دفاتر قديمة
مترجمون عراقيون لروايات عالمية
ناطق خلوصي

ترجم مترجمون عراقيون العديد من الروايات العالمية وتوقفوا في المقدمات التي كتبوها عند جوانب مما كانوا قد عانوا منه أو صادفهم أثناء الترجمة ،آثرنا أن نتوقف عند بعضها في هذه القراءة ،
نساء عاشقات
كانت رواية ” نساء عاشقات ” لـ ( د. هـ . لورنس : ديفيد هربرت لورنس ) قد صدرت لأول مرة عام 1920وصدرت ترجمتها في العراق عام 1990 وجاءت في جزئين بـ 862 صفحة . يقول أمجد حسين في مقدمة ترجمته لها أنها رواية غير اعتيادية لروائي غير اعتيادي . ولهذا فليس من اليسير اسباغ أية سمة مفردة عليها مما قد يصح على روايات غيرها سواء للورنس أم لغيره . وهو يرى أن استثنائية الرواية لم تتأت من كون لورنس قد أعدها أفضل رواياته حسب بل لمجموعة من الخصائص يقف على رأسها امتلاكه ناصية التقنية الروائية المدهشة فيها ، ليس على مستوى الرواية الانكليزبة الحديثة فقط بل على المستوى العالمي . إن تنامي الأحداث على يده أشبه بتنامي ( الحركات)في سيمفونية بيتهوفنية متقنة لا يسع القارىء حيالها سوى الانجراف مع تياراتها المتباينة في خضوع وانتشاء مطلقين . ولأن لورنس يتوافر على ثقافة موسوعية هائلة فإنه يوظف هذه الثقافة في كتاباته . لذا فإن المترجم يوصي القارىء بأن يقرأ الرواية بتمهل وتمعن . وهو لا يتوانى عن الكشف بأن مهمته في ترجمتها لم تكن يسيرة وما مرد ذلك إلى أن ترجمة الأفكار أعسر من ترجمة الأحداث حسب . لكن لغة لورنس ــ رغم موسيقاها الفائقة أو ربما بسببها ــ تستدعي الكثير لكي يخرج ( النغم )العربي قريباً من أصله اللورنسي .
نور في آب
ترجم عطا عبد الوهاب رواية ” نور في آب ” ( 573 صفحة ، وكانت قد صدرت عام 1932 وصدرت ترجمتها في العراق عام 1990 ) و هي للكاتب الأمريكي وليم فوكنر. فعل عطا عبد الوهاب ذلك بتحفيز من جبرا ابراهيم جبرا الذي راجع الترجمة والذي يقول عنه أنه تحمّس لها ووجد فيها تحدياً هو كفء له وبخاصة بعد أن قام بترجمة عدد من الروايات والدراسات المميزة باسلوبها وصعوبتها ، وأقبل على نقلها إلى العربية بقناعة واصرار رغم ما يملأها من اشكالات اللغة والاشارات والتراكيب التي لا تسعف فيها دائماً القواميس والمراجع . ويرى جبرا أن هذه الرواية من أعظم روايات القرن العشرين ومن أعمقها أثراً في الفن الروائي المعاصر . فهي عمل أطلق فيه فوكنر لا طاقته التحليلية فقط بل طاقته بكل ما كان يتصف به من اندفاع الواثق بموهبته ، اللامبالي بما يراه الآخرون . وفي المقدمة التي كتبها لترجمته قدّم عطا عبد الوهاب دراسة عن فوكنر الذي يرى النقاد أنه أعظم الروائيين الأمريكيين جميعاً. وكان فوكنر في الخامسة والثلاثين من عمره حين صدرت . يعرّف المترجم بما عاناه وهو يترجم هذه الرواية ، وذلك من خلال القاء الضوء على اسلوب كاتبها : “ان لغة فوكنر زاخرة ، فياضة ، تحفل بظلال المعاني الدقيقة وجمله طويلة وأحياناً طويلة جدا وتتداخل فيها المعترضات وهي طويلة أيضاً . وهو لا يكترث لقواعد الترقيم ، ويزاوج في مسائل الأسلوب خاصة بين القديم والحديث، بين البسيط والملتوي الالتفافي بل والغامض أحياناً “. ويرى المترجم ان فوكنر طوّر في رواياته المونولوغ الداخلي تطويراً كبيراً بالاسترسال مع تيار الوعي وتداعي الذاكرة متأثراً بما أبدعه جيمس جويس وأجادته فرجينيا وولف من قبل.
الأرض حديد السماء نحاس
يُعد يشار كمال عَلماً من أعلام الأدب النركي الحديث وقد ترجم جلال فتاح رفعت روايته ” الأرض حديد السماء نحاس “( 713 صفحة في جزئين ) ،كان يشار كمال ( وهو من أكراد تركيا )قد كتبها عام 1963 وصدرت ترجمتها في العراق عام 1991، لكن ابراهيم الداقوقي الذي راجع الترجمة ، هو الذي كتب المقدمة التي جاءت على شكل دراسة موجزة تناول فيها موضوع الرواية التركية المعاصرة وموقع يشار كمال فيها . يقول الداقوقي أن الإسم الحقيقي ليشار كمال هو ” كمال صادق كوكجلي ” الذي ولد في إحدى قرى أدنة عام 1922ولم يكمل تعليمه وعمل في صباه في مهن مختلفة بلغ عددها أربعين مهنة . يعد النقاد روايته ” محمد النحيف ” الرواية الأولى وقد ترجمت إلى 23 لغة عدا العربية في خمس عشرة طبعة حتى وقت كتابة المقدمة ( تقول موسوعة ويكيبيديا انها ترجمت إلى ما يقرب من أربعين لغة ). ونشر الكاتب في الفترة بين عامي 1955 و1987 إحدى وعشرين رواية وثلاث دراسات فولكلورية ( وهو مجال اهتمام رئيس له ) وثلاثة كتب في التحقيقات الصحفية ومجموعة قصص قصيرة . يشير الداقوقي إلى أن ميزة يشار كمال الروائبة لا تنحصر في تناوله لمشاكل الجماهير الواسعة وانما في تصويره للطبيعة بريشة فنان مبدع . وتقوم على فكرة الغاء الحدود الزمنية للشخصيات والحوادث والأمكنة فتختلط الحدود الهلامية في الرواية بين الأصل والصورة وبين الواقع والاسطورة وبين الحقيقة والخيال وبين الحدث البسيط والحوادث الملحمية .

شاهد أيضاً

الأدِيبُ( يحيى نوح مجذاب) وَالْوَشَمُ الْمَغْرُوسُ فِيْ شِعْرِهِ الْجَذَّاب.
موشي بولص موشي

تَعَارَفْنَا قَبْلَ سَبْعِ سَنَوَاتٍ وَتَعَمَّقَتْ عُرَى الصَّدَاقَةِ بَيْنَنَا، شَكَّلْنَا فَرِيقًا مُتَجَانِسًا مُكَوَّنًا مِنَ الْأَسَاتِذَةِ الْأُدَبَاءِ،عدنان …

ناجي الحازب آل فتله: المعجم الحازبي:الألمانية بوصفها لغةً عربية (القسم الواحد والعشرون)

ekl-atant أكل والْأُكْلُ: الرِّزْقُ. وَإِنَّهُ لَعَظِيمُ الْأُكُلِ فِي الدُّنْيَا أَيْ عَظِيمُ الرِّزْقِ ، وَمِنْهُ قِيلَ …

من بينهم: ابو تمام، طرفة ابن العبـد.. وشكسبير
شعراء في قصيـد الجواهري العامر(3/3) *
رواء الجصاني

تعددت وتنوعت شؤون التوثيق، والتقصي، والدراسات حول المنجز الشعري لمحمد مهدي الجواهري (1899-1997) في مجالات …

تعليق واحد

  1. محمود سعيد

    ما أجمل ما يتذكر استاذنا الجليل إبداعات قديمة، لم يعد أحد يتذكرها.
    تحية صادقة من أعماق قلبي
    شكرا جزيلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *