إلى عشّاقِ نخيلِ العراق
كريم الأسدي ـ برلين

مهداة الى أصدقائي وزملائي في مجموعة ( عشّاق النخيل ، دعم وإعادة نخيل العراق ) الذين يعملون ما في وسعهم لأجل إعادة بلد النخيل الى نخيله.

بستانُ نخلٍ في الأديمِ يُرتِّلُ
بُستانُ نجمٍ في السماء يُهلِّلُ

وفسائلٌ ترنو علّواً كي ترى
مطراً نجوميّاً ونوراً يهطلُ

وتدارُ أشربةُ الهيامِ فكلُ نجمٍ
وهجُ حبٍ يستضئُ و يُشعلُ

سكرى بأنوارِ الغروبِ خمائلٌ
مِنْ نفحِ وجدٍ لا تكلُ وتخملُ

أسرارُها من سدرةٍ علويةٍ
فيها من الأسماءِ ما لا يُعقلُ

وبِها مشى أصلُ الخليقةِ قائلاً
للكونِ : أني بالعراقِ مُوكلُ

والرافدانِ هديّةٌ أزليّةٌ
ذهَباً على جيدِ العراقِ تُنَزَّلُ

والرافدانِ هديّةٌ أبديّةٌ
والنخلُ ابنُهما الوسيمُ الأجملُ

**** ****

ملاحظة : زمان ومكان كتابة هذه القصيدة : بداية آذار 2020 في برلين .

شاهد أيضاً

رحلة طائر الكاتبة
خلود الشاوي

ذاتَ يومٍ خرجَ طائرٌ عن سربِهِ لأنه كان منزعجا من قوانينِهِ الصارمةِ ،راحَ يُرفرفُ مسرورا …

لوحة ذالك الفلاح الذي اختار التحليق
محمد محجوبي / الجزائر

بين السمرة التي رسمت ملامح الفصول وبين وهج الطين الذي حفظ أنفاس الرجل تشابهت أوراق …

في ذكرى وفاة ميّ زيادة
كم مثلك يا ميّ من تخشى أن تبوح بأسرار قلبها
فراس حج محمد/ فلسطين

{الكلمة التي لا تموت تختبئ في قلوبنا، وكلما حاولنا أن نلفظها تبدلت أصواتنا، كأن الهواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *