سعد جاسم: حَمام فاسد ومتوحش

 

إشارة:
في الوقت الذي تخلّى فيه الشعراء العراقيون -عدا استثناءات قليلة- عن دورهم المقاوم الذي عُرفوا به عبر تاريخ وطنهم المجيد، متعالين “حداثويا” على هموم الإنسان العراقي المسحوق الساحقة وويلات وطنهم المُعذّب الذي خلقه الله وهو يبكي، يعيد الشاعر العراقي الكبير “سعد جاسم” الثقة بذلك الدور عبر نصوصه المُدوّية وفي مفدمتها هذا النص الناقم العاصف “حمامٌ فاسدٌ ومتوحش”.. فتحية له ووسام محبة من وطنه المصلوب.

اووووووف ياإِلهي
يالَهُ من حَمامٍ
مُسْتَهْترٍ
وفاسدٍ
ومُتوحِّشٍ
ولايستحي أَبداً
لأَنَّهُ أَصبحَ مُتَّهَماً
بينَ ليلٍ وضحاهُ
بسرقةِ وأَكْلِ :
{ 750 }
طن من الحنطة
أُكرر :
سَبعْ ميّه وسبعين } }
طن حنطة
فقطْ ولا غير
ولا هُمْ يحزنونَ
ويسرقونَ ويَفترونْ
ويضحكونَ علينا جُهرةً وبليّةْ
كأَنَّ شيئاً لمْ يَكُنْ
أَبداً ولنْ يكونْ
*
وللعلمِ … وبلا حاجةٍ للإِطلاع
وبلا أَيَّةِ فخاخٍ وكمائنَ وسجونْ
وبلا أَيَّةِ أَقنعةٍ ومخالبَ وظنونْ
حدثَ هذا
في { نجفِ : عليٍّ }
أَبي ترابِ الزاهدِ الفقير
الذي كانَ يتقاسمُ
تمراتِهِ القليلاتِ
مع حمامِ مسجدِ الكوفةِ
وكانتِ الدنيا
بيضاءَ وناصعةً
مثلَ أَجنحةِ الحمامْ
قبلَ أَنْ يُلوّثَها { إِبنُ مُلجم }
بتحريضٍ ووشايةٍ من ملوكِهِ وإمرائهِ
المتوحِّشينَ
الفاسدينَ
المُستهترِينَ
بخُبزِ الناسِ ودمِ الإِمامْ

وُمنذُ تلكَ اللحظةِ الغبراءْ :
إِتسختْ … تَسَخّمَتْ …
وأَصبحتْ دُنيتُنا الخادعةُ اللعوبْ
داميةً شوهاءْ
وأًصبحَ الانسانُ والحيوانُ
والزمانُ والمكانُ
محضَ وحوشٍ كافرةْ
وأَصبحتْ حياتُنا
جَهَنَّماً في غابةٍ سوداءْ
*
ثُمَّ وبعدَ هذهِ الفضيحةِ
الجريمةِ …المَهْزَلَهْ
ماالذي يُمكنُ أَنْ نفعلَهْ ؟
هلْ نُرسِلُ الحمامَ
للتحقيقِ في محكمةِ الطيورْ؟
أَمْ نُرسِلُ مَنْ نَشُكُّ
أَنَّهمُو السُرّاقُ واللصوصْ
الى جحيمٍ يشبهُ الطوفانْ
كي يطمرَهُمْ في ظُلمةِ القبورْ؟
———————————–
22-5-2020

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حسن العاصي : ينظر الأوروبيون إلى المسلمين على أنهم متخلفون.. التجريد الصارخ من الإنسانية .

“ليس عليك أو تكون وحشاً أو مجنوناً لتجريد الآخرين من إنسانيتهم. يلزم فقط أن تكون …

| حاتم جعفر : في حاضرة الفن السابع .

                              …

تعليق واحد

  1. سعد جاسم

    أَخي المبدع الكبير د. حسين سرمك
    تحياتي
    يبقى المثقف والشاعر والكاتب والفنان الحقيقي وفي كل مجالات الابداع 
    مرايا ناصعة لمجتمعاتهم وأَوطانهم في كل حالاتها واحلامها وتطلعاتها الراهنة والمستقبلية 
    اشارتك النبيلة : شهادة مضيئة ووسام ابداعي ووطني أفخر بهما 
    لأنهما متأتيان من مبدع عراقي حقيقي وشريف 
    اتمنى ان اكون دائماً عند حُسن ظنك وظن اهلي العراقيين النبلاء وبلادي الحبيبة

    أَكبر من الشكر … اقصى من المحبّة 

    إسلم لأخيك : سعد جاسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.