أربع شمعات تزهر في ذات اللهب
مادونا عسكر/ لبنان

(1)
الرّيح شديدة هذه اللّيلة
يعوزها أن
تخترق ذرّات الكون
لتعيد ترتيب فوضى الملائكة
وأنتَ الجالسُ هناك
في ظلّ مرآتكَ السّاكنة
تبتسمُ
وتُهدي العالم عصارة النّور
حتّى لا يظلم النّدى
ما تبقّى من ورود…
(2)
لا قصيدة
إلّا
تلك السّالكة في نوره
يشرقُ على الكونِ
كلمةً
أودعها الإله في يده
مسكون بالمسكوت عنه
إلى حين….
وبعد حين،
تصمت اللّغة
ويبلّغ هو…
(3)
على صدرِهِ يتّكِئ الكون
ويهذي
صامتٌ هو،
كقيثارة تبخّرت أوتارها
فغنّت نشيد الإله المجهول
حيّ هو الحبّ الّذي يضمّخ شعلتي
مجهولةٌ أنا
كما هو
اثنان على درب المشيئة الواحدة
يترقّبان روحاً تفلّت من رحم الأرض
باحثاً عن القصيدة الأمّ
في قُبلة السّماء..
(4)
الجبل يبكي،
صغار الأودية تستر وجهها
هَبْ أنْ
تزهر الأرض ثلجاً
تراءَى
للكونِ بسمة
البيادر جائعة
والهواء غصّت أنفاسهُ

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| كريم الاسدي : لنْ تخنقوا  صوتي ..

لن تخنقوا صوتي أنا الأصداءُ مِن غيبِ كونٍ اذْ بدتْ أسماءُ   نشأتْ بَشائرُها بِريشةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.