وليد الأسطل: “الصخب و الهدوء”

١
أَبجَدِيَّةُ المَشْي-
لِسَانَانِ يُتَأتِئَان
قَدَمَا الرَّضِيع

٢
الأوراق-
كَم سَقَطَ مِنَ الجُنُود كَيْ تَحيَا
شَجَرَةُ الخَرِيف!!

الصخب و الهدوء
**************

بيْنَ السَّرِيرِ وَ الغِطاء

يُحَضِّرُنِي النّعاسُ

سَندويشَةً لِلنَّوم

أنا الآنَ

في بَطنِ النَّوم

يَحضنُ جسدي الهدوءُ

أَحلامِي وَحيٌ

لا يَسمَعُهُ غَيرِي

مهْمَا سَكَنَ صَوتَهُ الصَّخَبْ

أنا نائِمٌ

جَسَدِي مُستَرِيحٌ

وَ أَحلامِي تَعَبْ

جِيرَانِي يحتَرِمونَ

الهدوءَ في دَارِي

وَ لا يَرَونَه!

و الهدوءُ يَحضنُنِي

و لا أحسُّه!

أَلَستُ نائِماً؟!

أنا نائِمٌ

أنا هائِمٌ في صَخَبِ حُلْمِي

أُطَارِدُ سرابَ الهدوء

و فَجأَةً

يَعلُو أذانُ الصَّحْوِ!

فَيَهجُر جَسَدِي الهدوءُ

وَ يَتَبَدَّدُ في عَينَيَّ السّرابْ.

شاهد أيضاً

د. أفنان القاسم: مديح الظل الأسود (إلى جورج فلويد)

القهوةُ السوداءُ التي يشربُهَا أحفادُ الكونِ في اليمنْ يزرعُهَا أجدادُكَ في أدغالِ الكونغو الماضي أحزانٌ …

جَوازُ سَفرٍ إلى قَلبِ المَتاهةِ
عبد اللطيف رعري /ونتبولي فرنسا

كُنتُ أغَازلُ شَوقِي بمَعيةِ سَرَابِ اليابِسةِ فَهَوتْ منْ عينِي دمْعَة, المَاسُ يُشْبهُها… ويغَارُ المَاءُ مِنهَا, …

ضحويات البلوى
كاوتسكي
تموز 2020
مقداد مسعود

(*) الضحِك : ينظفُ الهواءَ من الغبار (*) قلبكَ مِن خيوط الشمس (*) هناك من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *