جوع
بقلم د ميسون حنا/الأردن

جلس صاحبنا يتأمل نتائج بحثه عما يسببه هذا الوباء من خسائر مادية ومعنوية، وأجرى إحصاءاته وراجع بياناته التي عمل عليها طاقم كبير ، وما عمله إلا فرز لأدلتهم واستقصاءاتهم ، فكر مع نفسه كيف يجبره هذا الكائن الصغير الذي لا يرى بالعين المجردة لكل هذا الحذر والتقصي ، إنه يتوارى خلف قناع أو كمامة ويدس يديه في قفازات كذلك عندما يتطلب منه عمله الخروج إلى الشارع حيث أنه مصرح له التحرك أحيانا عندما تقتضي الضرورة لذلك .
في الواقع هو يتوارى من كائن دقيق ، غير ظاهر للعيان ، لكنه يرى فتكه في هزيمة أوقعها ، في فقد حبيب أهلكه ، في مؤسسة لم تدمرها قنبلة أو قصف أو سلاح كما اعتدنا أن نشهد الإعتداءات على بلادنا من قبل متطرفين أو محتلين ، لكن هذا العدو الضئيل … الكبير … يجبرنا أن نجمد أعمالنا في مؤسساتنا وإلا فتك بنا ، فنغلقها ونتوارى في بيوتنا ، وأحيانا قد يكون هناك شخص محجور عليه ، وتشاء الصدفة أن تجعله أحد أفراد أسرتنا فيحتجب عنا في غرفته ، ولا نتواصل معه إلا عبر الهاتف مثلا ، وأي تصرف غير مدروس في التعامل معه يتسلل هذا الخفي إلينا ، ونراجع حساباتنا مع أنفسنا لنكتشف كيف وصل إلينا الوباء .
خلاصة القول عندما ترى عدوك في كامل عدته وعتاده يحاربك ، تدرك أنك أمام تحد كبير فتشتبك معه، إما أن يهزمك أو تهزمه ، ومهما كانت النتيجة فأنت ملم بأبعادها ، إذا هزمته سجلت انتصارك ، وإذا هزمك سترسم خطتك لهجوم معاكس يتيح لك فرصة الإنتقام ، أما هزيمتك أمام عدو خفي تقلب الموازين أمامك ، إذ أن هزيمتك تكون أشد إيلاما حيث لن يتسنى لك الإنتقام المحسوس الذي يشفي غليلك .
بينما كان صاحبنا يتخبط مع أفكاره إذ سمع جرس المنزل يرن ، استغرب من يكون القادم إذ أن حظر التجول مفروض على الجميع ، لا بد أن يكون أحد سكان العمارة ، تكرر الرنين مما جعل صاحبنا يفتح الباب ليفاجأ برجل في أواسط العمر ، نظر إليه مستغربا ثم قال : لست من سكان العمارة يا هذا … من أنت ؟
-أنا … أنا …
-كيف خاطرت بخروجك من منزلك والحظر قائم ؟
نظر إليه الرجل بصمت بينما بادر صاحبنا : ما بك ؟ فقدت النطق ؟ أم هو أسلوب جديد لجذب الإنتباه ؟ قال هذا وضحك ضحكة قصيرة ثم أمعن النظر بالرجل الذي كان يقف مرتبكا ، محتفظا بصمته ، قال صاحبنا : هيأتك لا تدل على أنك شحـ …
سالت دموع الرجل بصمت ، بينما نظر إليه صاحبنا باهتمام ثم قال بلهجة نادمة : يبدو أني تسرعت في الحكم عليك .صمت لحظة ثم قال : أنا على يقين أن وراءك حكاية .
-أنت لم تتسرع … أنا قصدتك سائلا ، أنا للأسف أقف ببابك شحاذا الآن … هذا هو الواقع وإن كنت كارها له .
-كيف خطر لك أن تمارس مهنتك في ظرف كهذا ؟
صرخ الرجل : ليست مهنتي ، ثم أجهش بالبكاء . نظر إليه صاحبنا بصمت وانتظار وقد لامس قلبه شفقة عليه ثم قال : لا بأس ، يبدو أني تسرعت مرة أخرى ، أعذرني ولكن …
تمالك الرجل نفسه وقال : لست شحاذا ، ولا أحفظ عبارات تُتلى لاستدرار عطفك وشفقتك ، قال هذا وأطرق بصمت ، قال صاحبنا : وفر عليك عناء الحديث ، ودس يده في جيبه ومد نحوه ورقة نقدية مما جعل الرجل ينظر إليه بقلق وسخط وارتباك وغضب ، تراجعت يد صاحبنا وهي ممسكة بالورقة النقدية ثم قال : خفف عنك … أنا على يقين الآن أنك لست شحـ …
قال الرجل منفعلا : أنا عامل مياومة ، والعمل متوقف ، انقطعت بي السبل ، ونفد المال القليل الذي كان بين يدي ، وأسرتي تتضور جوعا فقصدتك ثم استرسل بانفعال : أنا لم أقصد بيتك بالذات عن دراية بك ومن تكون ! لكن بيتك أول بيت أقصده ، لماذا ؟ لا أدري ، هي الصدفة التي قادتني إليك ، وجعلتني أقف ببابك ذليلا ، ثم صرخ : أنا شحاذ ، أمارس هذا العمل للمرة الأولى .
-لكن … ونظر صاحبنا إلى الورقة النقدية في يده :أنت رفضت … أو هكذا هُيء لي أنك …
-نعم رفضت … أنا أريد طعاما ، خبزا ، أنت قلت الحظر قائم ، وماذا ستنفعني الدنانير والسوق مغلق ؟… أنا بحاجة لطعام .
-لكن قدومك فيه مخاطرة كبيرة ، أين تسكن ؟
-في الشارع المحاذي لشارع بيتك .
-كيف تسللت إلي ؟
-عميت العيون عني … لطف الله .
-ولكن قد يعتقلونك .-
-يكون فرج لو فعلوا هذا ، إذ سأجد ما يسد رمقي لهذا اليوم ، ثم قطب فجأة وقال : أعرف أن جوابي فيه أنانية لا أغفرها لنفسي .
-كيف ؟
-قلت لك تركت أسرة جائعة تنتظر .
أدخل ، سأقدم لك شيئا من الطعام .
نظر إليه الرجل باستنكار وغضب ودهشة ، استدرك صاحبنا وقال : سأعطيك شيئا لأهل بيتك ،” لا تقلق ، اعذرني لقد أسأت إليك .
-لا بأس ، لا بأس … أنا أسامحك ، فقط هات الطعام الآن فأطفالي جياع .
أعطاه صاحبنا ما تيسر من طعام موجود في بيته ، تناوله الرجل بلهفة وفرح ثم غادر مسرعا ولم يبال بنداء صاحبنا له ليعرف بيته ومن يكون ليرشد إليه ذوي الشأن لمساعدته . أغلق صاحبنا الباب وتوجه للنافذة ليتعقبه بنظراته ، لكنه لم يره ، ولا يعرف ماذا سيحل له في قادم الأيام ، هو يعلم شيئا واحدا، يعلم أنه أمام هزيمة من هزائم هذا الكائن الخفي ، هزيمة مكرورة في كثير من البيوت ، تنهد صاحبنا والتفت إلى جهاز الكمبيوتر ليتابع عمله بصمت واكتئاب .

شاهد أيضاً

فلامينكو
خالدة أبوخليف/سورية

دوي الريح يخرق صمت البحر مد وجزر بين طيات الأمواج أخبار العابرين تطل على الشاطىء …

لن أكذب عيني..
عبدالله محمد الحاضر

لقد رأيتك هناك على مسافة نيف وموجتين فقط تزيلين الاعشاب عن اهداب الموج تمسحين ضوء …

ألا فاسقني دمعك!!
سامية البحري

جسورة أنا !! وتلك دعايتي وفي داخلي امرأة تكبو نضجت وأعلنت فطامي وبين الضلوع طفلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *