قصيدة لم تُنشر في أي ديوان سابقا وهي آخر قصائد الشاعر الكبير “عزيز السماوي” (ملف/7)

الشاعر الكبير عزيز السماوي ينشد قصيدة بحضور الروائي سلام إبراهيم- الصورة من سلام إبراهيم فشكرا له.

إشارة:
نزيف عيوني ياخذني …. العراق امنين
لمّيني نزف ماآشوف
دلّيني العراق امنين
حمل المبدع الكبير “عزبز السماوي” قاتله المُعذّب في قلبه/العراق.. ورحل في 1 حزيران 2001 ودُفن غريبا في لندن. بثلاثة دواوين: أغاني الدرويش 1973- لون الثلج والورد بالليل عام 1980- النهر الأعمى 1995- طبع بصمته الشعرية على خارطة الشعر العامي في العراق والوطن العربي متعاليا – وهذه أهم سماته الابداعية- على العقائد السياسية ومنتصرا للإنسان المسحوق فقط. والأهم هو هذا السلوك الوطني النظيف الذي لم تشبه شائبة مهادنة أو ممالاة. تتشرّف أسرة موفع الناقد العراقي بمواصلة نشر ملفها عنه وتدعو الأحبة الكتّاب والقرّاء إلى إغنائه بالمقالات والصور والوثائق.

وَنود ان نشير الى حوار صحفي مع الشاعر عزيز السماوي أجراه الفنان فلاح هاشم وتَطَرق الشاعر لبعض التوضيحات.. حول هذه القصيد وهاجسه او عتقاده بجمال اليدين.

من الحوار

•عزيز السماوي هناك مفردتان لا تخلوا قصيدة من قصائدك منهما “الصهيل ، واليدين “.. ما هذا السر في تكرار هاتين المفردتبن ؟

_نعم نعم انا اتمنى أن تكون اطلعت على القصيدة الاخيرة التي نشرت في الثقافة القصيدة كُلها تبدأ ” بإيديك” انا عندي اعتقاد لا ليس اعتقاد .. هكذا هاجسي ان اليدين لهما جمال هائل
جميلة اليدين.. مو فقط عيون المرأة او عيون الانسان هي جميلة ايضاً اليدين جميلة جداً للغاية.
الّي يدرك جمالها يشوف بيها امور جداً جميلة بالاضافة هي رمز للعمل ورمز للعطاء ورمز للمصافحة ورمز للسلام
بيها رموز عديدة فكتبت قصيدة كاملة كلها تبدء باليدين.
فالاكف او الاصابع او اليدين هي تركيبة واحدة او دلالة واحده..

_________________________________________

القصيدة
———–

إيديك . . طيوف

إيديك إنت ورد وطيوف

إيديك إنت خطف الوان

قوس من القزح وطيوف

إيديك . . إنتَ گمر عل ماي هيبه إو بظالم طيوف

إيديك . . إنتَ نجم سهران يلمض بالدموع طيوف

إيديك . . إنتَ غزاله تهيم تاخذ كل حنيني طيوف

إيديك اسرار تلمض بليالي هناك گمره

واغاني . .

إوجرح . .
كلش يهيم

إو يخفگ الجنحين كل عمره الك ملهوف

إيديك . . الكوخ والشمعه النزل بيها الدمع ملصوف

إيديك . . بعيد ياخذها الفرح مهره وميض سيوف

إيديك . . اهناك من تلتم صدر مشحوف

إيديك . . إشموع ياخذها نهر اظلم حزين بلا وطن ورفوف

إيديك . . الشوف بدموعي جمر ملهوف

إيديك . . امرايت العميان گمريه إو گلب مكشوف

إيديك . . البيت من يضحك فرح وطيوف

إيديك . . اتفكني من حبك ورد مشحوف

إيديك . . الميز والجوري إو دفاتر للحزن والخوف

إيديك . . الكاس كل ليلة يوج جمر الحنين إچفوف

إيديك . . اسمع حنيني عليك درويش و جمر ودفوف

إيديك . . انت كمر ناعم حنيني

وياخذ إچفوفي الحزينه عليك

هاله من الفرح . .

خضره وتضل داير گمرها إطوف

إيديك . . الفرح گبل الخوف

إيديك . . عليك تاخذني عواصف سرها ما معروف

إيديك . . الدمع ماخذني حزين الوطن بيها يطوف

إيديك . . وحيلي كل ليلة ابد ماعوف

أديك . . الجرح ما يطفه ابد ما عوف

إيديك . . الليل والظلمة العلي منك ابد ماعوف

إيديك . . المنقلة وشمعه وجگاير لف عليك إنتَ بدمع ملفوف

إيديك . . احلام بالغرفه الحزينه إو گمرة ادفوف

إيديك . . الشاعر المجنون كل عمره كتب ورفوف

إيديك . . شلون ما تلتم ورد وطيوف

إيديك . . إنتَ ورد وطيوف

إيديك . . الگمره والمهره

إومضيف بهيبه من يلتم حنين يشد جرح مكشوف

إيديك . . الريح وسط الهور

مذعورة وصبح ملهوف

إيديك . . تهيم بوراقي مشاحيف إوگمر وطيوف

إيديك . . إنتَ حمام يهيم يخفگ بالقصيدة حروف

إيديك . . إنتَ صبح ( لشوف )
___________________________________

توضيح بعض المفردات

_ المشحوف _زورق الاهوار

_ الكوخ : مأوى صغير يصنع من القصب

_ الميز : الطاولة

_ ملصوف : مجنون، فاقد عقله لا يهدء

_امرايت: جمع مَرَايا

*من موقع الشاعر عزيز السماوي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *