زهير بهنام بردى: شموع تنظر إلى طين

عميان بلا أسمال
٠٠٠٠٠
صدفةً وبلا مزاجٍ يحتفي بي كثيراً وقتَ الحاجة ِونحو أمس يمشي الىّ، كنت أسمعُ رغبةَ شهوتي أن أغارَ عليها، بحمّى حميمة يهبطُ هذا الإلهُ من خيوطِ لوحةِ متحف٠ أنّ الضوءَ يهتزّ من فراسةِ أيقوناتٍ والفوانيس قميصٌ لغيمةٍ طامحةٍ بالحصى٠ أخطاءٌ تمرّ من قربي وتسامحني٠شمعة تنظرُ إلى طينٍ طري بالخبزِ ٠ملحٌ كفيف البياض
طليق الطعم يتنزّهُ في هواءٍ يتأوهُ من الضوءِالقليلِ٠ وكما ماءٍ لم يقلْ أنّه اطلقَ سراحَ جرّةٍ في مرمى ظلام٠ ينكشفُ أمام َمصباحٍ مجنون٠ عابرُ سبيلٍ يبحثُ عن عميان ٍبلا أسمالٍ في وكرِ ليلةٍ تتأرجحُ بيدِ الحبّ ، التراب ُيقطعُ الطريق َ الى أقدامِ تماثيلٍ، يحملون في إصابعهم قناديلا ًتركضُ خلفهم بالنبيذِ ولهفةِ مزامير داكنةٍ وبلا ارتباكٍ يحتفونَ بالملائكة وصفّ تعاويذفي فجرٍ ناضجٍ، يلبطُ بغنجٍ ويهتزّتحت نهدِ سماءٍتمطر ُايقونات ٍ منعشة يانعة تلتقطها المقبرةُ بكلّ سرورٍبوضوح ضجيجِ نعاسٍ أودعَ ألةَ النفخِ خلفَ ستارةٍ٠ تغسلُ رجفةَ الأصابع وهي تسطو على كلماتٍ تثرثرُبعيونٍ كثيرة الى مكان ِغواية ٍغاية في العريِ والثلج ٠يتساقطُ على أبوابٍ تذهبُ الى عزلةِ امرأة تتأرجحُ فوق حبل ِ غسيلٍ ملثم
٠٠٠٠٠٠
يغوي المديح بإشارات
٠٠٠٠٠٠
وكانّ الاسى ينزلُ من حبلِ الغسيل ِكأسئلةِ الضوءِ بمزاجِ تهيّج عطرٍ بطيء الشخير وشهي المذاق، يثيرُ حريّة أصابعه المولعة بقراءةِ رغبة ٍباقلّ كلام٠ يفخخُ ثرثرةَ تعقدُ صداقة ًعابرة مع عناقيدِخيبةٍ في شؤونِ اقتراحاته الباردة، ظلّ يقضي الليل َمتلصصاً ولا يخشى سرّ نافذةٍ مقطبة الحرير٠ ويمدحُ النبيذَ القديم٠ يزوغُ من سخونته ثعبانٌ يشربُ رطوبةَ ظلّ ويترقّبُ خبزاًفي عزلةِ قنديلٍ، ينعسُُ تحت مذبحٍ ينظرُ إلى أخطاءٍ تلتصقُ بثيابِ كاهنٍ غامض الثرثرة ،يغوي المديحَ باشاراتِ أصابعه المهمةبوضوحِ ماءِ الفصح نفسه، يقولُ بالفطرة أن الجسدَ محبطٌ في الظلّ والوردِ نكهةَ كلام طيَ خبزٍ في دورقِ كاتدرائية، يطلعُ من سيرةِ ترابٍ ويطلقُ دائما طابورَ العشب في يوميّاتٍ بيضاءَ كأنّها ملحٌ، يقولُ البحرُ انّه يأخذها من قامةِ لوحةٍ٠ تعرجُ بعكّاز قمرٍانطفا حوله العالم في صخبِ ثلج ٍ٠يهبطُ تحت قعر ِفنجانِ حليبٍ نائم في يدِ عجوزٍ،تذوقُ الطفلَ بطبع ِفراشةٍ في مقبرةٍ٠ تنتظرُ حصتها من نبيذِالليل ووعظ غير مكرّرٍمن الصورِ الفوتوغرافية المعلّقة على رقبة ِسردابٍ مكسورَ العينين ٠ وقد تأخرتْ في السنّ ومسّها ظلامٌ دامس البرودةِ في عوائها الأسود الذي يطلقُ وجبة ُجديدة ًمن الضوءِوالهواء والتراب
٠٠٠٠٠
جسد يكتبُ حكمته
٠٠٠٠٠٠٠
نقيضي ما زال ثملاً لا يحسنُ حتى أن يخلعَ قميصه٠ وضعتُ لهُ لكي يعبرَ الىّ صحيحاً مثلي٠ ليجعله أن يكونَ كثيراً هذه السنة وجميلاً وباملاحٍ اضافيّة في خوذةِ ورد، يشغلُ حيّزاً مألوفاً من صباحٍ كفيفٍ يطوفُ بشغبٍ لافتٍ للظلّ حول وردةٍ مغمورةٍ بوضوحٍ في بصر ِ سريرٍأقلّ برودة من حرير لا يخرجُ للشمسِ، يخفي تحت إبطِه عكّازة بمزاجِ تعويذةٍ وثلجِ عرّافةٍفي نبيذٍ ساخنٍ ٠يسيرُ بإفراطٍ علني ليكتبَ حكمته في حلولِ زيتِ فصحٍٍ، يلوذُ بنفسه وحيداً ويخمّرُ فكرةً عتيقة يسعى أن يصلَ إليها بوضوحِ كلامٍ ولكسرِ حضرِجسدٍ يرشقني بإسترخاءٍ أكثرمزاجاً من شهقتي٠ أناقش ُالماءَ متجهّماً من مكوثِ الضوءِ أسفلَ الغيمِ لأتقلدَ بافتخارٍ الطينَ٠ وحين تتأمّلني بانتشاءٍ وتسمحُ لوجهي أنْ يطمسَ في الطلاسمِ ، هذيان يقرأطالعي في تجاعيد ِتمثالٍ يتخبّطُ بسخريةٍ في وحلِ ايّامه منقاداً لابتسامةِ ساعةٍ فوق كرسيّ نوتيّ، يقلّدُ صوفيّا في عزلته تحت مصباحٍ مكسورٍ وطينِ خرابةٍ تمرّدت على الأرضِ في غفلةِ الكونِ بجرأةِ فتنةٍ خفيّة لا يعرفُ مزمورها سوى ثعبانٍ يأتي من طهرِ حبل سردابٍ ،يجلسُ على ركبتيهِ ويضحكُ على ثيابٍ حمراءَ يلتقيها تحت جسدها النحيل

شاهد أيضاً

بعد فوات الأوان
تأليف: رياض ممدوح

مسرحية مونودراما ، عن قصة للكاتب العراقي انور عبد العزيز المنظر ( غرفة عادية قديمة …

رَجلٌ مِن فَيضِ السّمَاءِ
بقلم عبد اللطيف رعري
مونتبولي/ فرنسا

أنا رجلٌ من تراب من رمادِ الغاباتِ من وحلِ القُبورِ. .من خَليطِ الماءِ والزعفرانِ … …

ألـف هـايـكـو وهـايـكـو
(2) إيـسا (ياتارو كوباياشي 1763- 1827)
ترجمة: جمال مصطـفى

101 هواء ليلة تناباتا البارد / يدهن الخيزران بالندى * تناباتا مهرجان يقام سنوياً في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *