل أغنية وأنا أعد القهوة والفطور وأعد حبات الدواء العشر،أفعل كل ذلك وبين المطبخ والصالة صومعتي ومكتبتي ومكتبي أنثر إيقاعي وأصرخ مبتهجا بوحدتي وعناقي للصباح والحياة
مثل طفلٍ
مثل طفلٍ
مثل طفلٍ مثل طفلٍ
أصرخ
أضحك
أنطق أسمي مدللا نفسي
سلوميييييييييييييييييييييييييييييييييي
سلومممييييييييييييييييييييييييييييييييييي
بين المطبخ والصالة
في حبور أول ساعة في الصباح
هذا الألق اليومي وهجته ثورة أكتوبر العراقية 2019 وهجته
وأعادتني إلى شبابي وأحلامي الثورية
فهذا الخروج والفكر والسلوك والسلمية والمقاومة بالأجساد العارية والأعلام
هذه الجموع التي لم يخيفها القناص ولا قنابل الدخان ولا الخطف والأغتيال بكواتم الصوت، ولا الاعتقال والتعذيب ولا ولا هذا ما لم أكن أستطيع نخيله في قمة شبوبي الثوري حينها إزاء قوة سلطة البعث ثم لاحقا الدكتاتور حملت السلاح لسنين في الجبل وأعطبوا جسدي لكنهم بقوا وتشردت في المنافي أعالج ماأعطب جسدي في حروبهم.

سلام إبراهيم بريشة الرسام عادل الهلالي

وأنشغلت في صياغة التجربة أدبا أردته مضاف لجماله وثيقة وهذا تطلب مني جهداً مضنياً في القراءة والفحص في تجارب تاريخ العالم والثورات وتاريخ العراق وتفاصيل المسار السياسي وكل هذا إطار لتجربتي في المسار، وصورت أغلب ما مرَ بي في رواياتي وقصصي، وكنت على الدوام بالرغم من تصويري درامية الأحداث وتراجيدية المصائر مؤمناً بأن ما أسجله سيكون حافزا لأجيال ستأتي من مستقبل العراق وستنهض وتقاوم وتستعيد وهذا ما سعيت له في جهدٍ أعد له قبيل سفري السنوي لعراقي فكانت الزيارة عبارة عن محاضرات ثقافية ونقدية وسياسية مدعمة بالكتب التي أصدرتها، فربطتني بشباب مدينتي والجيل الجديد الذي تجاوز أطر الأحزاب السياسية بما فيها الحزب الشيوعي العراقي الذي قضيت عمري وعائلتي تاريخيا فيه.
شباب مثقف يجدح ناراً أقتربوا مني أكثر في ندوات أقمتها في مقاهي وكازينات الديوانية، شباب مثقفين أغلبهم يكتبون الشعر العامي والفصيح ونقد أدبي يجدحون ثوريةً وكان جمهور العظيم أيقونة الثورة المؤجلة يستحثهم.
صاروا أصدقائي وخصوصاً عقب ندوة أقمتها في كازينو “مرتضى تومين” على شط الديوانية ورفضت بها درع حمله نائب المحافظ ليكرمني به وقلت:
– الأولى بالتكريم فقراء مدينتي وفروا لهم الماء والكهرباء والمدارس النظيفة ولحياة الكريمة قبل أن تأتي لتكرمني
فغادر منزعجا
كان ذلك عام 2013 و
حدثتهم عن الأهوال التي ستنتظرهم بظل هذي السلطات والشريط منشور في اليوتوب
ليلتها تشجر الشباب حولي في لحظة شعورية لا مثيل له وكأنهم يتلمسون بيّ منقذا ولم أخذلهم تحاورت مع كل أفكارهم، الكثير منهم كان معبأة بأفكار الطائفة لكن معرفتي العميقة بفكر علي بن ابي طالب وقصته جعلهم ينصتون لصوتي وكان ذلك خيط الحب وتواشجه فاكتشفت أن ثمة جيل مثقف عميق مبدع من شعراء مجددين شباب أستثمروا تراث المدينة “الديوانية” الشعري التي كانت حاضنة التجديد الشعري بالقصيدة الشعبية العراقية بشخص أصدقائي الشعراء علي الشباني وعزيز السماوي الراحلين، لكنني وجدتهما في قصائد شعراء الديوانية وهم ينشدون في الندوة نفسها كمحطات استراحة من الحديث قصائدهم المذهلة التي أرتقوا بها نحو مساحات فاقت تجربة صديقي الشاعرين عزيز وعلي وفاقت تجربتي لكن سأكتشف لاحقا وهؤلاء الشباب يقودون التظاهرات والثورة العراقية الجديدة
بأنهم رسل المستقبل
تواشجت بهم
كتبت عنهم مقالات
أحتفيت بهم
صاروا يحيطون بي في كل زيارة وكانهم أحبابي
بالرغم من تردي وضعي الصحي في كل زيارة بسبب التجربة
يأتون لبيت طفولتي ويمسحون شجني بوجوههم الفتية
أستيقظ كل صباح
وحدي في البيت
وحدي في الحياة
ويا محلى وحدي
وحدي
أرقص
مع فيروز
وخاطر احمد، علي، حسين، حسوني، كرار، منعم، ميثم، نور، ووووووو
يحملون معي وهم يصرخون في الساحات
يصرخون
نريد وطن
وطن
وطن
وطن
مفردة ماكو أبسط منها
ثلاثة حروف
وطن
في هذا الخضم فقدت التركيز، فقدت القدرة على المواصلة،فتركت رواية أكتب بها منذ سنوات، الثورة ملكت كل شيء بيّ
كل شيء
حتى التركيز
11-1-2020
8 صباحا

شاهد أيضاً

هشام القيسي: نصوص

وقت أسأل الآن هل ينطق الحجر ؟ وفي نار رغبته لا ينكسر وهل أوراقه الجوفاء …

هشام القيسي: نصوص إلى فتية ثورة تشرين

باب مازال في وجد الإبحار ببابه الوسيع يفتح الطريق للنهار وفي دمه أيام وأحلام تختصر …

هشام القيسي: استفهام

ما استقرت كل أعوامه ولم تصمت صدى الماضي يكفل الوقت حيثما مررت حارا يمتد في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *