رواية “نيتشه والضواحي”
ضبط الإيقاع بين الشباب والفلسفة
مايكل م. غرانباوم
ترجمة: نجاح الجبيلي

مجموعة من المراهقين غير المتوافقين في ضواحي إنجلترا على أعتاب مرحلة البلوغ، ويعربون عن أسفهم لحياتهم المنحدرة من الطبقة المتوسطة ويخشون على مستقبلهم. يدخل فتى جديد ، شخصٌ غريبٌ تم تمهيده من أكاديمية فخمة ، يكتب كلمة “العدمية” على غلاف دفتر ملاحظاته ويرفع ضجر المجموعة لتكون أكثر عمقًا. يسمونه نيتشه ، كما هو الحال مع فريدريش.و لا نعلم اسمه الحقيقي.
لا يحدث الكثير في رواية “نيتشه والضواحي” ، وهي رواية جديدة فريدة للارس إير. تمر آخر 10 أسابيع من المدرسة الثانوية. هناك حفلات في البيت وركوب الدراجات والامتحانات. يبرز عضو واحد فقط في المجموعة ، وهو تشاندرا ، باعتباره راويًا ، لكن صوت الرواية هو صوت جماعي: جوقة يونانية مراهقة غاضبة. “من يفترض أن نكون؟” “ماذا يفترض بنا أن نريد؟ هل نحن مختلفون عن الناس الذين نكرههم؟ ألا يجب أن نصبح مثلهم في النهاية؟ ”
ويستمر الحال على هذه الشاكلة. يحتفظ نيتشه بمدونة حزينة عن الضواحي (“لن يحدث شيء ، ليس اليوم”). تشاهد المجموعة فيلم “ميلانخوليا” وتقرأ دوستويفسكي. ويتناولون المخدرات.”لماذا نحن متعبون للغاية ، في ذروة حياتنا؟” يسأل الراوي. “لماذا نحن نائمون ، في ذروة حياتنا؟”. فكّرْ أن كتاب “جينالوجيا الأخلاق” لنيتشه يلتقي مع فيلم “نادي الإفطار”.(فيلم درامي كوميدي عن المراهقين-1985 من إخراج جون هيوز-م)
قد لا تكون مفاجأة أن نعرف أن “آير” هو محاضر منذ فترة طويلة في الفلسفة (يدرّس حاليًا الكتابة الإبداعية في جامعة نيوكاسل). روايته الأخيرة ، “فيتجنشتاين الابن” ، هي نسخة مسلّية من هذه الرواية ؛ فهي تصور الفيلسوف النمساوي لودفيج فيتجنشتاين كأستاذ معاصر في جامعة كامبريدج ، كما يُرى من خلال عيون طلابه. تتمسك رواية “نيتشه والضواحي” بنفس الصيغة ، وتضيء وتهزأ بلطف بأفكار موضوع عنوانها.
يكون المراهقون في رواية آير قابلين للتعرف بألم شديد: فهم قلقون بشأن الأوبئة الحديثة مثل إطلاق النار في المدارس والكوارث الطبيعية وتعفن الرأسمالية المتأخرة. (لا عجب في أنهم تبنوا العدمية). هذه الميلودراما ستكون مألوفة لأي شخص عانى من البلاء لكونه بلغ من العمر 18 عامًا. إن “آير” ، الذي لديه موهبة لالتقاط إيقاع الشباب ، يرسم التداخل بين الفلاسفة الذين يحترمهم والمراهقين الذين يعلّمهم. يلاحظ شاندرا أن “جميع المراهقين هم فلاسفة ،” ، “وجميع الفلاسفة هم مراهقون حقاً”.
عبر 345 صفحة ، يمكن لـرواية “نيتشه والضواحي” ، مثل أي أستاذ حسن النية ، أن تعبّر عن وجهة نظرها. تتباطأ الرواية لامتدادات طويلة ، وهناك مساحات كبيرة بين الجمل البارزة ، مثل تلك التي تقارن الانتصاب بناب الحوت السيفي.الشخصيات ضبابية. تبرز واحدة فقط ، وهي بولا ، امرأة مثلية منهكة تقع داخل الحب وخارجه. تبقى شخصية نيتشه شفرة حتى النهاية.
سيجد القراء الباحثون – أو أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى صفحة ويكيبيديا عن الفلسفة القارية – أن النكات الخاصة كثيرة. مثل فريدريش ، فإن لدى نيتشه -في رواية آير- شقيقة متعجرفة ،و أب توفي شابًا وتوق شديد لفتاة اسمها لو. (نيتشه الحقيقي كان يرغب بالكاتبة لو سالومي). يتخيل المرء أن أعضاء هيئة التدريس يقهقهون عندما تتساءل إحدى الشخصيات: “هل من الذكاء جعل الناس بائسين دائماً؟”
ولكن من الأفضل نشر موهبة آير في المشاهد التي تسبر شغف إنهاء المدرسة الثانوية ومغادرة المنزل – في لحظة يمكن أن يمتلئ فيها عالم المرء في الحال بإمكانية متغيرة بينما يتفكك أيضًا. حين يشاهد تشاندرا زملاء الدراسة وهم يضحكون في نهاية يوم الحفل ، يوضح الإحساس الغريب بالحنين إلى الحاضر: “جو وداعي. جو آخر يوم من الأيام. لم يتبق الكثير من المدرسة. ليس هناك وقت طويل للذهاب. الأيام تقرع في الأبدية. كأنها لن تمر أبدا. … كما لو كانت هذه الأيام الأخيرة الضيقة، ستستمر إلى الأبد. ”
هذا هو استحضار شبه مثالي لنهاية الطفولة الحزينة. وهذا يثبت أن مواهب آير الأدبية يمكنها في بعض الأحيان أن تطابق مواهبه الفلسفية.

/عن صحيفة نيويورك تايمز 3 ديسمبر 2019
NIETZSCHE AND THE BURBS
By Lars Iyer
345 pp. Melville House. Paper, $16.99.
2019

شاهد أيضاً

استجابة لدعوة القاص الاستاذ محمد خضير
تمرين قصصيّ: موسم تصيف البيوت
بلقيس خالد

يعرض أمام عينيها أنواع السجاد :هذه سجادة لا تليق إلاّ بأقدام الأميرات .. مصنوعة ٌ …

جبران خليل خليل لم يحب مي زيادة مثلما اعتقد الشرق!
مولود بن زادي
طيور مهاجرة حرة بريطانيا

أدب الرسائل جنس أدبي نثري قائم بين الأجناس الأدبية، له جمالياته وتقنياته الفنية. ومنه أدب …

نبيل عودة: شعر المقاومة بين المضمون السياسي والمضمون الأدبي

السؤال الذي أشغلني خلال العقود الأخيرة: هل شهرة أدب المقاومة كانت شهرة أدبية في مضمونها، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *