قصيدة سومرية
الشاعرة رسمية محيبس
ترجمة: محمدجودة العميدي
عضو جمعية المترجمين العراقيين

النص:

فصيدة سومرية

رسمية محيبس زاير

الناصرية ……لغز يفك رموزه الماء
الذي يترقرق بين منعطفاتها
سلال قمح وشباك صيد
نساء يسافرن كالغيوم في مسائها الحزين
صغار يقذفون الحجارة على دمى مزيفة
جسر مرّ عليه رشيد مجيد
مترنما باحدى قصائده
وجه سرجون الملفوح بشمس الجنوب
قيثارة تداعب أوتارها الريح
صوت يتسلل آخر الليل
يمس جباه الحالمين
وهنا بهدوة ليل وي ماي النهر
كرسي جلس عليه عقيل علي
مثقلا بالشعر والهموم
آخر نجمة في سماء كمال سبتي
كامل سواري يردد
(الناصرية هوليووود
بيها المافيا وبيها الخمير السود)
يقسمها الشعر الى محطات
تضحك من وجوه الملوك الغابرين
تجلس على ضفة الوجد وتسرّح شعرها
تبدد الغيوم
التي تحاول ازالة الكحل
من عينيها السومريتين
تدوّن قصائدها على الجسور والمعابر
خيّل اليها مرّة
انها مجرد جارية في قصر السلطان
لذلك قصت جدائلها
وعلقتها على بوابة أور

الترجمة: 

 

A Sumerian poem …….
Text : Rassmiya Moheibis
Translation / Mohammed Juda Al-Ameedi member of the Iraqi Translators Association
**********
Nasiriyah …… a mystery that is decoded by water
Which diffuses between its turns
Wheat baskets and fishing nets
Women travel like clouds in its sad evening
Young kids throw stones at false dolls
Bridge crossed by Rashid Majeed
Singing one of his poems
Sargon’s facethat wrapped in the sun of the south
A guitar whose strings strum its wind
A voice sneaking at the end of the night
It touches the foreheads of dreamers
Here at a night’s quietness with the river water
A chair that Aqeel Ali sat on
Burdened with poetry and worries
The last star in the sky of Kamal Sabti
Kamel Sawary repeats
(Nassiriyah , Hollywood
It has the mafia and the black veils )
Poetry breaks it into stations
Laughing at the faces of the ancient kings
She sits on the bank of the plateau and dissolves her hair
Dissipating clouds
That is trying to remove the eyeliner
From her Sumerian eyes
Recording her poems on bridges and crossings
Once she imagined
She is just a maid in the Sultan’s palace
So she cut her braids
And hung them on Ur Gate .
محمد العميدي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.