رحيل الرسام العراقي “صلاح جياد” في باريس

كان بوداعة نسمة بصرية دافئة، ودماثة إنسان من عالم آخر، لذلك جاء نبأ رحيل الرسام العراقي صلاح جياد، في باريس، أمس، ليثير عاصفة من الحزن في مواقع التواصل، وبين كل من عرفه، سواءً أثناء دراسته الفنية في بغداد، أو في العاصمة الفرنسية التي اتخذها منفى وحضناً له، ولأسرته الصغيرة، منذ أربعة عقود.
ولد صلاح جياد في البصرة عام 1947، ومال إلى الفن التشكيلي منذ بداياته، برفقة صديقه وابن مدينته الرسام فيصل لعيبي. درس في معهد الفنون، أولاً، ثم التحق بأكاديمية الفنون الجميلة في بغداد، وتخرج منها عام 1971. وعمل رساماً في عدد من الصحف، منها مجلة «ألفباء» وجريدة «الجمهورية» وصحيفتا الأطفال «مجلتي» و«المزمار». وفي تلك السنوات البهية من سبعينات بغداد، ساهم في تأسيس «جماعة الأكاديميين» مع صديق عمره فيصل لعيبي، وكل من كاظم حيدر ونعمان هادي ووليد شيت. وفي عام 1976 غادر إلى باريس، ليدرس في معهدها الشهير للفنون الجميلة، حيث حصل على شهادة عليا في تاريخ الفن.
أقام صلاح جياد، وشارك، في العديد من المعارض في بلده والخارج، ونال جوائز عديدة، وواصل اشتغاله الفني على لوحات تجمع ما بين التعبيرية والواقعية والتجريد، وكان بارعاً في التخطيط والتلوين، واستمراراً لأساتذة كبار تعلم منهم في أكاديمية بغداد، أبرزهم فائق حسن. وبموازاة ذلك برز الراحل كواحد من العلامات الفنية الأصيلة في ساحة «مونمارتر»، شمال باريس، بؤرة الرسامين الآتين من كل بقاع الأرض.
في نعيه، وتحت عنوان «عندما ينهدّ نصفك الجميل»، كتب فيصل لعيبي: «حبيبي وصديقي الأثير الفنان صلاح جياد المسعودي، لن تغيب، فأنا الآن كالكنغر أحملك معي أينما يممت».

*عن صحيفة «الشرق الأوسط»

شاهد أيضاً

عدد جديد من مجلة (الاديب الكوردي)
كركوك / رزكار شواني

صدر عن امانة شؤون الثقافة الكوردية في الاتحاد العام للادباء والكتاب العراقيين العدد الرابع من …

رحيل الفنان “نزار السامرائي” إثر إصابته بأزمة قلبية (خبر وسيرة)

توفي الفنان العراقي الكبير نزار السامرائي، في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت 3 أكتوبر، …

رحيل شيخ المذيعين العراقيين “نهاد نجيب”

نعت قناة الشرقية شيخ المذيعين العراقيين نهاد نجيب الذي رحل اليوم الخميس بعد مسيرة اعلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *