غريبة
بقلم : د.عزة رجب – ليبيا

أتقوقعُ وحيدةً على شجرة الوقت أنشيء لنفسي شرنقة تطويني عن عوالم الضوضاء التي تتجرع هدوئي في صمت وتحتسي أفراح قلبي بلا توقف وتتجرأ على جناحي المكسور فتلوكني كما يلوك التراب جثث الموتى المسجاة في مدن الطين الغائبة عن رتم الحياة الضِّاجة بألوان الكون الغارق في وحشة الضباب وعتمة دخان الألم وصرير أبواب الحزن الذي قددني في تفاصيله واجتاحني نهره الوحشي بتياره المالح الممدود مُدَّ نظر الفرات السافر في جمال أخلاطه الموحشة الذاهل عن صور تراكمت فوقها أسماك الدهشة متسائلة عن حال بغداد عاصمة حزني البعيد الغريب المنسي في غمرة السؤال وسلال من فاكهة الرمان المتفتق عن ألف حكاية لاجئة هاربة من خريف الغربة إلى حنين المكان حيث يطويني اغترابي و أتشكلُ فراشة ترتحل إلى مآذن المدن وتحترق عند أول مصباح يضجُّ بشهوة النور.

شاهد أيضاً

ارتجاح العشب الأخَضر
شعـــــر: عبـد الســـلام مصبـــاح

1 – سَيِّدَتِـي، مِنْ عُمْرِي البَاقِي جِئْـتُ إِلَيْـك، لِنُرَتِّـبَ أَوْرَاقَ الِبَـوْحِ وَنَرْشِـفَ مِـنْ سِحْـرِ الْحَـرْفِ …

توفيقة خضور: ضحكتْ دمعتين وشهقة

(1) لم تدرِ فاطمة أن الرجل الذي تربّتْ على يديه هو عمها وليس والدها إلا …

أضغاث رؤى
بقلم: منى شكور

شيء كحلم لا مرئي النوايا، لعبة خشبية ماتريوشكا ساكنة تحمل الف سؤال وسؤال، كشاهدة قبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *