عصمت شاهين دوسكي: أنبض بين يديك

كل ما فيك ممنوع
أسوار وقيود
كيف تدخلين علناً في ذاتي ..؟
كيف ارسم على صدرك العاجي
حرماني وهذياني وجمراتي ..؟
تمردي اخرجي من صمتك المقتول بالأدوات
اصرخي من نافذتك البعيدة
ارفعي منديلا أبيض أمام غزواتي
كل ما فيك مدور في نقطة ملتهبة
كدوائر هضابك وزيتونة الأنات
اكسري طوق الغربة
اخرجي من شوقك المكتوم بالآهاتِ
ارسميني أملاً .. حلماً ..
بألوان طيفك
في ظل مطر سماواتي
ارسميني طريقا بلا نهاية
خطواتي تلم خطواتي
لا ترجعي للبداية
فما أصعب بداياتي
اتركي جاهلية العصر
فما زال سيف الجاهلية فوق معلقاتي
ما زال الخنجر ينحر حريتك
فوق بحر كتاباتي
عطري أوراق غربتي
ببريقك المعنى
اقتربي ولا تفكري بالآتي
************
ممنوع صوتك
ممنوع نظرتك
ممنوع ملمسك
كيف سيكون تكويني ..؟
من ريقك الملتهب قربيني
لا يهم أن احترق ، شفتاك تداويني
على هضاب صدرك ارسم حضارة النساء
من دوائر حلمتيك ارسم سنينِ
على خصرك العاجي ألمُ غزواتي
اغرز سيوفي في مسامات جسدك مع جنوني
ملمسي إعصار .. طوفاني ، آهات هذياني
أنا الفارس المعنى بلظى أوجاع الدنيا
أنبض بين يديك حين تكويني
أغيب عن التكوين
لكي تكوني أنت تكويني

شاهد أيضاً

رحلة طائر الكاتبة
خلود الشاوي

ذاتَ يومٍ خرجَ طائرٌ عن سربِهِ لأنه كان منزعجا من قوانينِهِ الصارمةِ ،راحَ يُرفرفُ مسرورا …

لوحة ذالك الفلاح الذي اختار التحليق
محمد محجوبي / الجزائر

بين السمرة التي رسمت ملامح الفصول وبين وهج الطين الذي حفظ أنفاس الرجل تشابهت أوراق …

في ذكرى وفاة ميّ زيادة
كم مثلك يا ميّ من تخشى أن تبوح بأسرار قلبها
فراس حج محمد/ فلسطين

{الكلمة التي لا تموت تختبئ في قلوبنا، وكلما حاولنا أن نلفظها تبدلت أصواتنا، كأن الهواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *