ابتسام ابراهيم الاسدي: سَميتُكَ قابيل

السـماءُ لِعينـيكَ فقطْ…تَـبتَسمْ
والعصافيرُ لأجـلِكَ فـقطْ…تُزَقزِقُ
أما أنــــــــــــا ..فَــليَ الحـزنُ والصَمتُ
وانتظـارُ المطرْ
***
أغُنـياتـُك تَتـدفقُ في قَـلبي
وعلى رَصـيفِ الذاكِرةِ…نيـرانٌ
تَـندَلـِعُ في رَأسي
سَـمَيتُكَ قابـيل …فاُغـتيلَ نقائي
وتركـتُ هابـيلَ مُسجّى .. على بـابِ شَـقائي
***
أخـالُكَ تَـعبَثُ بأفكاري
يَـدُكَ المـُخضَبةٌ بـأوجاعي
طـارَدتْ خَيـطَ دُخاني
وعلى خارِطةِ الحُلمْ تَبـْـتَسمْ ؟؟
***
سَمَيـتُك قابيل.. فاُغتيلَ نقـائي
وتَـبجَحـتْ كِبرياءٌ على مَسرَحِ وجهي…فتـشظى!
أُفٍ لها مِـنْ ذاكـرةٍ ..لاتَحتوي غيرَ اسمك
تَـتعطَلُ لو مَرتْ بها …أنا
سَمـيتُكَ قابيل,,فَهـَدَأتْ وَتيرةُ العاصفةْ
مَلامحي التي أضَعتُها فيكَ
مازِلتُ أذكُرُ بَعضَها
مازِلتُ أذكُرُ وَجهيَ انعكاساً..
عِنْدَ كُلِ المرايا
مازِلـتُ أذكُـرُ أجـفاني ,
في أيِـّة زاويـةٍ مُـقعَدَةٍ تَختَبِئ!
سَـمَيتُكَ قابيل..فَـماتَ هابـيلُ في لُغتي
وتَــثـَكَلـتْ أنـــــــــــــــواتي
***
أدمَـنتُ وَجهـَكَ,عِـطرُكَ ..خَـزائِـنَ الشـَوقِ فـيَ
أدمَنـتُ سَماءً لِعينيكَ تَبتَسمْ
أدمَنتُ رُقعَة شِطرَنجٍ في غَضبي
وَنَسيتُ وُجهيَ انعكاساً عِنْدَ كُلِ المرايا
سَمَيتُكَ قابيلَ حتى…
لاَيَموتُ القَـــتلَ فــــــــــــيَّ
حتى لايَمـوتُ القـَتلَ فــــيَّ
ابتسام ابراهيم الاسدي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| سامي العامري : المرافعة … في الشعر ومواجع العصر .

قالوا له أحسنتَ، ثم تورطوا فأطال ثم أطال لا حسٌّ لديهِ وليس يَصلُح مثلُهُ  إلا …

| مصطفى محمد غريب : عامٌ جديد واوروك النازف في الباب * .

لم يرحل عام الكورونا القتل المتعمد في الساحات وضحايا تشرين إشارات الامل القادم  وضياء القامات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *