مثلث الضحى
البيت في الموبايل / ضحويات /8
مقداد مسعود

15 /5/ 2020
لا أحد في البيت : في الموبايل أجمعين
(*)
لا عينك َ نافذة ٌ ولا نوافذكَ موصدة .
(*)
مَن ترجم َ الشجرة َ : لا يُحسن ُ اللغتين
(*)
الفصول الأربعة : كائناتٌ متخارجةٌ : منّا
(*)
في زرقة السماء : خصلة ُ شيب ٍ طويلة ٍ :رسمتها الطائرةُ النفّاثة .
(*)
مبكرة ٌ شيخوخة ُ الحطابين : الفأس تهشم ذواتهم .
(*)
الكهنة : طحالب المعبد
(*)
لا أمل َ ولا خيبة َ
(*)
ماذا ترك َ الطاغية ؟ ألفيّ ألف من الكبائر
(*)
هواية المفسرين : صناعة الآثار
(*)
الخائفون : لا يتوقفون عن تجميل الطائفية
(*)
السقطة الأولى : مثنى
…. الآن : أجمعين
(*)
كورونا : درسٌ في تعليم الكفين على الصابون !
(*)
يا لقذارات الحداثة
(*)
مَن معاصي الليل تجوالك في شارع عام يحاذي بيتك
(*)
لم يكن لي أي فضلٍ في إضاعةِ الفرص.
(*)
بسمته ُ بلون الكركم : يسموّنه ُ النصيب .
(*)
لم تجعلُني نادما ً صفقة ٌ خاسرة .
(*)
الرضا : أشراقة ُ الأعمى .
(*)
اصل ُ لا تنتظرون
(*)
اخترْ إلها واعبده ُ : قالت السوق
(*)
المرعى وليس السهول : سبب التقطيب
(*)
الخيمة ُ لا البيت : اضرمتنا .
(*)
يعتذر لنفسه حين يسيؤن
(*)
سعادته ُ في النأي
(*)
النأي يثمرُ الناي .
(*)
الوحي : صرخة ُ المساكين. لا صهيلَ ثراء السيوف .
(*)
ينامون فيشخر ُ الموبايل .

مُدارسات / ضحويات /9
17/ 5/
لليوم الثالث
الأسواق مزحومة
بالناس
والشوارع
بالمركبات : بتوقيت الحظر
(*)
البيت: جميل وبريء فهو حديث الولادة.
الشائن : هو الساكن فيه
(*)
لماذا نأخذ الجميل بالمشين ؟
(*)
الصغائرُ إذا تكتلت هل تكون كبيرة ً
(*)
الكبائر إذا تكاثرت هل تجعلنا كافرين؟
(*)
بيننا ذلك التغاير بين المعطوف والمعطوف عليه.
(*)
وإذا لم يحصل … فالتوقف أحوط .
(*)
المعجزة : صدى الأزرق
الكرامات : مصابيح
(*)
كانت مُدارساتُهم حول الإرادة والكراهة، التكليف والقدرة،
استحالة القدرة على الضدين : الكفرُ والإيمان
(*)
مرجئة ومجبرة،أشاعرة وإسماعيليون، معتزلة ومعتزلة شيعة، إمامية وزيدية،نزارية ومستعلية، قرامطة وخوارج، مشبّهة وموحّدة، صوفيون ونساك، شطارون وعيارون، زط وسيابجة، زنج صقالبة، عدلية ومُجان. مزدكية وبابكية..أداراسة
وأغالبة، فاطميون وأباظية، أزارقة وحشاشون. زبيريون ونجدات .
(*)
فتيات ونساء ورمضان
على مرأى تمثال الفراهيدي، يشربن الماء ويتناولن لفات الكص.
(*)
سببان في كل سبب
(*)
دليل التمانع : لا يتعدد الواحد .
(*)
القادر لذاته : لا مبتدأة ولا متولدة : أفعاله ُ
(*)
لا موروث و لا فيء : هذا كسبي

(*)
الجواباتُ : تستفزُ سؤلاتٍ جديدة ً
(*)
لا يمكنني معرفة الحق : بالتقليد
(*)
أنت : سامعٌ مبصر
هو : سميع ٌ بصير
(*)
وَلَه َ الذكارون فنادوه : إله
(*)
يسهبُ في الشجون وهو يجهل الشجرة َ
(*)
خدرٌ في فوانيسهم
(*)
حصى بين أصابع القدمين
(*)
عواء المعدن : يرتجف منه الماء
(*)
لا مُدارساتَ : بعد اليوم .

محكياتُ الخوص / ضحويات /10

السابع عشر رقم(30) في خاصرتي / آيار 2020
(*)
شفتان بنيتان مواربتان : صدى حافة فنجان على ورقة بيضاء
(*)
يا حمّال…. حملكُ يزداد، ولا سدارَ يشكمه ُ.
(*)
هذا الكِشبار المتساقط مِن أسنان المنشار في تقدمه وتراجعه
هذا الكشبار ثروتنا من هذه الدنيا ؟
(*)
الكيتلي والقوري بينهما جمرات المنقلة
(*)
يحلّي ضحاه بفنجانين من القهوة
(*)
بالرضوى استرطبُ خصيمي .
(*)
الولد الرهلي أفسد عزيمتهم
(*)
ساف ٌ واحد ويكتملُ الحائط
(*)
ريحُ ظهيرة ٍ: زعبلت سطوح بيوتنا
(*)
سَبتْ فارغ مِن خوص ملوّن : يشرحُ صدري .
(*)
ليلتُنا : وسائد وسدو .
(*)
بأصول السعفة تلو السعفة يستقوي جذع النخلة
(*)
خفيفةٌ وشفيفة ُ البياض مثل قماش الململ : كانت أيامي
(*)
سخنت الأم ُ فص َالشب في قِدر ٍ،ماع الشب، ودوّرت الأم القدر فوق رأس طفلها ثلاث دورات، سكبت الشب المائع في قدر آخر، لم يتشكل من مَوَعانه وتجمده : وجه الحاسد .
(*)
الأغنياء لا يملكون زكاة ً.
(*)
ما نحتاجهُ يتكدّش .
(*)
يا عم .. يا يعقوب الحنظل – طيّب الله ثراك –
مَن أقتلعَ أشجارُ السيسم الهندية من ضفة نهر العشار
: أحفادهُ أفسدوا شط العرب : الآن .

شاهد أيضاً

بعد فوات الأوان
تأليف: رياض ممدوح

مسرحية مونودراما ، عن قصة للكاتب العراقي انور عبد العزيز المنظر ( غرفة عادية قديمة …

رَجلٌ مِن فَيضِ السّمَاءِ
بقلم عبد اللطيف رعري
مونتبولي/ فرنسا

أنا رجلٌ من تراب من رمادِ الغاباتِ من وحلِ القُبورِ. .من خَليطِ الماءِ والزعفرانِ … …

ألـف هـايـكـو وهـايـكـو
(2) إيـسا (ياتارو كوباياشي 1763- 1827)
ترجمة: جمال مصطـفى

101 هواء ليلة تناباتا البارد / يدهن الخيزران بالندى * تناباتا مهرجان يقام سنوياً في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *