رحيل
قصيدة تُنشر لأول مرة للشاعر الكبير “عزيز السماوي” (ملف/10)

إشارة (1):
نزيف عيوني ياخذني …. العراق امنين
لمّيني نزف ماآشوف
دلّيني العراق امنين
حمل المبدع الكبير “عزبز السماوي” قاتله المُعذّب في قلبه/العراق.. ورحل في 8 حزيران 2001 ودُفن غريبا في لندن. بثلاثة دواوين: أغاني الدرويش 1973- لون الثلج والورد بالليل عام 1980- النهر الأعمى 1995- طبع بصمته الشعرية على خارطة الشعر العامي في العراق والوطن العربي متعاليا – وهذه أهم سماته الابداعية- على العقائد السياسية ومنتصرا للإنسان المسحوق فقط. والأهم هو هذا السلوك الوطني النظيف الذي لم تشبه شائبة مهادنة أو ممالاة. تتشرّف أسرة موفع الناقد العراقي بمواصلة نشر ملفها عنه وتدعو الأحبة الكتّاب والقرّاء إلى إغنائه بالمقالات والصور والوثائق.

إشارة (2):
وصل هذا النص “رحيل” من الصديق الأديب “حيدر عبد الحسين” مع معلومة أنه القصيدة الاخيرة للشاعر الكبير “عزيز السماوي” مكتوبةً بخط عقيلته السيّدة “أم مخلص”.
شكرا للصديق حيدر عبد الحسين.

بالك تغض عني النظر وتروح

كل گلبي جورية حنين إو بس الك مفتوح

بالك تشمر الكذلة بمهب الريح طيب اتفوح

بالك تلتفت گمره القميص ايهيم وين اتروح

لاتخلي الرمح يخنگ حنيني ابصوت مبحوح

لا تطف الشمع ظلمه إوحزينه الروح

ولك گلبي حمامه ابين اديديك إنتَ ليالي اتنوح

ولك مامش صديج اليسمع البوح

يحزن عليّ النهر گبل البچي والنوح

ياخذني لوين ايروح

صرت شاعر طويل الشعر مفضوح

كل ليله انامن عالرصيف ابصدر مفتوح

ماتدري _ چفك بالگلب گمره إو حرير إو ردة جروح

كل القصيدة اتهيم بشفاقي

صهيل _ امهير مجروح

شاعر طويل اعلى الورق مذبوح.

ردتك بالحلم گمره إو عليّ تلوح

ابچي عليك

وانت بعيد

تهيم اچفوفي بالگمره حمام ابيض نشيد

امد روحي نهر صافي الحنين ايفيض ويزيد

ولك روحي جمر أخضر إلك نار إو فرح درويش بالجيد

مولاي

انت حبيبي وسيدي إو مولاي.

غالي إو أرجي و يخفگ قميصك طيب بكل هبة نسيم الجاي

انتَ الهوا والماي

وياك ماظل راي

جمره النفس وياك رايح جاي

إنتَ الدوه گبل الداي

مولاي . .

ماعرف گلبي المذله

إوظل عليك إنتَ

جنون هيم مولاي

هذا إنتَ

جورية فرح هيبه اعلىَ جرف الماي

تهتز . . حنين إو غنج

لون إو ضحك بهداي

آخ . .

كل روحي . . الها تهيم

جورية لهب

مذعورة

تحت الماي

صدري ايهيم بچفوفك

مشحوف إو نهر صافي الحنين اهناك

للمواعد جاي

من يقره الشعر مثلي

منهو يحب محب مثلي

منهو . . إيطيح كله إدموع بيام الهجر مثلي

منهو . . إيصلي كل الليل بكليبه وطن مثلي

منهو . . إيانم فوگ السيف درويش الرفض مثلي

منهو . . ايصد عواصف موت اعمى إبلاوطن مثلي

منهو . . إتفيض روحه إنهار تنگل بالسفن مثلي

منهو . . إيهيم سيف إطويل هيبة الكل فرس مثلي

ماشايف نهر مثلي

يهيم . . إويضرب الجرفين مذعور الطبع مثلي

لا . . و لا . .

شايف . . جرح هايم إلك

مشحوف . .

يدوي إومابرد كل العمر.. مثلي

. . . . . . . . . . . .

حبيبي إنتَ..

أطيحن بوس بالظلمه على إچفوفك

كلك بيديّ إو گلبي حيل إيهيم.. ما اگدر اشوفك؟

روحي إتهيم چفها اشراع ما دري لوين ايريد
مشحوفك

ذلت إعيوني الحزينه إعليك

لا . . إنت التجي

لا . . ولا . . ذاك الوميض بعيد

ياخذني خيل إوغضب مجنون.. لسيوفك

اعوفك . .

لا . . ابد والله ماأكدر اعوفك

إنتَ . .

آخ . . انتَ . .

آموتن بين إيديك.. إنت؟

جوريه وفرح تضحك تضحك باصابيعي ولك..إنتَ

أويلي إنتَ

جؤخني بيدك إنتَ

سرج مهجور بايام السفر.. إنتَ

شاعر عالرصيف إينام..

بردان.. إو وسط گلبه

كتاب النار..

ماتدري عليك.. إنت..

جمر الچكاره نگع بدموعي من خوفي عليك انتَ

جنون الجوع.. حيل يهب عواصف موت.

ياخذ كل طفل ذله المرض والجوع

من بين إيديك إنتَ

إهيمن مهره تصهل حيل بالگمره عليك . . إنتَ

ردك مهره مذعوره بالظلمة علي إتلوح

ردتك سيف يلمض من بعيد إيلوح

ردتك كتاب إيهيم بگليبي

يتگلب ورق بريح . . مفتوح

آنه السيف بچفوفك

حنين الخيل بالگمره

لوين.. تريد بينا انروح

إنت كتاب بگليبي ورق بالريح . . مفتوح

شمس خضرع حنين . . إعليك بالظلمه

قصيدة إتلوح

شاهد أيضاً

صباح هرمز: التناص والإيحاء في رواية (المنعطف) لحنون مجيد (ملف/12)

إشارة : يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ بنشر ملفها عن الروائي والقاص المبدع …

سلام إبراهيم: وجهة نظر (13) أدب السيرة الذاتية العراقي (ملف/68)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

“رؤيا الغائب” للعراقي سلام إبراهيم رحلة في الجحيم العراقي
عبد الحسين إبراهيم (ملف/67)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *