ابتسام ابراهيم الاسدي: سَميتُكَ قابيل

السـماءُ لِعينـيكَ فقطْ…تَـبتَسمْ
والعصافيرُ لأجـلِكَ فـقطْ…تُزَقزِقُ
أما أنــــــــــــا ..فَــليَ الحـزنُ والصَمتُ
وانتظـارُ المطرْ
***
أغُنـياتـُك تَتـدفقُ في قَـلبي
وعلى رَصـيفِ الذاكِرةِ…نيـرانٌ
تَـندَلـِعُ في رَأسي
سَـمَيتُكَ قابـيل …فاُغـتيلَ نقائي
وتركـتُ هابـيلَ مُسجّى .. على بـابِ شَـقائي
***
أخـالُكَ تَـعبَثُ بأفكاري
يَـدُكَ المـُخضَبةٌ بـأوجاعي
طـارَدتْ خَيـطَ دُخاني
وعلى خارِطةِ الحُلمْ تَبـْـتَسمْ ؟؟
***
سَمَيـتُك قابيل.. فاُغتيلَ نقـائي
وتَـبجَحـتْ كِبرياءٌ على مَسرَحِ وجهي…فتـشظى!
أُفٍ لها مِـنْ ذاكـرةٍ ..لاتَحتوي غيرَ اسمك
تَـتعطَلُ لو مَرتْ بها …أنا
سَمـيتُكَ قابيل,,فَهـَدَأتْ وَتيرةُ العاصفةْ
مَلامحي التي أضَعتُها فيكَ
مازِلتُ أذكُرُ بَعضَها
مازِلتُ أذكُرُ وَجهيَ انعكاساً..
عِنْدَ كُلِ المرايا
مازِلـتُ أذكُـرُ أجـفاني ,
في أيِـّة زاويـةٍ مُـقعَدَةٍ تَختَبِئ!
سَـمَيتُكَ قابيل..فَـماتَ هابـيلُ في لُغتي
وتَــثـَكَلـتْ أنـــــــــــــــواتي
***
أدمَـنتُ وَجهـَكَ,عِـطرُكَ ..خَـزائِـنَ الشـَوقِ فـيَ
أدمَنـتُ سَماءً لِعينيكَ تَبتَسمْ
أدمَنتُ رُقعَة شِطرَنجٍ في غَضبي
وَنَسيتُ وُجهيَ انعكاساً عِنْدَ كُلِ المرايا
سَمَيتُكَ قابيلَ حتى…
لاَيَموتُ القَـــتلَ فــــــــــــيَّ
حتى لايَمـوتُ القـَتلَ فــــيَّ
ابتسام ابراهيم الاسدي

شاهد أيضاً

ارتجاح العشب الأخَضر
شعـــــر: عبـد الســـلام مصبـــاح

1 – سَيِّدَتِـي، مِنْ عُمْرِي البَاقِي جِئْـتُ إِلَيْـك، لِنُرَتِّـبَ أَوْرَاقَ الِبَـوْحِ وَنَرْشِـفَ مِـنْ سِحْـرِ الْحَـرْفِ …

توفيقة خضور: ضحكتْ دمعتين وشهقة

(1) لم تدرِ فاطمة أن الرجل الذي تربّتْ على يديه هو عمها وليس والدها إلا …

أضغاث رؤى
بقلم: منى شكور

شيء كحلم لا مرئي النوايا، لعبة خشبية ماتريوشكا ساكنة تحمل الف سؤال وسؤال، كشاهدة قبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *