كتاب جديد للناقد حسين سرمك حسن عن جليل القيسي

صدر عن دار الشؤون الثقافية ، وضمن سلسلة الموسوعة الثقافية (العدد 101) كتاب جديد للناقد حسين سرمك حسن عنوانه ( جليل القيسي : عرّاب العزلة المقدسة ) تناول فيه الأدب القصصي والمسرحي للمبدع الراحل “جليل القيسي” ، هذا المبدع الفذ والمجدد . استهل المؤلف كتابه بعبارة للراحل يقول فيه : ( أكثر من ثلاثين عاماً وأنا في شرنقة العزلة.. لقد ضربتها حولي بطريقة درامية مشوبة بالسادية. أشك أن تستطيع أية قوة أن تحررني منها، لأنها أصبحت فردوسي.. للعزلة قداسة غريبة، إذا ما عرف الإنسان كيف يتمدد على صليب معاناتها.. العزلة تهب شحنات من القوة الديناميكية لشعور وللاشعور الإنسان.. في العزلة استلم نداءات دافئة عن العالم. إن إنساناً مثلي طيب إلى درجة الضعف وبحاجة مجنونة إلى عوالم مسحورة، لا يستطيع العيش بهدوء مع  الآخرين.. إن عزلتي نفسية وفلسفية ألجأ إليها لأنني فيها ازدهر.. أما الشهرة فتبدو لي مضحكة.. في العزلة أحس بنفسي.. الشهرة كلمة مضحكة!!..).
وقد قدم المؤلف لكتابه بالقول :
( من وجهة نظري الشخصية ، لم يحظ المبدع الكبير الراحل ( جليل القيسي ) ، بالإهتمام النقدي التحليلي الجاد رغم الإنجاز الهائل والفذّ الذي قدمه في مجال كتابة القصة القصيرة والمسرحية ، والذي يمكن أن نعده علامة فارقة ومميزة في تاريخ الكتابة القصصية والمسرحية في الثقافة العراقية خصوصا والعربية عموما . وهذا الكتاب محاولة متواضعة لسدّ جانب من هذا التقصير في حق هذا المبدع ، من جانب المؤلف على الأقل . وقد قسمت محتوياته إلى قسمين : الأول مخصص لإبداع القيسي المسرحي ، وتناولت فيه أولا مسرحيته ” محاولة التعرّف على الليدي مكبث ” ، ثم حاولت تحليل سمة أسلوبية في إبداع القيسي المسرحي – بل حتى القصصي – وتتعلق بسطوة موضوعة الموت والخراب على أجواء نصوصه ومصائر شخوصه . أما القسم الثاني فقد خصصته لإبداعه القصصي حيث تناولت فيه ، بالتحليل ، قصتين له هما : أحماض الخوف ، وصورة نادرة لفرانتس كافكا ، وذلك لثراء مضامينهما وقوة ما تكشفانه من رؤى وخصائص أسلوبية ميّزت القيسي عن الكتاب العراقيين الآخرين .
وقد وفّر لي عملي كطبيب في كركوك لأكثر من خمس سنوات في عقد التسعينيات ( 1991-1996) أكثر من فرصة للقاء بالقيسي وزيارته في بيته والحوار معه والتعرف على أفكاره في الإبداع والحياة ، وقراءاته ومزاجه وانفعالاته وسماته الشخصية عن قرب . وقد استفدت من ذلك في إثراء التحليلات التي قدمتها هنا .
وقد ألحقت بالقسمين الأساسيين من الكتاب لقاء هاما أجراه الصديق الشاعر الشهيد ” رعد مطشر مسلم ” عام 1994 ، ونُشر – مبتورا للأسف – في جريدة ” القادسية ” التي كانت تصدر بحجم صغير متهالك ، وبطباعة سيئة خلال سنوات الحصار الأمريكي الجائر على شعبنا . حمل هذا اللقاء أفكارا مركزية للقيسي شديدة الأهمية في ما تكشفه من رؤى ونظرة إلى الإبداع والحياة والوجود ) .
ضم الكتاب (174 صفحة) مقدمة وقسمين : القسم الأول: في الأدب المسرحي ، أولا: تحليل مسرحية “محاولة التعرف على الليدي مكبث”، ثانيا: لقاءات المصير المجهضة ، القسم الثاني: في الأدب القصصي : أولا: أحماض الخوف: أحماض الغريزة المميتة ، ثانيا: صورة نادرة لجليل القيسي عن قصة الراحل “صورة نادرة لفرانتس كافكا” . وضم الكتاب أخيرا اللقاء الذي أجراه الشاعر الشهيد رعد مطشر مسلم مع الراحل .
وقد أهدى المؤلف كتابه هذا إلى روح الشاعر الشهيد رعد مطشر مسلم .

شاهد أيضاً

“قيثارة السرد” مجموعة قصصية للكاتب “جابر خمدن”

صدرت عن دار الفراشة في الكويت، المجموعة القصصية الأولى ، للكاتب جابر خمدن بعنوان قيثارة …

“مواربات النص” كتاب جديد للمفكر ماجد الغرباوي.. إصدار جديد عن مؤسسة المثقف

إشارة: يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تهنىء الأخ المفكر “ماجد الغرباوي” على هذا الإصدار …

إصدار جديد: التَّناص في شعر سُليمان العيسى
للباحث الدكتور: نزار مُحمَّد عبشي

عن دار شراع للدراسات والنشر في حلب صدر كتاب : ( التناص في شعر سليمان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *