ابتسام ابراهيم الاسدي: اشياء اعرفها….

اعرف ان في وجهي اشياءً تـُشبهك
وأخرى لم اكـَتشفها بـعد
اعرف ان الــَّيم مـَّد في عينـَيك ميناءَه
فاستراح من سطوة الملاحينَ
واعرف أن السماءَ اكــَتفتْ من غـَزل حاجبيك
وكلفتني بـهذه المهمة
واعرف ان مجيئـَك مع نسماتِ الصيف
يحــمل في ذاتي وهـْج نيسان
واعرف ان حضورك في الليل
جعلني اضيـعُ وجهك في زحمة افكاري
واعرف ان رائحة القمرِ
كانت متأصلة في هامـتك
قدري الذي ساقني اليكَ بحروبي الطويلة
أخــْمدَ على اعتـابِك اوّارَها
وأسعـَرها في دمــي
قدري الذي إعــتدَّ لي عشرين جُرحاً
قطّبهـا صـُوتك
وثـلاثَ إغتيالاتٍ بكواتم خطية
كانت ناقوسا دقَّ لينبهني من غفلةٍ
واعرف إن الجثة التي رقـَدتْ
لم يعد لها موطـنٌ في خارطة مقبرتي
اعرف ان الحزن كان منذ حبو الارض على اقدامي
رفيقا دبقاً انتشر في اصابعي
وأنت ……لستَ مُتهما بإحتضانه أضلعي
ربما ……ومنذ عقود
لم تكن قضيتي عن الحب عادلة
واليوم صَّيرتـُها ميراثا لجياع العواطف
لستُ سيئة ….
لكني طفل
لم يحسن استخدام لعبته بعد !!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : جهة ٌ مجهولة ٌ .

الصحراءُ التي تنصبُ سلالمها تجاه السماء : تصيرُ غباراً.  السماءُ  – إذا اقتضت الضرورة – …

| مصطفى محمد غريب : اسراف في الرؤيا .

ـــ 1 ـــ كنت أسعى أن أكون القرب من باب الحقيقة افتح الباب وادخل للسؤال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *