د.قصي الشيخ عسكر: كورونا (رواية قصيرة) (1) (ملف/6)

إشارة من أسرة الموقع:
للشاعر والقاص والروائي والباحث المبدع الكبير د. قصي الشيخ عسكر بصمة مميزة في أغلب المجاات الإبداعية التي يرودها. وفي كل حقل يأتي بالأطروحات والرؤى الجديدة لاسيما في مجالات الفن الروائي والبحث اللغوي والأسطوري وغيرها، وله العديد من النتاجات التي تشهد على ذلك. كما تم تدريس نتاجاته الروائية في بعض الجامعات الأجنبية وأُعدّت رسائل جامعية عن نتاجه الروائي والشعري في عدة جامعات. ولأجل تسليط اضواء أوسع على أدبه وتوثيفه ندعو الكتّاب والقرّاء إلى إغناء ملف الموقع عنه بالمقالات والدراسات والصور والوثائق.
إشارة من د. صالح الرزوق:
يغادر قصي العسكر في روايته القصيرة “كورونا” أرضه المعروفة وهي الحبكة المهجرية التي تدور أساسا حول محور واحد بالزمان والمكان. غير أن “كورونا” تخرج على هذه القاعدة الذهبية، وأكاد أقول إنها تخترقها من طرف واحد. فهي تفتح عينا على العالم وتغلق عينها الثانية على التاريخ. فالرواية تتابع علاقات متشابكة بين أفراد أسرة واحدة، موزعة على كافة أرجاء المعمورة، من وسط إنكلترا غربا، والسويد شمالا وحتى الناصرية في العراق شرقا. بالإضافة لدولة الإمارات في الجنوب. حتى أنه يمكن أن تقول إن روايته هذه تدخل في نطاق الأعمال “الإنترناشيونال”
د. صالح الرزوق

1
لكنني
سألتقي الآنسة ياسمين.
ذلك يحدث بعد أسبوع من ظهور الوباء الجديد.
كورونا…
هكذا نطقت مذيعة النشرة الكلمة.
الشرق مرة أخرى والصين أيضا التي عرفتها بعدة وجوه،أما في هذا اليوم بالذات وهو أول يوم أباشر فيه عملي الجديد،فقد وقفت أمام المرآة متأنقا،أتمعن في وجهي،أعدل هندامي وأصفف شعري.فقد ارتديت في مقابلة دامت ساعة قبل أيام بدلة أنيقة لم أعد بحاجة إليها..مجرد واجهة أستطيع أ، أقول إنها تشبه فستان العروس الذي ترتديه مرة واحدةفي حياتها. لكن بقية الأيام عادية لا رونق فيها فلتكن فقط إطلالتك الأولى ذات معنى.
وجوه جديدة لعاملين وعاملات يصبحون من زملاء مهنة بمرور الأيّام إلى أصدقاء.
بلا شكّ لن ترتاح لبعضهم. مثلما هي الأخبار التي تحمل السعادة والكوارث…
وفاة شخصين والسلطات الصينية تعلن حالة الطواريء.وزارة الخارجية تحذر البريطانيين المقيمين في الصين.الأمور تلوح لي من قريب أو بعيد مريبة إتبعث هواجس غريبة إلى حد ما مع العلم أن لمذيعة النشرة حلاوة لسان تفوق أية لكنة في تصوري.لم أرها لكني أعترف أني وأنا أنصت إليها عند الصباح أجدها أكثر قربا إلى نفسي من مذيعات التلفاز.
أرسم وجهها في ذهني.
أفترض أنه جميل ساحر،وأعرف أني قد أكون مخطئا في تصوّري.
لا بد أن يكون الأمر جللا،وأنا أخطو هذا اليوم أول خطوة للعمل في حياتي.
علي أن أصل في الوقت المعلوم،وأباشر مع هؤلاء المصنفين ضمن عوق أسبارجر.
عدوانيين إلى حد ما…
عنيفين بشكلّ غير متوقع…
قال السيد إيفان مدير مركز “حقل الزعفران” لذوي الاحتياجات مرحبا بك نحن حقا نشكو من نقص في المختصين ستباشر عملك مع السيد كالم إلى أن تلتحق مسؤولتك المباشرة جاسمينه!
لا أدري لِمَ أمتلك حاسة تجاه الآخرين ظننت السيد إيفان اليوناني مجرد صورة أما كل شيء فهو بيد السيدة كيلي مكنزي المساعدة التي قدّمت لي المنهاج وقانون العمل :مؤكد أنك درست البسايكترسك وطبقت عمليا في مدرسة الوردة حسن راجع المعلومات وإن كان هناك من شيء فيمكنك أن تسألني مباشرة.
متى تأتي إذن ياسمين؟
إنها في إجازة بقي لها منها أسبوع.
خرجا فسمعت صرخة،أعقبها ضجيج في الممر وتناهت إلى أنفي رائحة قلي من المطبخ،قد تكون مسؤولتي ياسمينة من الهند أو الباكستان.الاسم شائع عند الاوروبيين.أختي المتزوجة في السويد تقول إنها تعرف الكثيرات من السويديات يحملن اسم ياسمين،
خفتت الزعقة،
غادرت مقعدي إلى العارضة أتطلع في صور الموظفين وأسمائهم.Jasmine بيضاء في في الثامنة والعشرين ذات شعر أسود.ابتسامة يزينها بريق.ملامحها لا تدلّ على أنها من باكستان أوالهند.
ليس هو الوجه الذي رسمته لقارئة الأخبار في المذياع أو مذيعات القنوات اللائي أطلّ عليهن بعض الأحيان.كلّ ما أعرفه عنها بعض الشذرات من العاملة الجامايكية التي قالت إنها تعمل برشاقة النحلة من دون شكوى،وأني محظوظ كوني أعمل معها إذ كثيرا ماتتجاوز عن بعض الأخطاء،وتنذر أكثر منمرة ولا تعاقب إلا في الحالات القصوى.أما صديقي الجديد كالم فقال إن جاسمين طيبة القلب على النقيض من كيري مكنزي الوصولية التي وضعت في بالها أن تزيح المدير وتحلّ محلّه!
ليس هناك من شيء آخر.
لكن لِمَ يلفظ الجميع اسمها بالجيم.على أية حال سأقابلها بعد أسبوع.تلك ليست مشكلة كبيرة لموظّف جديد يباشر العمل في مؤسسة تعنى بذوي الاحتياجات الخاصّة.لاحرية لنا في أن نختار أسماءنا وأنا شخصيا لو خيرت لفضلت التعامل مع النساء على الرجال.أجدهن حنونات.يمكن أن يغفرن.مع ذلك أبدو أحيانا لا أحب أحدا ولا أكره أحدا.موقف يصعب علينا أن نجد أنفسنا تميل فيه إلى أي اتجاه.
أنهيت تصفيف شعري وترتيب هندامي.
كان المذياع يثير اهتماهي بالخبر الجديد.
ضحيتان لحد الآن.
الصين تعلن حالة الطواريء.
المذيعة تدخل في تفاصيل أخرى ضروروية:الصين مليار ونصف يأكلون كل شيء إذ المرجح أن يكون فايروس كورونا ناتجا عن نوع خاص من الفئران.المطبخ الصيني ثانية.every thing possible
تطلعت بوجهي في المرآة وتمتمت ممكن لاغرابة في الأمر.
وكنت أغادر.
2
بسط السيد كالم يده مرحبا بي وقد ظنني من إيران.خلال أسبوع من التنسيق معه في العمل وجولاتنا مع الأسبرجر تايرون عرفت منه أنه شيوعي.اسكتلندي درس اللغة الإنكليزية في جامعةنوتنغهام،والغريب أنه جاء من اسكتلندا إلى نوتنغهام بلكنة غريبة أما الآن وفق قوله فلا أحد يجدصعوبة في فهمه.أحيانا في فترات الاستراحة يثرثر.يتحدث عن زيارته لإيران وإعجابه بشارع الثائر بوبي ساندس.تصوّر بوبي ساندز له شارع باسمه في طهران،يقول ذلك،ويتساءل بعفوية أي من الدول الأوروبية أطلقت اسم الثائر بوبي ساندس على أحد شوارعها. أن هذا إنجاز جدير بالاحترام…ياسيدي أنا في الأصل عراقي جذوري من الناصرية.وإن ولدت عام1999 في برمنغهام.جدتي رحمها جاءت بوالدي إلى بريطانيا تذكر لي كأنها تفتخر أكثر مما تسرد واقعة حقيقية أن جدي أول شهيد يسقط في الجولان عام 1973 في ذلك الوقت كرمنا الرئيس السوري ببيت،فاعتذرنا،قلنا له نشكرك ياسيادة الرئيس عندنا بيت في العراق،حينها أصبحت جدتي تحمل مسؤولية طفلة عمرها ثلاث سنوات وهم أبي الذي لم يتجاوز عمره السنة بعد!
لن أتحدّث بكل التفاصيل فليس علي أن أثرثر بماض لم أكن شاهدا ولا مؤثرا فيه ولا أحبّ أن أسهب للسيد كالم اليساري الطيب القلب.
سألته بخبث: هل سمعت بأخبار كورونا اليوم؟
فقطب حاجبيه :
هذه حملة إمبريالية وسخة.
أرى في رأيه بعض الانفعال مثلما أجد في النت وعلى الفيس أراء من مسلمين تُعِدّ الكورونا عقابا من الله لاضطهاد الإيغور:
لكن الصين اعترفت؟
الصين مليار ونصف ياصديقي اليوم مات اثنان ومن قبل سارس.الرأسمالية دائما تضخم الأمور.
لا أستغرب..
أجد نفسي في تناقض..تعجبني أشياء كثيرة تأتي من الصين:الأقمشة والبلدات،أجهزة الكهرباء والألكترونات،أسواق بريطانيا تغص بصادرات الصين،أي صاحب سوبر ماركت يقول لك:الصين عام 2000 ليس هي عام 1960،كالآخرين أرتاح..أنتعش لكل ناعم وجميل يأتي،ويرعبني عالم الغموض والخفاء..فايروس يقطع مسافات طويلة ليحطّ في جسدي:
يبدو لي أن موجةرعب جديدة بدأت تجتاح العالم.
كل ما أعرفه أن جنون البقر خرج إلى العالم من إنكلترا فأحدث وقتها ضجة ثم بعده جاء السارس وقبلهما الآيدز.اليوم كورونا وغدا تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فيتغيّر لون جوازالسّفر وتتناسل العملة !
وقد يصل الفيروس إلى بريطانيا.
ياصديقي .لو عبر القنال وتوغّل في العمق فإنه لن يصل إلى قصر صاحبة الجلالة،ولن تصاب الملكة بسوء.انظر إلى ملكة هولندا تخلت عن العرش ،وملك اسبانيا،انها جاوزت التسعين،تظنّ نفسها ظلّ الله،غنيةولديها أملاك في كندا سوف تدفع رشوة إلى عزرائيل much money she will pay bribe
قالها وقد أدركت أنه يقابل كل شيء بسخرية مرة لا يعيها الآخرون ربما لا يبوح بها لأحد سواي.
3
يبدو أن كثيرا الأمور تبدو غريبة لي ومألوفة..
في كثير من الأحيان
بعيدة عنّي وقريبة مني.
قد أجد علّة لهذا التداخل الغريب كوني ولدت في أوروبا.
ولعل السبب يعود إلى جدتي التي اكتفت بحرب واحدةفقط،ولم تغامر بأخرى.كانت تفخر ببطولة جدي في حرب أكتوبر حين نفدت ذخيرته فهبط من دبابته ولجأ إلى السلاح الابيض.
كان أول شهيد يسقط على الجولان.
عراقي…
تقولها بحماس وتؤكد بزهو:
أول قتيل شهيد يسقط في الجولان عراقي من أهل الناصريّة..
ولا أشك أن جدتي فتنة عبد الله كانت على صواب يوم تركت المغامرة بحرب ثانية.أعني حَدَثَ الانتفاضة.والدي أطاعها طاعة عمياء وتعلق بها بشكل مذهل.وقد راهنت على الزمن.يوم اندلع العنف بعد الانسحاب من الكويت.بكلّ جبروتها وقوّة شخصيتها عجزت عن أن تمنع الشاب المغامر ابنها من الخروج إلى الشارع بالتأكيد عز عليها أن تخسر ابنها بعد زوجها.كان عمره عاما حين ترملت،فأصبحت له الأم والأب في الوقت نفسهوالمثال الأعلى في كلّ شيء.فتى راوده الطيش وهو في العشرين من عمره،فوضعت أمه يدها بيد عمتي،وصرخت:
هيا لنهرب مع الهاربين!
وسأل أبي:
إلى أين!
مع هؤلاء.مع هؤلاء إلى مكان!
تركت البيت وكلّ شيء فدخلت رفحاء مع الداخلين،وانتظرت مع المنتظرين،كانت هي اللولب الذي يدير حياة ابنها وابنتها.زوجّت عمتي من عراقي في السويد،واختارت لأبي بنت أختها المقيمة في الإمارات،ولم تكن أمي أكثر من مدللة عند السيدة الكبيرة،لكنها لم تكن لتستقر في بلد معين لا لضجر من البيت،فهي خالة قبل أن تكون حماةً بل لطبع فيها.تسافر إلى السويد تبقى عند عمتي،تأتي شهرين أو ثلاثة ثم تسافر إلى أقاربها في المانيا.وتشدّ الرحال فتزور ضريح السيدة زينب بدمشق،ولا تنسى أن تمرّ على مقبرة الشهداء حيث قبر جدّي.وكأنها إذ اطمأنت على عمتي وأبي وجدت ضالتها في السفر المتواصل.
أو تريد أن تنسى.
تجد الجلوس الطويل يشلّ حركتها..
ولو كانت حاضرة في بريطانيا يوم سقط النظام لما تجرأ أبي على السفر إلى العراق.اغتنم وجودها عند عمتي واتصل بها عبر الهاتف..
ولعله وجد حريته في غيابها.
يطيعها ولا يخاف منها.
يخجل يستحي.
إذا كذب اكتشفت كذبته من عينيه.
احترام مفرط وطاعة بلا حدود.
قال لي جدتك تخشى عليّ منذ استشهد جدك.أنا عندها مثل جوهرة في زجاجة..لا أنكر أني اندفعت خلال الانتفاضة شأن الشباب الآخرين،فحسمت الأمر.خشيت عليّ من الموت فلا تحبّ أن تنقطع سلالة جدّك..الآن انتهى النظام،ولا خوف عليّ.الذي يهم أبي البيت في الناصرية،بيت أبيه،وبعض الأملاك،والوثائق وحفنة مستمسكات وذكريات.لابد أن نأخذ حقوقنا.حالة الخوف والغضب جعلتنا ننسى، وننسى.فننترك كثيرا من أشياء نجد أنفسنا ناقصين من دونها..
وبعد أسبوع من الاحتلال الامريكي سافر أبي ليبحث عن بيت فقده وبعض الأملاك.
وفي حلمه الجديد أن يصحب معه مستمسكات رآى نفسه فيها تكتمل وصور جدي..
بعض ماضيه الضائع
لكنه لم يعد.
قتل في أحد الانفجارات.
وبقيت أمي تقول والله لو أطاعنا والدك ولم يذهب ماذا استفدنا من العراق؟
4
في الليل اتصلت بوالدتي التي كانت ترفض من حيث المبدأ العمل في نوتنغهام.
بعدي عنها بضعة أيّام في الأسبوع جعلها لا تخفي تذمرها كلما حدثتني في الهاتف.
أخي الأكبر صبيح أنهى الثانوية ثم تزوج من فتاة أرجنتينية الأصل وغادر معها إلى لندن يعملان في مشاريع سياحية.بان الانشراح على وجوهنا يوم بعث لنا عبر النت بصور،وتسجيلات لشهر العسل من بوينس آيرس في بيت عمه والد زوجته.. أختاي تزوجت واحدة في الإمارات والصغرى ،بيتها قريب من سكننا في برمنغهام.أمي تخشى بعد عمر طويل أن نقذفها في دار للعجزة.وربما تخاف من أن يقتحم البيت ذات ليلة لص فيذبحها.وعلى الرغم من طيبة صهرنا وعَرْضِه السكن معهما إلا أنها رفضت.
تأنف!
تشعر بالحرج حين تعيش في بيت صهر!
ولو كان زوج أختي عراقيا لتلقى الجواب ذاته..
أما أنا فما علي إلا أن أتبع مايحقق مصلحتي.بعد تخرجي في قسم البسايكترسك وجدت فرصة للعمل في نوتنغهام.وظيفة ذات ربح بوجهٍ إنساني..أختي ماجدة تضجك وتستغرق في القهقهة.
تسخر تضع إبهاميها عند صدغيها وتزعق وهي تفرط في الضحك .ستقضي عمرك مع المجانين وفي النهاية وفق المثل من عاشر القوم أربعين يوماصار منهم تصبح واحدا منهم.
تسنفزني.فابتسم:
والله كلامك صحيح والدليل أني عشت معك!
تلك الليلة استمرت أمي في شكواها شأنها كلما ردت على أية مكالمة لي.تركتموني وحدي.هذا جزاء التربية.ليت اللص يرضى بالنقود وحدها..القتل..الذبح..كم عجوزا وجدت مقتولة في بيتها..لو كانت جدتك حيَّة لما شعرت بأيَّة وحشة…طلبت مني أن أكون عندها خلال عطلة الأسبوع،ووعدتها وفي بالي أن أختلق عذرا ما.على الأقل آمل أن أقضي شهرا بكامله لا أغادر نوتنغهام.مستقبلي قبل كلّ شيء،وهذا أول يوم لي في العمل.أول يوم لانطلاق فايروس جديد من الصين.
يوم مرعب حقا.
قد يتحمّل البشر القتل وصنوف الأسلحة الفتّاكة،أما أن يحاربهم شيء لايرونه،يداهمهم فجأة…وقبل أن أغلق الهاتف فاجأتني بخبر جديد.
اتصل بزوج عمتك وخذ من خاطره فقد قتل ابن أخيه في تظاهرات الناصرية اليوم!
مجرد أخبار ألتقطها من بعيد.
أسمعها.
أتفاعل معها وقد لا أنفعل.
كان والدي يصحبني بضع الأحيان إلى المسجد في برمنغهام.أصلي معه.يريد أن يترك في نفسي بعض آثار الشرق.لايجبرني قط..ولا يتدخّل في شؤون أختينا..يرى أن لكل جيل طباعه وخصوصيته..أحضر أنا وأخي معه مراسم عاشوراء والعيد.أحيانا أسمعه يدخل مزاحا مع أصحابه في المسجد أو خلال التبضع من المحلات الشرقية.أسمع بعضهم يردد الشجرة الخبيثة.قلت إنه مزاح.وحين أسأل أمي أو جدتي عن معنى الشجرة الخبيثة تقولان..سفاهة.هؤلاء سفهاء ثم أدركت أن هذا لمز على أهل الناصرية بلد أبي وجدّي.أيّة نكتة سمجة مع أبي زبائن المحلّ..لِيَكُنْ كلّ طرف ينظر إلى الآخر على أنّه مثله،يردّ أبي على سؤالنا أنا وأخي :الحزب الشيوعي خرج من هناك.التنظيم الإسلامي.البعثي..نحن فقراء لكن مثقفون..كلّ التيارات خرجت منا..وبالمزاح والنكتة يرى الآخرون أن هذا هو سبب بلاء البلد..الطامة الكبرى من هناك.فهد..الركابي.الرفاعي.أسماء تمرّ بي فلا أعيرها أيّ اهتمام..
ترسخ في ذاكرتي أو تزول بعد بضع دقائق.
أحداث جرت وأنا لم أولد بعد..
وأناس عاشوا وماتوا في بلدآخر مازال جيل أبي يتحدّث عنهم،وفي سورة غضبٍ من أحدهم قال لشريكه في المحلّ الحاج محسن الطفيل:والله إن أساء أي أحد لي عن قصدٍ فسأعلّمه حقّا كيف يكون الخبث!
لكن ماذا علي أن أفعل أنا المولود في بريطانيا لأبوين جاءا من الناصرية؟زوج عمتي نفسه كان يعارض التظاهرات الأخيرة التي انفجرت قبل كورونا.آخر حديث كان في نوتنغهام.ضغطت أمي على مايكرفون الآي باد لأشترك معهما حول أحداث أجدها بعيدة عن طِرازِ حياتي.تبدو بنظري تافهة أكثر مما هي قبيحة..كان يقول إن المظاهرات الأخيرة حدثت بتحريض من أمريكا..الأفعى أثارت الشارع على رئيس الوزراء بعد عودته من الصين.الاتفاقية ستبني لنا محطات كهرباء وتعبِّد شوارع..تؤسس مجاري..مشاريع تماطل فيها أمريكا تنجزها الصين بعام،مرّ أربعة عشر عاما والعراق من دون نور أو ماء حلو..لا شوارع..لا نظام.فوضى..كان زوج عمتي يكره الحكومة لكنني أجده مثل زميلي في العمل كالم ينطق بكلام لا أستطيع أن أفنِّدَه.
على الرغم من ذلك فلا بدّ من أن أتصل به.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

تعليق واحد

  1. صالح الرزوق

    إنها رواية عن موضوع الساعة. لكن العنوان مرحلة عابرة من تاريخ البشرية.
    الأوبئة ليست مستقبلا نستسلم له.
    أساسا الفن هو تطهير للنفس مما يتراكم عليها و حرب ضد النسيان و الموت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *