يقظان الحسيني: في عيد تشرينهم

سَل ْ دَمعة َ الله
هَل نَزَلَت!!
أم تنتظر قمرا ً، يأتي

حنجرة ٌ
أنت ِ الآن َ يا ضفة ُ المنايا
أزَفَت ْ
تعزف ُ على أوتار ِ حُرياتِها

هنا لا ذنب َ للشعراء ِ
يهرعون إلى منابعِهم
يَهتدون إلى أدلّتهم
في أودية ِ البلاد ْ
أمّا الذئاب ُ هُمْ يهيمون
لا يقرأون غدا ً في العيون ِ
يأتي

وبين المسافة ِ والسارية
إطلاقتان
، وثالثة ٌ أعتى
الكلام ُ أطبَق َ على الكلام
ذهولا ً

الشهيد البطل صفاء السراي

ساح َ ليل ٌ من محاجره ِ
بألم ٍ أدمى
-تَوَقّف ْ يا أخي في البلاد
فتعثرت الخطى
بذاك البعيد أكثر عتوا ً
قريب ٌ من الوعد ِ
من شُرفات آذار ٍ وتشرين
أتعرف ُ أن َّ المسافة َ طاحونة ٌ
بيني وبينك َ؟
تَوَقّف ْ قليلا ً
دعه ُ يكتمل ُ شريط ُ المشاهد ِ
إذ تتوارد ُ أطراف ُ الحديث
كان لوركا قد أمهلوه ُ
فَردّد َ أشعاره ُ على مُهل ٍ
لكن فاهم فاجأه ُ الرصاص
فَرَدَّد َ النبض ُ الهُتاف ْ

شاهد أيضاً

هشام القيسي: نصوص

وقت أسأل الآن هل ينطق الحجر ؟ وفي نار رغبته لا ينكسر وهل أوراقه الجوفاء …

هشام القيسي: نصوص إلى فتية ثورة تشرين

باب مازال في وجد الإبحار ببابه الوسيع يفتح الطريق للنهار وفي دمه أيام وأحلام تختصر …

هشام القيسي: استفهام

ما استقرت كل أعوامه ولم تصمت صدى الماضي يكفل الوقت حيثما مررت حارا يمتد في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *