هشام القيسي: الشهيد (إلى: شهداء الجنوب)

لم يبخل دمه
في ربيع العمر أشهر فمه
غب ألمه
يبحث في الأفق عن وطن
بزهو معلمه
وحين أقام على الجسر
تأهب الزمن
واقتات صبره حين كلمه
عاش في كل ليل
خطه على الورد
وعلى القلب صبحا جديدا
يبارك جرحه المسكين
في زمن رديء
وما تحمله الرغبة
من متاهة سافلة ،
هذا الدم المستباح
يحمل أشعاره
ويكتب قراره
بيقين وصباح
يأخذه الوجع
ولا يغادر معناه
فهو الطود بعينه
ولا أحد آخر
وهو البياض
والوقت الأسمى
أيهذا الوطن
ما ألعن القتل
ومن طعن
وما أبهى الشهداء السعداء
سلاما
سلاما
سلاما
أيها الأبناء .

من نعوش شهداء الناصرية الأبطال

شاهد أيضاً

هشام القيسي: نصوص

وقت أسأل الآن هل ينطق الحجر ؟ وفي نار رغبته لا ينكسر وهل أوراقه الجوفاء …

هشام القيسي: نصوص إلى فتية ثورة تشرين

باب مازال في وجد الإبحار ببابه الوسيع يفتح الطريق للنهار وفي دمه أيام وأحلام تختصر …

هشام القيسي: استفهام

ما استقرت كل أعوامه ولم تصمت صدى الماضي يكفل الوقت حيثما مررت حارا يمتد في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *