الرجل موسم
كمالا ثريّا
ترجمة نزار سرطاوي

المترجم الاستاذ نزار سرطاوي

الرجل موسم،
وأنت الخلود،
ومن أجل أن تعلمني هذا تركتَني أقذف بشبابي مثل القطع النقدية
بين أيدٍ شَتّى، تركتَني أتزاوج مع الظلال،
تركتَني أغَنّي في أضرحة فارغة، تركتَ زوجتَك
تبحث عن النشوة بين ذراعيْ رجلٍ آخر. لكنني رأيتُ كل
ظِلٍّ يرمي بصورتك الضبابية في كأسي، على نحوٍ ما
بدت الكلمات والإيماءات مألوفة. نعم،
غنّيتُ وحدي، وكانت أغنياتي وحيدة، لكن كان لها
صدىً وراءَ حافة العالم المظلمة، لم يبق
حينها نومٌ إلا واعتراه القلق، الجوع القديم
كان مستيقظًا. ربما ضيّعتُ طريقي، ربما
ضللت. كيف لزوجةٍ عمياءَ أن تقتفي أثر زوجها
الضائع، وكيف لزوجةٍ صمّاءَ أن تسمع زوجها يناديها؟

A Man is a Season
Kamala Surayya

A man is a season,
You are eternity,
To teach me this you let me toss my youth like coins
Into various hands, you let me mate with shadows,
You let me sing in empty shrines, you let your wife
Seek ecstasy in other’s arms. But I saw each
Shadow cast your blurred image in my glass, somehow
The words and gesture seemed familiar. Yes,
I sang solo, my songs were lonely, but they did
Echo beyond the world’s unlighted edge, there was
Then no sleep left undisturbed, the ancient hungers
Were all awake. Perhaps I lost my way, perhaps
I went astray. How would a blind wife trace her lost
Husband, how would a deaf wife hear her husband call?

كمالا ثريا

————————————

تعتبر الشاعرة الهندية كمالا ثريا (أو كمالا داس، وهو الاسم الذي عرفت به قبل أن تعتنق الإسلام) واحدة من أبرز شاعرات الهند اللواتي يكتبن باللغة الإنجليزية، ولشعرها تأثير كبير على الشعر الهندي باللغة الإنجليزية. وقد نالت العديد من الجوائز على أعمالها الشعرية كما رُشحت لجائزة نوبل عام 1984.

ولدت كمالا في ولاية كيرالا في 31 آذار / مارس عام 1934. كان والدها رئيس تحريرِ صحيفةٍ واسعة الانتشار. أما والدتها فكانت شاعرة معروفة. تلقت تعليمها كمالا في المنزل، وتزوجت ولم يتجاوز عمرها 15 ربيعًا. لكنها بدأت الكتابة بعد ذلك بفترة وجيزة.
أتقنت كمالا داس اللغتين الإنجليزية والمالايالامية، وكتبت الشعر والرواية والقصة القصيرة باللغتين. وقد كانت كتاباتها، وحياتها نفسها، محل جدل. وحين كتبت سيرتها الذاتية قصتي (1974)، صدمت صراحتُها الكثيرين خصوصًا بسبب حديثها عن تجاربها مع رجال مختلفين.

في عام 1999، اعتنقت كمالا داس الإسلام لأنها رأت أنه الدين الوحيد الذي يمكن أن يوفر الحب والحماية للمرأة. وكما كان متوقعا، فقد تسبب تحولها هذا في حدوث ضجة كبرى نظرًا لكونها ناشطة سياسية بارزة.

من أعمالها المشهورة: الصيف في كالكوتا (1965)، الأحفاد (1967)، بيت اللَّعِب الصغير (1973)، أفضل أشعار كمالا داس (1991)، الروح وحدها تعرف كيف تغني (1996)، يا الله (1999)، بالإضافة إلى دواوين صدرت لها بالاشتراك مع شاعرات أخريات. كما طبعت بعض أعمالها بعد وفاتها، منها ديوان بعنوان بضع قصائد ومحادثة واحدة (2009).
. وقد عمد الشاعر والمترجم الإماراتي شهاب غانم إلى ترجمة ديوانها يا الله إلى العربية تحت عنوان رنين الثريا.
توفيت كمالا في 31 أيار / مايو عام 2009.

شاهد أيضاً

بعد فوات الأوان
تأليف: رياض ممدوح

مسرحية مونودراما ، عن قصة للكاتب العراقي انور عبد العزيز المنظر ( غرفة عادية قديمة …

رَجلٌ مِن فَيضِ السّمَاءِ
بقلم عبد اللطيف رعري
مونتبولي/ فرنسا

أنا رجلٌ من تراب من رمادِ الغاباتِ من وحلِ القُبورِ. .من خَليطِ الماءِ والزعفرانِ … …

ألـف هـايـكـو وهـايـكـو
(2) إيـسا (ياتارو كوباياشي 1763- 1827)
ترجمة: جمال مصطـفى

101 هواء ليلة تناباتا البارد / يدهن الخيزران بالندى * تناباتا مهرجان يقام سنوياً في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *