هشام القيسي : في آخر الزمن نجمة

إشارة               

لأنني بين نبضي
عروقي
            واحتراقي
            ركام
أنيق،
 وهمسي يصدح
في صمتي
              بكل طريق،

الآن
تحتضنني الأسئلة
دونما بريق 

جمال

ذات ليلة تلتجئ لي سأعود
وستعود فتاة الروح
من إشعاعات أفق
يتحول إلى جذوره،

ذات ليلة
عندي أسفار ترقد
في مكان يصحب هذا القلق
                    حتى حضوره ،

ذات ليلة بنهدي مصباح
سينقش الوهج
ليشيع الرحيق
             بكل
                كوكب
                                 وحريق 0

ورقة

من أول أوراق المساء
مرت فتات الأيام الجهمة ،
وفي كل نفس
              ثقل الجداول يلقي لهيبا،
بلا وشاح
يشهق الزمان
أثقل من الحمل
                     ويمضي كئيبا0

لـــــو
لو رأيت
حين كان الحب يودع في فتور
ويوم يناجي القلب أحزانه
لسكنت آخر العبور
وأعطيت للرقود نيرانه0

تعرف التجوال
وتغمرك الشجرة،
حين تجن الخلوة
تبكي الأمطار
                لتؤنس الشعراء
          وقيل
من يقابل أحلام المساء
تأفل الأرقام
              ويترنح البكاء 0

شمعة

أسير
ويرنو لي
كقمر
      في بقاء كتاب ،
لا صمت غير خطاه
يرتطم بي
ويتناثر لهفة
             وعذاب 0

لأنه النجمة
أحكي قطوف الصوت
                 والموت
                   والتراب
وذاك يولد في عمره
وتلك صخرة
تستنبت الشموع
                  والمسره
ماذا تخمر الأرض
وفي غربة الروح
                  جمره

احتراق
لا لغيره ، له
          أنشد
                 وأطفو ،
وجه يصغي
وجه يفيق
على حزني
في مسطحات الوقت
يسكن أمسي 0

وجه
وحلول
وزمن تغطيه الفصول
بين خطوة
          ودورة
            يترجرج في الحقول0
مثلك ، أيتها الأزمنة
         أسئلة تتوحد
وفي وجدها تفور
              ولا تخمد 0
وجه يصغي ، وجه يتعرى
بين الوجوه يتنهد
وفي الليل حين يتكئ السطوع
                     يتندى
                       ويستوطن الجسد 0

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زياد كامل السامرائي : هي الهواء.. فأرتبكت الموسيقى .

لا يفوتني أنْ أسأُلكِ عمّا جعلَ فِتنة مَنْ أحبّكِ ككل التماثيل التي تلوّح للهواء ناسيا …

| د. م. عبد يونس لافي : قصيدةٌ ترفُضُ التصفيق .

نشرت هذه القصيدة في العراق، قبل 50 عامًا. بعدها نشرت، على فترات متباعدة، في عدَّةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.